زواج القاصرات السياسي. بقلم : المثنى علوش

#سفيربرس

كانت أم بلحة تعلم تماماً أن الحكمة الإلهية تكمن في قدرة الخالق على جعل الأنثى تنجب و هي قاصر، لذلك لم تتوانَ للحظة في تزويج بناتها لأي عريس يحمل في جيبه بعض المال و له من الشكل ما يعبّر عن ذكوريته …. و تقول لزوجها ” المهم السترة”.
و في حديثها إلى قناة الحظ السعيد، أوضحت أم بلحة للمذيعة أنها لما كانت لتقدم على هذه الجريمة لولا الظروف السيئة التي حاقت بالعائلة، و كانت بحاجة ماسّة للتخلص من بناتها واحدة تلو الأخرى .. و أردفت قائلة :
لقد شعرت بالندم الشديد و تمنيت الأرض لو انشقت لتبتلعني عندما علمت في الآونة الأخيرة أن معظم بناتي أنجبن و هنّ لم يبلغن بعد!!!..
شعرت المذيعة بالإرتباك و رددت على مسامع ضيفتها : بناتك يا خالة ضربهن الشيب و الشيخوخه، فأي بلوغ تتحدثين عنه و كيف أنجبن؟.
هذه هي الحقيقة يا ابنتي .. فمعظم من حولنا وقّعوا و التحقوا بقطار الزيجات المشبوهة والشاذة على حساب قضيتهن التي يتوقف عليها بلوغهن .

يبدو أنها عدوى اجتاحت المنطقة ككل و لم يعد بالإمكان فهم ما يجري إلا أنه ذل و انبطاح و بيع بالمجان.

لم تفهم تلك المذيعة ما قالته أخ بلحة جيداً، و على ما يبدو أن العدوى أصابتها هي الأخرى و عليها اللحاق مباشرة بصف القاصرات غير البالغات تنتظر عريساً يشبه رعاة البقر كي لا يفوتها قطار الشذوذ .

#سفيربرس _ بقلم:  المثتى علوش 

رئيس التحرير

محمود أحمد الجدوع: رئيس تحرير صحيفة سفير برس. صحيفة سورية إلكترونية، يديرها ويحررها فريق متطوع يضم نخبة من المثقفين العاملين في مجال الإعلام على مختلف أطيافه, وعلى امتداد مساحة الوطن العربي والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *