ســــدنةُ الرَّماد ..بقلم :صـــباح عيسى

# سفيربرس

هل حدّثوكَ يا صديقي
عن أزمنةِ التّيه.
حينَ ابتلعتِ المفاتيحُ
أقفالها
وأخمدتِ الشّموسُ
أقمارها
تأبطتِ الرّيح
أشرعةَ اللّيلِ المذعور .
لم تقوَ الفراشات
على الندى الباكي
في أساورِ الماء
في الرّحيقِ العابرِ.
يعزفُ النحيبُ
أزيزَ الخوفِ
الملعون ..

كنتُ أفكُّ طلاسمَ غيمهِم
أراهم يوقدونَ
في حطب الرّوحِ ،
مجامرَهم
يرقصونَ على سلّمٍ موسيقيّ
محشورٍ في تابوت .
أجنحتهم
من شوكٍ مصقول.
ومزاميرُ فتنة النّداء
تجوبُ الشّوارعَ
كصراخِ الموتى.

تعمَّدوا
في الخطايا
التي لم يرتكبوها .
القشةُ مصيدةٌ
والقدرُ حريق.
قالوا
ستلفحُ الشّمسُ
ضفائرَ الصّقيع.
إنّ الماءَ .. رملٌ
اعبري
ما زلتُ أتذكّرُ..
حمّى الغريق.

في دوامات الرّمادِ
تحتضرُ مدائنُ العطرِ
تسقطُ بمفاتنها
عندَ أعتابِ
سدَنَةٍ ..
يفترشونَ عيونَنا
ويعمى في جنباتِنا
كلُّ الزّهَر .

# سفيربرس ـ بقلم :صباح عيسى

رئيس التحرير

محمود أحمد الجدوع: رئيس تحرير صحيفة سفير برس. صحيفة سورية إلكترونية، يديرها ويحررها فريق متطوع يضم نخبة من المثقفين العاملين في مجال الإعلام على مختلف أطيافه, وعلى امتداد مساحة الوطن العربي والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *