أنا والأزرق _ بقلم : رنا محمود

#سفيربرس

من منحَ البحرَ ذاكرتي؟
من وهبهُ مفاتيح َ زرقتي ..
كي يغزوَ سمائي؟!

أنا الزرقاءُ ومن يدي
أطلقَ البحارُ
نوارسَ لعيونِ الصبيات
ولفصولِ النساء

تركت خلفي كلَّ ما
يفسدُ جدواي
وبقيتُ وحدي مع بحري
أغازلُ السماواتِ
برمشين فيروزين وشهاب !!
و قد سبحتُ إلى الأعماق..
وهنااك فقدتُ الذاكرة .

وأنا ..
أسبحُ أسبحُ أسبحُ
وعدت ..لاأدري كيف
بمشيئةِ الربِّ
احتضنتني الضفاف
ولم أغرق..
وكلُّ ماحولي أزرقٌ أزرق ؟؟!

أنا امرأةٌ لا أرضية
وساورني الشكُّ بالانتماء
كنتُ في الزرقة دائما..
و مازال لوني البحر
وكلما نظرتُ
بطرف عيني للسماء
حلمتُ بأني اخترقُ
الغيومَ بجناحيّ ،
تحيط أجنحتي
رقّةَ الغيوم
فتُدهِشُني بهالةِ البياض
رائحتها ..
بريقها..
ملمسها
على وجهي شيءٌ من السحر ..
ربما في دمي
نبضُ امرأةٍ فضيّةٍ
كنجمةٍ تتلالا على صدر الأله؟
آه ..كم تبدو السماء قريبة ..

لفحني الأزرقُ على وجنتي
فكان سريري
وثيرَ الحلم
يحمل نومي..
كالأميرة الغافيةِ
فوق بساط البروق
والموجات تغزلني
بشلّتِها قلوبا عاشقة
همست لها
أحبيني
أحاطتني كسماءٍ
تراقصُ الأرضَ بالخيال
راقصتها بميس الفراشات

وأنا..
أسبحُ أسبحُ أسبحُ
ولن أغرق
إلا في عيون حبيبي
ووحدي
سأبقى مع بحري وسمائي
أنا والأزرق.

# سفيربرس _ بقلم : رنا محمود

سفيربرس _ رنا محمود

رئيس التحرير

محمود أحمد الجدوع: رئيس تحرير صحيفة سفير برس. صحيفة سورية إلكترونية، يديرها ويحررها فريق متطوع يضم نخبة من المثقفين العاملين في مجال الإعلام على مختلف أطيافه, وعلى امتداد مساحة الوطن العربي والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *