الفنانة سنا الأتاسي…لأسمها من ابداعها نصيب

#سفيربرس

قالت العرب لكل أمرء من أسمه نصيب كذلك سنا لأسمها من ابداعها نصيب يكاد سنابرقه يذهب بالأبصار.

تتيه بين ألوانها لتكون علامة فارقة في عالم الفن الجميل. يستهوي الورد تأوهه ويذيب الصخرتنهده. عريقة كالعاصي الذي ربت بين قطراته وأصبحت لوحاتها أعواد قصب يترنم بها اللحن الجميل واصيلة كجذوع السنديان في لوحاتها تتولد أسئلة كثيرة من أنا ما أنا ولِمَ أنا.

ليست للوحاتها صديق وفي سوى ظلال المرأة عندما تتأمل خطوط عبقريتها تتيقن بأنها تخاف الغربة والوحدة على الرغم من أنها تعيشها واقع مفروض،شكوى وجع باطن من غدر الزمان والأنسان فاللون الأسود والرمادي في لوحات سنا الأتاسي أصبح صرخة وسع المدى ينتج الأثر من حصاراللوحة ويُحدث في القلب انقباضاً وفي النفس ظلاما سهاد وتخرج المرأة المحبة من لوحتها صارخة(ياليل صدق ما أطخلك راس واشكيلك حزن ياليل) النرجسية الواضحة في تعابير وجوه ماترسمه تتحول إلى حالة خوف وتشدو بالغناء(ياحلوشوبخاف أني ضيعك نمرق على الجسرالعتيق وتروح مني بهل طريق ).

سناءتنادي عبر ألوانها يا أيها العاصي هذا رحيقك منعش أرواحنا عجباً لشهدٍ سال من ينبوع) الفنانة سنا الأتاسي لوحة لكل الأجيال.

#سفيربرس

رئيس التحرير

محمود أحمد الجدوع: رئيس تحرير صحيفة سفير برس. صحيفة سورية إلكترونية، يديرها ويحررها فريق متطوع يضم نخبة من المثقفين العاملين في مجال الإعلام على مختلف أطيافه, وعلى امتداد مساحة الوطن العربي والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *