غرض اﻻنتصار الكبير..الإيمان بالعلم كرديف للخير

سغير برس- آنا عزيز الخضر

العلم هو عصب الحياة الحقيقية، بل هو ماء الحياة الراقية يعجز الوصف عن الإلمام بأهميته،به تصنع الحضارات وتتقدم اﻻمم، به يتطور الإنسان ويرتقي نحو الأفضل على صعيد حياته وعلى صعيد شخصيته..

من هنا فإن إيصال الفكرة ذاتها إلى الطفل، حالة على غاية من الأهمية والدقة، خصوصا عندما ينجح توليفهابآلية تناسب مستواه الذهني ، وتصل إليه الفكرة عبر عمل مسرحي، وفق بشكل كبير بعملياته الفنيّة والدرامية ، التي توجهت إلى الطفل بلغة خاصة، فرح بها وتمتع بعناصرها المتميزة ،حيث الحامل الدرامي قصة حملت التشويق والمتعه والمفاهيم الخيرة كما القيم والاخلاق والحب..كل ذلك من سمات متميزة،حملها العرض المسرحي الانتصار الكبير تأليف وإخراح سهيل العقله وتمثيل فرقة مسرح الطفل والعرائس..
تنوعت الشخصيات وتعددت ، كماحضرت أدوات ومفردات ، يفهمها الطفل ويحبها مثل حضور شخصيات للحيوانات، تم أنسنتها، كي يرغب الطفل فيها كلعبة، إضافة إلى وجود أغاني ورقصات وعناصر مبهرة..
دار الصراع بين الخير والشر ،بين العلم والجهل، بين الاخلاق الخيرة وبين القيم الفاسدة، والوسيلة الأجمل التي جابهت ذاك الجانب السلبي ، كان العلم والمعرفة، وقد استطاع العرض إيصال هذه الفكرة اللافته عبر عرض ممتع وقصة حملت الجاذبية …حول العرض تحدث الفنان سهيل العقلة قائلا:الانتصار الكبير هو انتصار العلم انتصار العقل انتصار الحب والسلام ، يحكي عن قصة عالم يجري تجاربه لنزع النقاط السوداء من المخ و لنزع الحقد والقسوة ،يقف له بالمرصاد أخوه الشرير.

لكن العالم المحب للخير. يتابع تحاربه، ليصل إلى النجاح ويطبق تجاربه على أخيه الشريرفي النهاية ، لتنجح التجربه، ويعم الخير والسلام.

سغير برس- آنا عزيز الخضر

رئيس التحرير

محمود أحمد الجدوع: رئيس تحرير صحيفة سفير برس. صحيفة سورية إلكترونية، يديرها ويحررها فريق متطوع يضم نخبة من المثقفين العاملين في مجال الإعلام على مختلف أطيافه, وعلى امتداد مساحة الوطن العربي والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *