قالت لي صديقتي !.ـ بقلم : د. منى فتحي حامد

#سفيربرس ـ مصر

تحدثت معي صديقتي
و قالت لي
لا تتحدثين عن مشاعر أنثى
و إنكِ إلى تلكٓ المشاعر متوقه
إن قرأها الرجال
مالوا إليكِ عاشقين
و هجروا نساءهم عنوة
ابتعدِ عن تلكٓ الهمسات الحانية
فهي للإناث الأخريات معذبه
صديقتي
لن تؤاخذيني
فإنني أحبكِ و ربي شاهد
لكنني أحيانا أغار منكِ
رغم أني أعلوكِ مكانة
فأنا القيمة و القامة
لكنكٓ اختلست مني المهابة
و للأرواح من حولي سارقة
أدركِ جمالك
و متيقنة من عفويتكِ المتلألئة
و ما كنت اتخيل مرافقتكٓ
في دنيانا أبدا سرمدا
كنت أتابعكِ من بعيدِِ
و أقرأ عنكِ بخيال الأساطير
و بالروايات خاصة
عن أفروديت و السندريلا
صديقتي
فٓإلى متى أغار منكِ !!
فهل مباحا إليٌٓ هذه الصراحة
و ماذا و كيف أتعامل معكِ ؟
هل أحب
نقاء و صفاء قلبكِ
أم أرحل عنكِ أمدا لُبدا
حقا أحتار من ذاك الاختيار
فالغياب عنكِ
أكثر إيلاماً و مشئمة

#سفيربرس ـ بقلم : د. منى فتحي حامد ـ مصر

رئيس التحرير

محمود أحمد الجدوع: رئيس تحرير صحيفة سفير برس. صحيفة سورية إلكترونية، يديرها ويحررها فريق متطوع يضم نخبة من المثقفين العاملين في مجال الإعلام على مختلف أطيافه, وعلى امتداد مساحة الوطن العربي والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *