العالم الافتراضي ما بين سلبياته وإيجابياته. بقلم : د. منيرة خضر

#سفيربرس

لا نستطيع نكران دخول التكنولوجيا بقوة إلى بيوتنا وإلى عاداتنا اليومية حتى أنه أصبح إدمانا” للنسبة للبعض.
فغالبية الناس لا يستطيعون إفلات الأجهزة الذكية إلا لتناول الطعام أو لقضاء حاجة , وفي أكثر الأحيان يحرض مستخدمي الشابكة على جعل الهاتف الذكي ملتصقا” بهم حتى على مائدة الطعام أو حتى في الحمام.
إلى ماذا ياترى يعزى كل هذا التمسك والتشبث بالشابكة؟
لقد أصبح الناس سجناء في العالم الافتراضي الرحب , فرغم اجتماع عدد أفراد العائلة في مكان واحد , نرى كل فرد يحلق في عالمه الخاص, فلم تعد النظرة والتحديق بالعيون هي وسيلة التواصل وإنما رسائل الواتساب أو غيره من وسائل التواصل الاجتماعي حلت محل ذلك . وأصبحت هذه الوسائل طريقة للمباركات والتعازي ولنشر الأخبار ….الخ.
لقد اختلفت العادات والتقاليد كثيرا” بعد دخول الشابكة إلى بيوتنا , فلم يعد للهاتف الثابت أهمية بعد دخول الواتساب والفيس بوك . فقد أصبحت المواعيد تأخذ عليهما.
وكذلك لم يعد هناك خصوصية كما كان في السابق. فإمكان كل إنسان لديه حساب على وسائل التواصل الاجتماعي أن يرى ويعرف ما الذي يجري في الطرف الآخر في هذه القرية الكونية الصغيرة.
وأيضا” لقد ضعفت الروابط الاجتماعية وسيما أن بجلسة صوتية ومرئية نستطيع أن نقوم بزيارة افتراضية , إذا فلماذا الزيارات بنظر البعض؟
وحتى وإن حدث وقام أحدهم لزيارة الأم في عيدها مثلا” , نرى أن الجميع ملتصق بهاتفه ونسي أنه حضر للاحتفال بعيد الأم .
ومن سلبيات الشابكة أيضا” هي ادمان الأطفال على الشابكة وخاصة في المرحلة المبكرة من العمر. فترى الأم بأنها تستطيع أن تشغل صغيرها عنها قليلا” بإعطائه هاتفها ودخوله إلى موقع يوتيوب كي يشاهد أفلاما” عليه. لكن الولد يمضي ساعات وساعات وهو ينتقل من مقطع لأخر دون أن تراقبه والدته.
والحديث يطول في هذا المجال . ورغم كل السلبيات التي نراها في حياتنا اليومية لكن لا نستطيع أن نلغي الدور الإيجابي للشابكة لمن يحسن استثمارها وتوظيفها بمجالات مفيدة.
فالشابكة توفر الوقت والجهد للطالب الذي يبحث عن معلومة مفيدة ولا يجدها في الكتب.
وكذلك يستطيع المرء أن يقوم بزيارة افتراضية لأماكن متعددة على اتساع رقعة هذا العالم دون أن يتكلف عناء السفر ودون أن يدفع مبالغ يصعب تأمينها.
والنصيحة التي يمكن أن أقدمها لكل متصفحي الشابكة أن ينتبهوا لسلامة عيونهم وسلامة أجسامهم نتيجة قضاء أوقات طويلة أثناء تصفح الشابكة.
والجلوس مع الأصدقاء والأحباء ضروري جدا” لتبادل الأفكار وتعزيز شعور المحبة والمودة. وخلاصة القول بأن التكنولوجيا هي سلاح ذو حدين ويجب أن نوازن بين هذين الحدين كي لايؤذينا حده السلبي .

#سفيربرس _ بقلم : د. منيرة خضر

رئيس التحرير

محمود أحمد الجدوع: رئيس تحرير صحيفة سفير برس. صحيفة سورية إلكترونية، يديرها ويحررها فريق متطوع يضم نخبة من المثقفين العاملين في مجال الإعلام على مختلف أطيافه, وعلى امتداد مساحة الوطن العربي والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *