الكيمة شمس وادي النضارى وأرض الينابيع العذبة

#سفيربرس

بعيداً عن ضجيج الحياة هنا نرسم الحياة بالابتسامة ونلونها بالأمل

الكيمة : أنا تلك القرية الوادعة المترامية على سفحين متقابلين في الشمال من( وادي النصارى) المتراخي بنضارته فوق السفوح الجنوبية لجبال الساحل والمطل على جبل عكار المكلل بالثلوج
ترتفع عن سطح البحر بحدود 650-800 متر بين أدنى مستوى وأعلى مستوى فيها وهذا التباين نتيجة الانحدار الشديد في تضاريسهل وقسوتها
الكيمة : لفظة سيريانية منحدرة من الآرامية التي كانت منتشرة في البقاع السورية وتعني الثريا أو النجم الساطع
بالإضافة إلى انها مستوحاة من كلمة كمائن التي كانت تنصب في المنطقة للإيقاع بالمستعمر العثماني
القرية قديمة تعود إلى عدة قرون ويزيد عمرها عن ألف عام
حيث يوجد فيها كنيسة مهدمة تعود إلى العصر البيزنطي وهيا توجد في وادي النهر
كما يوجد أبنية أحدث تعود إلى عصر الوصايا الروسية أثناء الحكم العثماني مثل مدرسة الكيمة وكنيسة بنيت عام 1773م
عدد السكان قليل لا يتجاوز ال 1000
تتميز باعتدال مناخها في الصيف
يغزيها نهر راويل العذب والفائق الجمال الذي هو فرع للنهر الكبير الجنوبي
أقيم على ضفافه منتزه الكيمة للتمتع بالطبيعة
بالإضافة إلى الينابيع مثل (عين خيار) – (عين شالوق) وهي من أطيب الينابيع وانقاها
يأتيها المصطافون من كل أنحاء سورية فتتحول القرية إلى مكان يعج بالحياة والحيوية لتسحر القاطنين وزائريها بألوانها المتنوعة وجمال طبيعتها وكأنها لوحة من صنع الله سبحانه وتعالى لم تسمسها يد البشر …

#سفيربرس

رئيس التحرير

محمود أحمد الجدوع: رئيس تحرير صحيفة سفير برس. صحيفة سورية إلكترونية، يديرها ويحررها فريق متطوع يضم نخبة من المثقفين العاملين في مجال الإعلام على مختلف أطيافه, وعلى امتداد مساحة الوطن العربي والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *