فيضانات في حلب بسسب الأمطار والأرصاد الجوية تحذر من نشاط كبير للرياح وهبات تتجاوز الـ 90 كيلومتراً بالساعة

#سفيربرس

أدت الأمطار الغزيرة التي شهدتها مدينة حلب منذ صباح اليوم /أول أيام عيد الفطر / وارتفاع منسوب نهر قويق، إلى حدوث فيضانات في بعض محاور وشوارع المدينة وتغيير المسارات المرورية .
ووجه محافظ حلب “حسين دياب ” الشركة العامة للصرف الصحي والدفاع المدني والمديريات الخدمية في مجلس مدينة حلب وفرع المرور بالمتابعة الفورية لهذه المواقع ، وزج جميع الكوادر البشرية والآليات للمعالجة بالسرعة القصوى.
وأشرف السيد المحافظ “ميدانياً” على الأعمال التي تقوم بها الجهات الخدمية في عدد من المواقع الأكثر عرضة لتجمع المياه خصوصاً في مناطق / الفيض – محور شركة لكهرباء ، الحديقة العامة ، فرع الحزب – والجمارك/وهي المواقع التي تتعرض باستمرار (خلال ذروة الامطار ) إلى حدوث المستتقعات نتيجة ارتفاع منسوب النهر .
وأوضح مدير عام شركة الصرف الصحي بحلب -المهندس بهاء حج حسين- أن غزارة الأمطار واستمرارها أدى إلى ارتفاع منسوب نهر قويق وهو ماتسبب بحدوث ضغط على شبكة الصرف الصحي ، وبطء تصريف مياه الأمطار ، الأمر الذي ساهم بحدوث تجمعات المياه في المحاور المنخفضة والقريبة من سرير النهر .

كما حذرت مديرية الأرصاد الجوية من اشتداد سرعة الرياح الغربية غداً حيث ستتجاوز سرعة الهبات 90 كيلومترا في الساعة وخاصة في المناطق الجنوبية والشرقية والبادية نتيجة تعرض البلاد لمنخفض جوي مرفق بكتلة هوائية باردة نسبياً.

وأكد الراصد الجوي شادي جاويش في تصريح لسانا أن الرياح ستتسبب بتدني مستوى الرؤية الأفقية نتيجة الغبار والأتربة المثارة في المناطق الشرقية والبادية مشيراً إلى أن المنخفض الجوي بدأ تأثيره مساء أمس الجمعة وسيستمر حتى ليل غد الأحد ليستقر الجو بعدها تدريجياً وتعود درجات الحرارة للارتفاع ابتداء من يوم الاثنين القادم.

وأوضح جاويش أن درجات الحرارة انخفضت اليوم عن المعدل 8 درجات وستنخفض دون المعدل من 4 إلى 6 درجات يوم غد أي بمعدل 14 درجة خلال 48 ساعة مشيراً إلى أن الأمطار التي هطلت ستكون اليوم غزيرة على المنطقة الساحلية والشمالية الغربية وستمتد خلال الليل ونهار الأحد لباقي المناطق وتكون بالمجمل خفيفة ومتفرقة.

وبحسب جاويش بلغت الهطولات المطرية في المنطقة الساحلية حتى صباح اليوم 1 ملم في طرطوس و3 ملم في منطقة القدموس و8 ملم في منطقة كسب.

#سفيربرس ـ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *