الضباب الإشعاعي كالصقيع الإشعاعي ظاهرة طبيعيّة وهذا ماحصل في دمشق ليلاً

#سفيربرس _  خلود بزرتو

الضباب الإشعاعي كالصقيع الاشعاعي حالة مألوفة في سورية وتتكرر في الخريف والشتاء عشرات المرات كل عام في أجواء مثل اليوم صافية مشمسة وليلة طويلة مع حركة هواء خفيفة ورطوبة كافية حيث تخسر الارض ما اكتسبته نهارا من حرارة ويحدث انقلاب حراري …..كما يحدث الضباب في الوديان بعد أن يهبط الهواء البارد الثقيل بفعل الجاذبية والانحدار نحو الأسفل …

وماحدث  في دمشق ليلا يطلق عليه بـ ضباب إشعاعي ولم يسبق أن انتبه عليه الناس سابقا، حيث يتشكل الضباب الإشعاعي في الليل فقط، وبشرط أن تكون السماء صافية تماماً، ويوجد رياح هادئة، وبسبب ظهور الشمس اليوم بعد عدة منخفضات طويلة فتشع الأرض ليلاً حراراتها التي امتصتها أثناء النهار، ومع تزايد برودة سطح الأرض ليلاً مما يُشكّل هواء رطب قريب جداً من سطح الأرض وبشكل متسارع ليحجب الرؤية، وتصل رطوبة الجو إلى حدود 60 لـ 80%.

أما بالنسبة للرائحة المنتشرة فهي أيضاً طبيعية، وناتجة عن إختلاط مابين ذرات الرطوبة وما إمتصته الأرض خلال النهار.

#سفيربرس _  خلود بزرتو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *