كيف يسبب فيروس ووهان كورونا المرض الشديد؟ .تأليف: الدكتور الين شينج.

#سفيربرس ـ ترجمة: الدكتور حازم العجيلي. و م . إبراهيم عبدالله العلو.

نفكر غالباً بالعدوى التنفسية الفيروسية غالباً، مثل الرشح العادي، كإزعاجات متوسطة تتلاشى عادة خلال أيام قلائل. وتبين أن فيروس ووهان كورونا يختلف إلى حد بعيد إذ قضى 2% من المصابين به نحبهم ويُخشى أن تكون الوفيات الحقيقية مجهولة لغاية الآن.
هناك الكثير مما نجهله عن هذا الفيروس ولكننا نعلم أنه يسبب الالتهاب الرئوي (ذات الرئةPneumonia (وهو عدوى للرئتين يولد القيح والسوائل ويخفض من مقدرة الرئتين على امتصاص الأوكسجين.
ومن بين 99 شخصاً أصيبوا بعدوى حادة عانى 75% منهم من الالتهاب الرئوي في كلا الرئتين. وتبين أن 14% منهم عانى من تضرر الرئة الذي تسبب به الجهاز المناعي بينما عانى 11% منهم من فشل في نظام الأعضاء المتعدد أو الانتان sepsis. وربما يقع البقية ضحية مضاعفات أخرى نتيجة خضوعهم للعلاج في المشافي مثل التقاط عدوى أخرى.
نعلم في هذه المرحلة أن بعض الأفراد يطورون عدوى خفيفة بينما يقع البقية ضحية للمرض الشديد ولم يتبين بعد نسبة كل منهما.
وعموماً هناك أربعة طرق أساسية يحدث فيها فيروس كورونا المرض الشديد ويمكن أن يحدث بعضها بشكل متزامن في الوقت ذاته.
1-الضرر الفيروسي المباشر:
كان الضرر الفيروسي المباشر بالنسبة لفيروس كورونا سارسSARS (المتلازمة التنفسية الحادة) هو الطريقة الأكثر شيوعاً التي تحدث فيها العدوى لذلك المرض. وتلك هي الحالة على الأغلب مع فيروس ووهان كورونا.
بينت الدراسات المبكرة أن فيروس ووهان كورونا يلتصق بمستَقبل محدد يتواجد في نسج الرئة. وتماثل تلك آلية القفل والمفتاح التي تسمح للفيروس بدخول الخلية وهو نفس المستَقبل الذي يستخدمه فيروس سارس.
تختطف الفيروسات آليات الخلية المستضيفة لصنع نسخاً أكثر منها. يحدث الضرر بسبب استيلاء الفيروسات على الخلية بشكل تام والتسبب بموتها أو من تمييز الخلايا المناعية للخمج الفيروسي وقيامها بشن الدفاع مما يقدح موت الخلية.
لا يستطيع العضو المتضرر العمل بشكل فعال عندما تموت أعداداً كبيرة من الخلايا.
أظهرت الدراسات من المرضى الذين قضوا بسبب فيروس كورونا سارس أن الفيروس قد تسبب بإحداث الضرر للرئتين ولأعضاء أخرى في الجسم. تقترح الأبحاث المبكرة أن فيروس ووهان كورونا قد يحدث الضرر للأعضاء الأخرى بما في ذلك الكلى.
2-الالتهاب الرئوي:
لا نزال في مرحلة جمع المعلومات حول العلاقة بين فيروس ووهان كورونا والالتهاب الرئوي و هناك الكثير مما نستطيع تعلمه من الأنفلونزا.
فالإنفلونزا هو فيروس ولكنه يؤدي غالباً إلى الالتهاب الرئوي البكتيري ويعرف ذلك بالخمج الثانوي.

سفيربرس ـ فيروس ووهان كورونا

يُعتقد أن فيروس الانفلونزا يضعف الآليات الاعتيادية الوقائية للكلية مما يسمح للبكتيريا بالاستقرار والتكاثر. ويصح ذلك على الأخص لدى الأطفال والمسنين وممن يعاني من ضعف الأنظمة المناعية.
يكون الالتهاب الرئوي البكتيري الثانوي أكثر حدة من الأنفلونزا بمفردها وتصل حالات الوفاة في المرضى المدخلين إلى المشافي والذين يعانون من الأنفلونزا والالتهاب الرئوي نسبة 10% بالمقارنة مع 2% ممن لا يعانون من الالتهاب الرئوي.
يبدو أن فيروس ووهان كورونا يسبب الالتهاب الرئوي بطريقتين: عندما يستقر الفيروس في الرئتين وعبر الانتان البكتيري الثانوي ويبدو أن الطريقة الأولى أكثر شيوعاً.
3-الانتان:
الانتان هو حالة مهمة قد تسببها الكثير من حالات العدوى.
عندما نصاب بالخمج نحتاج لتعزيز الاستجابة المناعية لمحاربة المسبب المرضي. ولكن الاستجابة المناعية المفرطة قد تتسبب بفشل الأعضاء وهذا ما يحدث في حالة الانتان.

ومن الصعب تحديد ما إذا كان تضرر الأعضاء من فيروس ووهان كورونا هو نتيجة للعدوى الفيروسية المباشرة أو ضرر تابعيcollateral damage غير مباشر من النظام المناعي.
تقترح التقارير الابتدائية أن 11% من الأفراد الشديدي المرض بفيروس ووهان كورونا عانوا من الانتان المترافق بفشل الأعضاء العديدة.
لم يتمكن لغاية اليوم أي عقار أو تدخل دوائي بإسكات هذه الاستجابة المناعية. تم اقتراح العديد من العلاجات لفيروس ووهان كورونا ولكن لا يبدو أن أي منها قد نجح لغاية الآن.
4-مضاعفات العناية في المشفى:
قد يعاني المرضى الذين يتطلبون البقاء في المشفى من المضاعفات والتي تشمل العدوى من الخطوط الوريدية (للتقطير والأدوية) أو القثاطر البولية (وهي الأنابيب المدخلة إلى المثانة لإفراغ البول) والالتهاب الرئوي أو المضاعفات غير المعدية مثل السقوط أو القروح الجلدية الضاغطة.
كشفت الدراسات أن 10% من المرضى في المشافي يعانون من أحد أنواع العدوى المكتسبة في أنظمة الرعاية الصحية وعانى 5% منهم من القروح الجلدية.
تعمل المشافي بشكل حثيث لمنع تلك المضاعفات عبر التأكد من أن العاملين في حقل الرعاية الصحية يقومون بتعقيم أيديهم والأجهزة المستخدمة.
ولكن المضاعفات تحدث على أية حال وخاصة بين المرضى الواهنين بسبب فترات المكوث الطويلة في المشفى.
وبينما تكون معظم الاخماج الفيروسية متوسطة قد يسبب بعضها مضاعفات خطيرة بشكل مباشر أو غير مباشر. ولا يزال الوقت مبكراً لتحديد مدى تكرارية حدوث ذلك مع فيروس ووهان كورونا. وربما حصلنا على البيانات الأولية عن المصابين ولكن الكثير منهم لم يتطلب لغاية الآن أي عناية طبية.

#سفيربرس ـ ترجمة: الدكتور حازم العجيلي. و م . إبراهيم عبدالله العلو.

تأليف: الدكتور الين شينج. أستاذ وبائيات الأمراض الانتانية في جامعة موناش الأسترالية.

المصدر:
https://theconversation.com/how-does-the-wuhan-coronavirus-cause-severe-illness-130864
3 شباط عام 2020.

سفيربرس ـ ترجمة د حازم العجيلي و م إبراهيم العلو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *