صدور مجــلّة أســامة وفي عددها الجـــديد الكثير من الأبواب والموضوعات المفيدة المُتنوّعة

# سفيربرس ـ مريم علي جبّة

صدر العدد (800) من مجلّة أسامة (كانون الثاني 2020) محتوياً عدداً من الأبواب والموضوعات المفيدة المُتنوّعة. منها: قصة بعنوان “الصديقة الوفية” كتبتها ضحى مهنا، والرسومات لــ دعاء الزهيري، وقصّة بعنوان “ساعة من ذهب” كتبتها فرح شعبان، ورسمتها نجلاء الداية، وقصة “العصافير كانت تزقزق”، كتبها وجيه حسن، ورسمها رامي الأشهب، وسيناريو “مغامرات فصيحة” (31) “ضرب أخماساً لأسداس” كتبته أريج بوادقجي، ورسمته رنا قويدر، وسيناريو “مغامرات بندق” (1) “بندق والفأر فستق” كتبته صبا منذر حسن، ورسمه علاء ديّوب.
وفي باب “فكر معنا” ضم العدد فقرات مسلية من إعداد ديمة إبراهيم، والرسوم لأحمد حاج أحمد.
وكتب كامل سويدان في باب أسرار الطبيعة عن “الصخور الرخامية”، أما أمينة الزعبي فكتبت في باب “نبات وحياة” عن الكستناء، ومن القصائد المنشورة في العدد قصيدة بعنوان “في حب المدرسة” كتبها إبراهيم عباس ياسين، ورسمها رضا صباغ، أمّا كلمة العدد فكانت قصيدة بعنوان “دفتري وقلمي” كتبها رئيس تحرير المجلة قحطان بيرقدار، ورسمَها رامز حاج حسين.
وكانت لوحةُ غلاف العدد الذي يخرجه هيثم الشيخ علي للفنان رضا صباغ، وهي مستوحاة من شخصيات رسومها الفنان الراحل ممتاز البحرة، وقد جاء على الغلاف: “مـمـتاز البـحـرة! ثلاثُ سنواتٍ مَـرّتْ، ولا تزالُ في قلبِ “أسامة” فنّانَ فرحِ الطُّفولةِ الّذي لا تغيبُ شموسُ ألوانِه، وتَظلُّ ملامحُ الوُجوهِ الّتي أبدعَـها ساطِعَةً بالأمَـل”.
يُذكر أن مجلة أسامة تصدر عن الهيئة العامة السورية للكتاب ” مديرية منشورات الطفل “.

# سفيربرس ـ مريم علي جبّة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *