كأنك نجوت للتو.. بقلم: محمد عفيف القرفان

#سفيربرس _ الكويت

إن الحادث المروري المؤسف الذي شاهدْتَه اليوم أصاب شخصاً غيرك في الوقت الذي كان يمكن أن يكون أنت..
تأمل بأنك نجوت للتو، ولديك فرصة أخرى لتكون أفضل من ذي قبل.

واللص الذي سطا على بيت جارك كان يمكن أن يقصد بيتك أنت..
فقط تخيل بأنك نجوت للتو من عملية سرقة وأصبح لديك مال “فائض” والفرصة مناسبة الآن لتعيد حساباتك المالية.

صديقك أضاع أوراقه الثبوتية ولديه الآن رحلة طويلة من المعاملات الرسمية لاستعادتها أو لإصدار البديل عنها..
فقط توقف مع نفسك لبرهة وتخيل أن هذا الأمر كان يمكن أن يحصل معك أنت وقد نجوت للتو ولديك وقتاً “فائضاً” عما لو حصل هذا الأمر معك فهل لديك خطة لتسخير هذا الوقت في ما يفيد.

الحمد لله حتى يبلغ الحمد منتهاه فما أصابنا لم يكن ليخطئنا وما أخطأنا لم يكن ليصيبنا ولكنها حكمة الله في كل ما يحصل على وجه هذه الأرض.

فقط تخيل أنك نجوت للتو..
ولديك فرصة جديدة
لكي تعيد حساباتك
وتراجع قيمك وقناعاتك
وتسعى للأفضل دائماً
وبالشكر تدوم النعم.

في صباح كل يوم وعندما تستيقظ لتبدأ نشاطك اليومي المعتاد فتمارس حياتك بكل تفاصيلها، في الوقت الذي كانت تلك الليلة آخر ليلة في حياة الكثير من الناس حول العالم، تعلَم يقيناً بأنك نجوت اليوم وفي رصيد عمرك متسع لكي تقدم شيئاً نبيلاً وتعمل صالحاً وتكون من الفائزين.

#سفيربرس _ بقلم المدرب_المايسترو: د. محمد عفيف القرفان _ الكويت 

 

رئيس التحرير

محمود أحمد الجدوع: رئيس تحرير صحيفة سفير برس. صحيفة سورية إلكترونية، يديرها ويحررها فريق متطوع يضم نخبة من المثقفين العاملين في مجال الإعلام على مختلف أطيافه, وعلى امتداد مساحة الوطن العربي والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *