هل نحمل الملفات ذاتها..؟!. بقلم : سعاد زاهر

#سفيربرس

طوى (2019) أوراقه ورحل عنا، دون أن تغلق ملفاته، وما أن بدأت الأيام الأولى حتى تسارعت الأحداث، فقدر منطقتنا العربية أن تتوالى عليها الملمات، لتصبح قضايانا الأساسية مجرد تذكار لدى الكثير من الفضائيات..
بينما ندخل سريعاً في عام جديد، نكتشف أننا تلفزيونياً، وربما واقعياً ، سنحيا مع الملفات ذاتها، سواء أكانت سياسية، أو اجتماعية أو .. تتعلق بواقع انعكست ملفاته السياسية على اقتصاده، وعلى حياة بشر أنهكتهم تلك الأيدي التي تأبى إلا ان تعبث بنا.
أياد تأبى ان تترك منطقتنا العربية تنعم ولو بجزء يسير من سلام مستحيل، كلما انتهينا من ملف واعتقدنا أننا تمكنا من الالتفاف عليه، ومقاومة شرورهم .. نراهم سارعوا إلى فتح آخر أكثر سخونة من سابقه..
اليوم ومع دخولنا المتسارع في عام جديد.. تتوالى الأحداث.. وتتتالى النكبات، صحيح اننا بتنا نتوقع في أي لحظة انقضاضهم الغادر علينا، ونؤمن انهم لن يتركونا نهنأ يوماً، ولكن زورايب العمر التي تمضي.. تأبى الالتفاف إلا بكرامة من يرفض امتهان حياته، مهما كانت قاسية تلك الأزمات.
مانعيشه واقعياً، ينتقل إلى الفضائيات خاصة الإخبارية منها، بطريقة معكوسة، مسيسة، يقلبون عبرها العدو الحقيقي، إلى حليف.. إن كانت مصالحهم تتماهى معه، يميلون بالحدث حسب اتجاه محطاتهم..
الملف كله بات يختلف كلياً من محطة إلى اخرى.. رغم انهم ينطقون اللغة ذاتها..
عندما تتابع المحطات التلفزيونية أثناء وجود حدث سياسي، لايمكن للعقلاء، أن يختلفوا عليه.. سرعان مانرى انه على الفضائيات مغاير كلياً..
تنطلق الكاميرا إلى موقع ما.. يتجمع فيه بضعة أفراد، تظهرهم الكاميرا على أنه تجمع كبير.. تختال بينهم المذيعة صاحبة الراتب الكبير، وتلقي بأسئلتها المناورة.. تريد استنباط شيء مثير.. لا تحتاج الى كل هذا التدوير، فمؤيدوها مقتنعون بدون ضجيج..!
الفضائيات تسارع للاقتتال الاعلامي، للانقسام..
وعلى الارض أصبح لكل منهم أتباع.. ولاشك في النهاية الفائز في أرض أخرى .. كثر ممن يتقاتلون لأجلهم .. لن يتمكنوا يوماً من ركوب الطائرة والمغادرة اليهم..
فهم لايستقبلونهم.. الا إن نجا من القوارب والسفن المثقوبة..!

#سفيربرس _ بقلم:  سعاد زاهر _ الثورة 

رئيس التحرير

محمود أحمد الجدوع: رئيس تحرير صحيفة سفير برس. صحيفة سورية إلكترونية، يديرها ويحررها فريق متطوع يضم نخبة من المثقفين العاملين في مجال الإعلام على مختلف أطيافه, وعلى امتداد مساحة الوطن العربي والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *