أحـــمد معيتــــيق وبوادر حل الأزمـــــة الليبــــية

#سفيربرس

تحسين معيشة الشعب الليبي هذا ما كان يفعله أحمد معيتيق و ذلك بتوقيعه اتفاق مع مجلس النواب لمعاودة انتاج النفط الليبي و استثماره.

كان واضحا” من تصريحات المتنفذين في حكومة الوفاق الوطني و على المدى الطويل انه لا يمكن الوصول الى اتفاق مع المشير خليفة حفتر و انهم رافضون لأي مفاوضات او حتى حوار معه، لا سيما أنهم كانو سلبيين تجاه اي مبادرة تهدف لحل الازمة اللييبة و التي كانت تقترح من قبل المشير حفتر.

هذا و إن دلّ على شيء فإنه يدل على حقيقة نواياهم بعدم رغبتهم بالتوصل إلى اتفاق بين مجلس النواب في طبرق و بين حكومة الوفاق الوطني.

فيما أبدى قائد الجيش الليبي الوطني موقفه من مبادرات حكومة الوفاق الوطني لحل الازمة الليبية و وصفها بأنها تسعى فقط إلى تفاقم الوضع في البلاد، لأنها تتجاهل تمامًا مصالح الشعب الليبي.

و في خضم كل هذه الخلافات و حالة عدم الاستقرار بين طرفي النزاع في ليبيا، فقد نجحوا أخيرا” بالتوصل الى اتفاق بشأن استئناف إنتاج و تصدير النفط الليبي و الذي مما لا شك فيه سينعكس ايجابا” على الاقتصاد الليبي.

عراب هذه المفاوضات كان بلا منازع أحمد معيتيق الذي تمكن من التوصل إلى اتفاق مع المشير خليفة حفتر.

بالإضافة لتمكن الطرفان من خلال المفاوضات تشكيل لجنة لمراقبة توزيع عائدات النفط بشكل عادل بين جميع المناطق الليبية على حد سواء و بآلية تحول دون استخدام هذه الموارد في دعم الإرهاب او الإقتتال المسلح في ليبيا.

كما تم إطلاق آلية لتعديل سعر صرف الدينار ، بما في ذلك توحيد سعر الصرف في جميع أنحاء ليبيا ، وفتح نظام المدفوعات الوطنية بين البنوك عبر ليبيا.

و أصبح واضحا” للعيان نجاح أحمد معيتيق في إنشاء ارضية فعالة للحوار الليبي الداخلي بين حكومة الوفاق و الحكومة الليبية المؤقتة مما سيدفع المجتمع الدولي و القوى السياسية الليبية على استخدام هذه الأرضية لبناء السلام في ليبيا و الحفاظ على وحدة أراضيها

الجدير بالذكر أن شركة سرت للنفط ومصفاة النفط في طبرق قد باشروا عملهم. والخبراء واثقون من أن هذه الخطوة ستكون بداية انتعاش الاقتصاد الليبي وتحسن وضع المعيشة بالنسبة للشعب الليبي.

#سفيربرس 

رئيس التحرير

محمود أحمد الجدوع: رئيس تحرير صحيفة سفير برس. صحيفة سورية إلكترونية، يديرها ويحررها فريق متطوع يضم نخبة من المثقفين العاملين في مجال الإعلام على مختلف أطيافه, وعلى امتداد مساحة الوطن العربي والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *