قراءة في كتاب ..التوراة تتحدث عن بيت الله الحرام ـ بقلم : بسمة مرواني

#سفيربرس

هو كتاب بمثابة دراسة للباحث المغربي عصام شكيب المتخصص في مقارنة الأديان. ومعرفة الدين ضرورة حياتية تجعل الانسان الإنسان مدركا حركة حياته وفق حدوده قواعده ، و معرفته ومعرفة حقيقته لا تنحصر في معنى كهنوتي ضيق في تحديد العلاقة بين الفرد وخالقه، وإنما هو فلسفة حياة ومنظومة قيم، ومبادئ كبيرة ينبسط أثرها على كل جوانب الحياة، وتحدد شكل العلاقة مع الكون كله بجميع موجوداته،

وزع الكاتب كتابه على ثمانية فصول لصيقة بالأماكن المقدسة موضوع البيت الحرام
.، في النصوص التوراتية ( العربية والعبرية ) ، مستخدما القراءة الأركيولوجية للنصوص والتنقيب في ما تحت النص ، باحثا فيها عن عديد المواضيع خاصة   مراسم الحج لدى اليهود ( حج هدسوت ) ، او ما يعرف بعيد المظال اليهودي، تحدث عن ما يميز هذا المناسبة  فالتسمية ترجمة  إلى كلمة “سوكوت” العبريه هي صفة الجمع لكلمة مظلة، وعيد المظال ثالث أعياد الحج عند اليهود  ، وقد سمى هذا العيد على مدى التاريخ بعدة أسماء من بينها “عيد السلام” و “عيد البهجة” وهو يبدأ في الخامس عشر من شهر (أكتوبر)، ومدته سبعة أيام

 

أخذ عصام  من النص التوراتي وتراكيبه الوصفية وتشابهاته الفينولوجية طريقا لسبر أغواره البعيدة .وتساءل  هل ذكرت مكة ، الكعبة ، الصفا ، المروة ، منى وغيرها من المشاعر الدينية المقدسة في التوراة ، وهل كان اليهود زمن إبراهيم وإسحاق وشاول وصموئيل ويشوع وسليمان وأشعيا يحجون فعلا للكعبة ؟! .

وما معنى ميخا ، جبعون ، جبعة ، بئر شبعة / شبع ، حاران ، بيت إيل ، مرون ، مصفاة وغيرها من خلال استقراء النص التوراتي وتحليله ضمن قراءة تفكيكية تعتمد المقارنة التاريخية بينه وبين القرآن ، وما مدى التزام المترجمين الغربيين في ترجمة الألفاظ العبرية ومدلولاتها بدقة وموضوعية ؟ وما المضمر الذي أراده راوي الأسفار التوراتية من خلال قصه للملاحم والحروب الهائلة في النص التوراتي وما ترتبط به  ؟.

الباحث حاول تطويع بعضا منها لتتماشى مع غرضه من إثبات وجهة نظره أيضا ،من حيث غنوصيته والعلاقة الروحية  النابعة من فيض محبته للاله والغوص في كل دياناته .ليخص احد اركان الاسلام وهي الحج وعن ادائه في مكة، وهو المتوقع أن يؤديه كل مسلم قادر جسديًا وماديًا وهو واجب شعائري،بالنسبة للمسلمين عبر التاريخ وحتى اليوم ، فالرحلة إلى مكة هدفًا مدى الحياة، وهي بمثابة ذروة الإشباع الروحي فالكعبة هي كعبة القلب: كما يشار لها في  التصوف الإسلامي لاعرج  استدلالا بعمل “الفتوح المكية” لإبن العربي. حيث تنطق قصائد حبه حول الكعبة في ثماني رسائل حب ، جُمّعت في كتاب تاج الرسائل ومنهاج الوسائل.

ليجعل من مكة ايقونة تظل  البنية المادية فيها تهدأ الذات وتستكين مع الله ؛ وسفر القلب اليها هو الرحلة الحقيقية ليكتب ابن عربي (في ترجمة ستيفن هيرتنشتاين )

“فلما خلق الله جسدك وضع فيه الكعبة التي هي قلبك. لقد جعل هيكل القلب هذا أشرف البيوت في شخص الإيمان. أخبرنا أن السماوات… والأرض التي فيها الكعبة لا تشمله بل محصورة عليه، ولكنه يحيط به هذا القلب في تكوين الإنسان المؤمن.” والمقصود هنا بكلمة “شمول” هو معرفة الله (فتوحات الفصل 355.

هذه عبارة الحج لا شكَّ في أنَّها العنصر المشترك الذي حدث عنه الكاتب المغربي منها  الشيء الجامع شمولي بين البشر جميعًا الا وهو الروح، مهما اختلفت الاشكال والجنسيات والعقائد  ؛ ولا شكَّ كذلك في أنَّ أنسب وسيلة للتقريب بين الجميع هي من خلال التواصل الروحاني بينهم.كما نص الدين الاسلامي.

 

ويظل في فلسفة تشريعات الديانات العديد من المواضيع المشتركة فيها تنوع القراءات السهمية المتحركة التى تشد القارىء المتتبع بسعيها المحمود في منهجها العلمي كعبادة الصوم مثلا وإن اختلفت هذه الشعيرة في أحكامها؛من المستحب والواجب  او اختلاف في وقتها؛من مضيق وموسع ومخير ومحدد. او في في مدتها؛من يوم إلى شهر،واختلفت في هيئتها وأنواعها؛فهي لها حسب كل ديانة في الكتب السماوية مقاصدها .

وفي الاخير ما اراد ان يوصله فكرا الكاتب عصام في  وجهة نظره التى تستحق القراءة ، وفي  محاولته الجادة والمتعبة في تفكيك السردية التوراتية ،ان  الهدف من طرح التساؤل هو  اثبات وحدة الوجود بالتقريب بين البشر كافَّةً بالاطلاع على ما ادمج بكل العقائد ، و ان نعي في مجمل القول أن الدين الذي يشاطره العقل المفكر  في كونه، هو اشرف مميزات الانسان .

 

#سفيربرس ـ بقلم : بسمة مرواني

 

رئيس التحرير

محمود أحمد الجدوع: رئيس تحرير صحيفة سفير برس. صحيفة سورية إلكترونية، يديرها ويحررها فريق متطوع يضم نخبة من المثقفين العاملين في مجال الإعلام على مختلف أطيافه, وعلى امتداد مساحة الوطن العربي والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *