التفكير خارج الصندوق .. بقلم : غالية اسعيّد

#سفيربرس

مما لاشك فيه بأن تردي الحالة النفسية لمجتمعاتنا في الفترة الراهنة أصبح واضحاً بشكل مخيف ، وعليه كان لابد من الوقوف لديه والتحدث فيه ، على أمل إيجاد الحل لهذه الهوة بين ذاتنا وحالتنا النفسية ، وخاصة على اعتبار بأن حالات الانفصال الزوجي والعاطفي أصبحت تتسابق على أبواب المحاكم وبين ملفات القضاة ، من جانب ومما لا يستهان به أيضاً على جانب آخر المشكلات والاضطرابات النفسية التي نالت حيزاً لا يقل عن غيره في خضم هذه الحياة ، والأهم الأعظم كانت من نصيب حالات الانتحار التي كانت تفاجئنا في تصدر الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي ، بختلاف طرقها ووسائها .
لهذا كان الحيز النفسي والاجتماعي يتناول الصدارة من جميع الأبواب من الاستشارات النفسية من المختصين إلى العلاج السلوكي المعرفي، بعيداً عن نظرة المجتمع الخاطئة لهذا الجانب المهم جداً.
وعليه كان من أفضل مراعاة الدعم النفسي الاجتماعي على كافة الجوانب الحياتية بكل المشكلات والعقبات التي تعرض مسير الحياة ، دون الخوف أو الخجل منها ، بحثاً عن حلول آمنة وسليمة لذواتنا ، حتى لا نصل إلى مرحلة الألم الجسيم وفقدان الإحساس بقيمة الحياة والأشخاص المشاركين للحياة ، لأن رُمة العلاج النفسي والاجتماعي تكون في تقديم المساعدة اللازمة لكل من يحتاجها ، بعيداً عن ما يتداوله البعض بأن العلاج أو الدعم النفسي للذين فقدوا عقولهم فقط ، إنما هو لمن يتمتع بكامل قواه العقلية ولكن أرهقتها تداعيات الحياة .
لذا كان من حق أرواحنا وذواتنا علينا تقديم المساعدة النفسية اللازمة لها من المختصين بها تفادياً لمعقبات لا تحمد عقباها.

#سفيربرس _ بقلم : الدكتورة: غالية اسعيّد

رئيس التحرير

محمود أحمد الجدوع: رئيس تحرير صحيفة سفير برس. صحيفة سورية إلكترونية، يديرها ويحررها فريق متطوع يضم نخبة من المثقفين العاملين في مجال الإعلام على مختلف أطيافه, وعلى امتداد مساحة الوطن العربي والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *