الجباه الشامخة لا تنحني _ بقلم:  علا حسن

#سفيربرس

اليوم في ذكرى تأسيس الجيش العربي السوري ومع كل رصاصة تطلق على صدر عدو غاز وإرهاب قاتل يكتب رجاله حرفا على درب عودة الجولان العربي السوري المحتل الذي كان وما زال في قلب سورية وبوصلة النضال الوطني حتى تحريره فمهما حاولت الدول الداعمة للكيان الصهيوني والتنظيمات الإرهابية حرف المسار في عدوان مباشر أو بالنيابة من خلال التنظيمات الظلامية والتكفير والقتل فسيبقى الوطن مسيجا بسواعد رجال القوات المسلحة الذين عاهدوا فصدقوا العهد .. قاتلوا فاستبسلوا .. اختاروا الحياة الكريمة لهم ولأبناء وطنهم من بوابة النصر أو الشهادة

صنّاع انتصارات الوطن وحماته الجيش_العربي_السوري، بقيادة السيد الرئيس الفريق بشار الأسد في كلمة إلى القوات المسلحة بمناسبة عيد الجيش: كنتم مع شعبنا الأبي في مختلف مراحل الحرب الإرهابية العدوانية أسياداً وأحراراً وأباة

مؤكدا أن رجال الجيش كانوا مع شعبنا الأبي في مختلف مراحل الحرب الإرهابية العدوانية أسياداً وأحراراً وأباة وأن ما حققوه كان كبيراً بإنجازاته عظيماً بانتصاراته.

كما توجه “الأسد” إلى القوات المسلحة عبر مجلة جيش الشعب بمناسبة الذكرى الـ 75 لتأسيس الجيش العربي السوري.. يا رجال البطولات والعزائم والهمم.. أتوجه إليكم
وكل عام وأنتم بخير.

الذكرى الـ ٧٥ لتأسيس الجيش العربي السوري هذا العام وهي تحمل في سطورِ صفحاتها عبر سبعة عقود وتزيد ملاحم نصرٍ تاريخيّة كُتبت بأحرف من نور ونار على أيدي رجالٍ ربحوا التاريخ ولم يخسروا الجغرافيا.

وعندما نتحدث عن الجيش العربي السوري فنحن نجسّد الإباء والشموخ والصمود، لما أثبته هذا الجيش بإرادته الوطنيّة، وإيمانه بالنصر، في تحقيق إنجازات عظيمة عجزَ عن تحقيقها وجني ثمارها أيّ جيش في العالم، ولأنّه وخصوصاً أرسى قواعداً ثابتة عنوانها إمّا النصر أو النصر في مواجهة كل ما أُحيّك من مؤمرات على سورية، فصدّها عبر السنين الطويلة من الحرب الإرهابيّة الكونيّة، بكافة أشكالها وأنواعها ونوعيّاتها وأجندتها وعلى الرغم من الدعم الكبير والتمويل اللامتناهي لها، فخاض المعارك العسكرية بكل اقتدارٍ و قوة، وسبكَ إلى جانب انتصاراته العسكريّة انتصارات سياسيّة وإعلاميّة، وضرب بعرض الحائط كل ما من شأنه زعزعة السيادة السوريّة و تهديد استقلالها، وتمزيقها وتفتيتها، وإلغاء دورها المهم إقليمياً و عالمياً.

انتصارات الجيش السوري أدهشت العالم وأفشلت مخططات أعداء سورية وسحقت أهدافه، برهنت وأكّدت أن الشعب السوري لا يمكن أن يُفرّط بشبرٍ من أرضه وأن يتنازل عن موقفه القومي، وثوابته الراسخة، وخيار المقاومة المتغلغل في دورته الدمويّة، واستقلاله ذو الجذور الضاربة في أعماق التاريخ.

#سفيربرس _ بقلم:  علا حسن 

رئيس التحرير

محمود أحمد الجدوع: رئيس تحرير صحيفة سفير برس. صحيفة سورية إلكترونية، يديرها ويحررها فريق متطوع يضم نخبة من المثقفين العاملين في مجال الإعلام على مختلف أطيافه, وعلى امتداد مساحة الوطن العربي والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *