طالب متدرب في وكالة ناسا الأمريكية للفضاء يكتشف كوكبا جديداً

#سفيربرس

ماذا قد يثير إعجاب رئيسك المحتمل في العمل، مثل اكتشافك كوكبا جديدا في ثالث يوم من أيام تدريبك؟

هذا ما حدث مع الطالب “وولف كوكير” البالغ من العمر 17 عاما، أثناء تدربه في وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”.

لقد كان يتفقد الصور القادمة من قمر صناعي فائق القوة، عندما لاحظ شيئا غريبا. واتضح أنه كوكب جديد، يبعد مسافة 1300 سنة ضوئية عن الأرض، حسب ما أكدته وكالة ناسا قبل نحو عشرة أيام.

تحدث وولف، الذي عاد الآن إلى مدرسته الثانوية في بلدة سكيرديل بنيويورك، إلى بي بي سي عن اكتشافه المذهل.

يوضح الشاب أنه حصل على فترة تدريب لمدة شهرين، في مركز “جودارد” لرحلات الفضاء التابع لناسا، عندما انتهى موسم المدرسة في الصيف الماضي.

وكانت مهمته هي فحص البيانات التي يتم إرسالها عبر القمر الصناعي المسمى TESS، وهو تلسكوب فضائي يبحث عن كواكب خارج نظامنا الشمسي.

ويوضح قائلا: “كنت أبحث عن كوكب يدور حول نجمين”.

كان عليه أن يبحث عن أي تغييرات في مدى سطوع أي من النجوم، ما قد يوحي بظلال كوكب يمر من أمامه.

لذلك وبعد ثلاثة أيام فقط من بدء مهمته التدريبية، كان ينظر إلى نظام نجمي بعيد عن نظامنا الشمسي، ولاحظ شيئا يحجب ضوء نجمين. وكانت تلك هي لحظة الاكتشاف.

ويقول: “نقلت المعلومة والصور إلى مدربي، نظرنا إلى البيانات من النجوم ولاحظنا انخفاضين إضافيين في الضوء، لذلك بدأنا في إجراء التحليلات لمعرفة ما إذا كان يمكن أن يكون بالفعل كوكبا”.

كانت النتيجة التي توصل إليها كافية لإشراك العلماء الآخرين في الموضوع. وكشف مزيد من البحث عن كوكب يصل حجمه إلى 6.9 أضعاف مساحة الأرض، وأطلق عليه اسم 1338 b TOI.

ليس الاسم جذابا بالطبع، لكن وولف يقول إنه لم يطلب منه المساعدة في اختياره.

والكوكب الجديد دائري، وهذا يعني بالأساس أنه يدور حول نجمين، على خلاف الكواكب المعتادة.

وربما يتذكر محبو سلسلة أفلام حرب النجوم أن كوكب “تاتوين”، موطن شخصية “لوك سكايووكر”، كان كوكبا دائريا. هذه المقارنة لم تفت على وولف، الذي يشير إلى أنه يرتدي بالفعل قميصا يروج لأفلام حرب النجوم اليوم.

ولكن على عكس “تاتوين”، فإن هذا الكوكب لا يسكنه أحد. ويوضح وولف أنه من المحتمل أن تكون درجة حرارته مرتفعة للغاية، وربما لا يحتوي على سطح صلب.

هل يضمن وولف وظيفة في ناسا؟

يقول وولف: “ليس لدي أي فكرة عن آليات التوظيف في ناسا، لكن الأمر لن يضر! إنه أمر جيد أن يكون ضمن سيرتي الذاتية”.

ويضيف أن وكالة الفضاء “أعجبت” بما حققه خلال فترة تدريبه.

ويقول: “كان مدربي داعما ومتحمسا للغاية. أعتقد أن وكالة ناسا فوجئت بقدر الاهتمام الذي حظيت به هذه التجربة.”

بالطبع يتوقع المراهق أن يكون له مستقبل في علم الفضاء. وبعد أن يتخرج من المدرسة الثانوية، يرغب في الالتحاق بالجامعة.

يقول وولف: “عندما أكون هناك، أخطط لدراسة الفيزياء والفيزياء الفلكية. من تلك اللحظة فصاعدا أصبحت مهنة البحث في علوم الفضاء جذابة بالنسبة لي”.

ويضيف: “لقد تلقيت الكثير من التهاني على مدار الأيام الأربعة الماضية، أكثر مما تلقيته على مدار العامين الماضيين مجتمعين. الجميع متحمس للغاية. إنها تجربة فريدة”.

#سفيربرس ـ وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *