الحركة العالمية لمقاطعة البضائع الأميركية: الولايات المتحدة أثبتت إنحيازها للكيان الصهيوني

# سفيربرس ـ حملة مقاطعة البضائع الأميركية "BUP"

مرة جديدة تثبت الولايات المتحدة الأميركية انحيازها التام لمصلحة الكيان الصهيوني على حساب حقوق الشعب الفلسطيني في أرضه التاريخية. ومرة جديدة تثبت سياسات الإدارات الأميركية المتعاقبة، عداءها لشعوب المنطقة وتهديدها لهم في وجودهم وأمنهم واستقرارهم. ومرة أخرى تثبت واشنطن أنها شريان الحياة الذي يمدّ الكيان الصهيوني بكل أسباب البقاء والاستمرار.

إن الحركة العالمية لمقاطعة البضائع الأميركية (BUP)، إذ تشجب إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن “صفقة القرن” المزعومة، تدعو كافة الشعوب العربية والإسلامية وأحرار العالم إلى المشاركة في فعاليات مقاطعة البضائع الأميركية، والانضمام للجهود المبذولة في هذا السياق، بوصف المقاطعة أحد الأسلحة الفعّالة التي يمكن للشعوب استخدامها للتعبير عن رفضهم وإدانتهم للسياسات الأميركية العدائية تجاههم.

إن الحركة ترى أن على الشعوب العربية والإسلامية وأحرار العالم واجب التصدي بما توفّر من إمكانيات، للمحاولات الأميركية المستمرة للقضاء على القضية المركزية لهم، وتعتبر أن الفرصة مؤاتية اليوم للمضي قدماً في المقاطعة الفعّالة كخيار شعبي متاح لتأدية الدور المناط بنا كشعوب جماهير حرة أبية.

وتشدّد الحركة العالمية لمقاطعة البضائع الأميركية (BUP ) على أن وجوب أن تبقى القضية الفلسطينية محط إجماع الأحرار في العالم، إلى أي جنسية أو دين انتموا. داعية إلى جعل المقاطعة رافداً أساسياً ومُكمّلاً للجهود التي تُبذل في سبيل الإطاحة بمشروع “صفقة القرن”.

بيروت 29 كانون الثاني/يناير 2020

# سفيربرس ـ حملة مقاطعة البضائع الأميركية “BUP”

# سفيربرس ـ حملة مقاطعة البضائع الأميركية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *