مهرجان ريف دمشق الثقافي في دوما وصيدنايا.. لتنتصر ثقافة الفرح والحياة على ثقافة الحرب و الموت

#سفيربرس ـ سنا الصباع

1ـ مهرجان ريف دمشق  الثقافي 2 ـ  مدينة دوما

هاهي الحياة تعود إلى مدينة #دوما رغم أنف الحرب ..
و ها هم أطفال دوما و أهاليهم يحتفلون بالفرح و الثقافة والمحبة
ضمن فعاليات مهرجان ريف دمشق الثقافي الثاني الذي يقام برعاية الأستاذ محمد الأحمد وزير الثقافة

حيث كان لمدينة دوما المحررة من رجس الإرهاب نصيب من فعاليات المهرجان من خلال فعاليتين :

✍ الأولى يوم الجمعة ثاني أيام المهرجان .. حيث جاء أطفال دوما وأهاليهم على جناحي الفرح والنشاط لمشاهدة عرض مسرحية (لقمان الغضبان) لخوشناق ظاظا… التي عُرضت بالتعاون مع مديرية ثقافة الطفل..
ثم أقيمت بعدها عدّة ألعاب تفاعلية للأطفال و مسابقات ثقافية متنوعة نشرت الفرح والبسمة بينهم بعد غياب…

✍الفعالية الثانية كانت خامس أيام المهرجان..
فما زال الفرح يُمطرُ على دوما بمشاركة أطفال مبدعين من منطقة #عدرا العمالية التي لم يكن نصيبها من الإرهاب بأقلّ من جارتها ..
فخرجت من رماد الحرب فرقة كورال عدرا العمالية
بقيادة و تدريب الفنان “يوسف الجادر”
و التي معظم أطفالها كانوا من الأسرى في معتقلات تنظيم داعش الإرهابي قبل تحرير الغوطة من قِبل الجيش العربي السوري …
حيث قَدِموا إلى دوما ليقدّموا حفلاً مميزاً
في قاعة المعارض في المركز الثقافي العربي
فنشروا الحب و الفرح و السلام من خلال أدائهم لعدد من الأغنيات الوطنية و التراثية و أغاني الطرب الأصيل وموسيقا الزمن الجميل…
فألهبوا أكفّ الحضور بالتصفيق و التفاعل معهم و الترنّم على وقع موسيقى الأغنيات…

✍كل الشكر لمن عمل بجدٍ لإنجاح الفعالية و على رأسهم مدير ثقافة ريف دمشق الأستاذ “غالب الزغبي” الذي عملَ بجهودٍ مضاعفة لتنسيق المهرجان ككل بحيث يشمل معظم مناطق الريف الدمشقي و خاصة التي كانت ترزح تحت سيطرة الإرهابيين ….
والشكر أيضاً لكل من ساهم و دعم و حضر فعاليات المهرجان مثل: رئيس مجلس مدينة دوما – أعضاء قيادة شعبة دوما – الرفاق أمين و أعضاء الفرقة الحزبية – مدير معهد الثقافة الشعبية في دوما – و رؤساء المراكز الثقافية في دوما و عدرا العمالية – فريق الشباب التطوعي ….
و جميع أهالي المنطقة من المثقفين والمهتمين ، الذين ساهموا بنجاح المهرجان..
و أثبتوا أن ثقافة الفرح و الحياة تنتصر دوماً على ثقافة الحرب و الموت…

2 ـ مهرجان ريف دمشق  الثقافي 2  ـ صيدنايا

بالتعاون بين مديرية ثقافة ريف دمشق و مديرية ثقافة الطفل أقيم في النافذة الثقافية في مدينة صيدنايا
حفلٌ موسيقي لأطفال معهد صلحي الوادي
ضمن فعاليات مهرجان ريف دمشق الثقافي الثاني الذي يقام برعاية الأستاذ محمد الأحمد وزير الثقافة …
وبحضور رئيس مجلس مدينة صيدنايا الدكتور عبدالله سعادة … الرفاق أمين و أعضاء فرقة صيدنايا لحزب البعث..
الأب الكاهن اندريه اسكندافي .. والمختار وليم الخوري.
وعديد من الهيئات الرسمية والشعبية والدينية والحزبية والسياسية….

ابتدأ الحفل بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً واكراماً لأرواح شهداء الوطن ، ولروح القائد المؤسس الخالد حافظ الأسد
ثم النشيد الوطني للجمهورية العربية السورية…
بعد ذلك رحبت السيدة حنان خشوف بجميع الحضور الكريم وعرفت عن الأطفال والعازفين …
حيث شارك في الحفل مجموعة من شابات وشبان وأطفال معهد صلحي الوادي للموسيقا
” صف غناء الأستاذ كمال سكيكير ” وهم:
( زياد أمونة – عبادة شيخ الحدادين – علاء طليع ناصر – خزام نزار جمول – ماسة مبارك – ياسمين قويدر – ريان شامية )
ورافقهم في العزف المايسترو كمال سكيكر على آلة العود
والعازف مازن حمزة إيقاع…
وقد أقيم الحفل في قاعة دير التجلي في صيدنايا…
حيث غنى الأطفال الموهوبين بأصواتهم العذبة لكبار الفنانين و أغاني الزمن الجميل، فأبدعوا بأدائهم و ألهبوا أكفّ الحضور بالتصفيق و التفاعل معهم…

#سفير_برس
#سنا_الصباغ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *