ألف سور ـ بقلم : منى عثمان

# سفيربرس

إلى البعيد فلتأوي جيادك……
تسكن الريح وتلتحف الأنين……
صمتك المخزون في عمق اشتياقك……
صار نزفا من جنون
إلى ال هناك فلتلملم متاعك……
ولتدق الخيام حيث صلصلة الشجون……
هذا الرحيل أراه النهاية……
ياكم تأخر مصيرها المحتوم……
قد سئمت ضلالات زيفك……
ومراوغة كذبك المأفون
الآن أَرحلُ للبعيد…..
أبني بيننا ألف سور……
الآن أنزع من بيننا كل الجسور……
ماذا يفيد إن بقينا ندعي الفرح…..
والقلب كسير
كنا قصة خطها الليل في سطر قصير……
وحفّها الغياب والضباب والهجير……
فتطايرت أشلائها في عين حلمنا الأسير……
ضوءك المزعوم قدخرّ صريع العتم والصمت الحسير……
ماذا إن رحلنا للبعيد……
ربما نبت بالقلب ذات يوم نبضا جديد……
أو أزهر الياسمين في الصدور ألف عود……
مالنا نجنح كلما بدا المسير……
هاهو الدرب قد تراءى…..
فاذهب حيث شئت ……
ولا ترافق خطوتي حيث أسير……
أنت ما كنت بالعمر إلا…..
ومض توهج لحظة……
ثم اطفأه المصير
عش كما تهوى وحيث تحملك الشطوط……
وغُصّ بعمق الموج واشرب الهجر العنيد……
مثلك ماكان لي لولا متاهات الشرود……
لولا اقدار رسمتنا وكبلتنا بالقيود……
مثلك للريح منذور وللتيه البعيد……
فارحل خلف أوهامك واحتسي المزيد……
وإن ذات شوق ناوشك الحنين……
حسبك ….لا تطاوعه
ولا تعد من جديد !

# سفيربرس  بقلم : منى عثمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *