أثر استخدام استراتيجية الويب كويست في تدريس الرياضيات على التحصيل المباشر والمؤجل لدي طلاب الصف السابع الأساسي بالمنطقة الشرقية

#سفيربرس _ إعداد / محمد محمود أبو الحسن محمد _ مصر

أثر استخدام استراتيجية الويب كويست في تدريس الرياضيات على التحصيل المباشر والمؤجل لدي طلاب الصف السابع الأساسي بالمنطقة الشرقية
The effect of the use of the Web Quest strategy in the teaching of mathematics on direct and delayed achievement for seventh grade students in the eastern province
بحث مقدم للمؤتمر الدولي الافتراضي (20 فبراير 2021 م)
دور التخطيط الاستراتيجي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة
المحور الثالث: دور التخطيط الاستراتيجي في تطوير التعليم

إعداد / محمد محمود أبو الحسن محمد
رئيس لجنة البحوث التربوية بالاتحاد الدولي للتنمية المستدامة

رئيس المؤتمر دكتور / شريف الطحان
رئيس الاتحاد الدولي للتنمية المستدامة

قائمة المحتويات
م الموضوع الصفحة
1 الملخص باللغة العربية 3
2 الملخص باللغة الانجليزية 4
3 مقدمة 5
4 مشكلة البحث – أهمية البحث 6
5 تعريفات البحث 8
6 إفتراضات البحث – محددات البحث 9
7 الإطار النظري 14 – 10
8 الدراسات التربوية السابقة 17 – 14
9 المجتمع والعينة 17
10 أدوات البحث 19
11 تصميم البحث واجراءاته 20
12 عرض النتائج 24
13 مناقشة النتائج 29
14 التوصيات 34
15 المراجع والملاحق 44 – 35
الملخص باللغة العربية:
هدفت البحث إلى التعرف على أثر استخدام استراتيجية الويب كويست في تدريس الرياضيات على التحصيل المباشر والمؤجل لدي طلاب الصف السابع الأساسي بالمنطقة الشرقية.
وقد طُبق أثناء الفصل الدراسي الأول من العام الدراسي 2020 / 2021 م علي عينة بلغت (60) طالباً من طلاب الصف السابع الأساسي بمدرسة الجسر للتعليم الاساسي ح2 ذكور، تم تقسيمها الي (30) طالباً للمجموعة التجريبية و (30) طالباً للمجموعة الضابطة وتم إستخدام المنهج البنائي بغرض تصميم صفحات إلكترونية وفقاً للاستراتيجية المستهدفة والمنهج شبه التجريبي في الإجراءات التطبيقية ، وتمثلت أدوات البحث في المحتوي المقرر واختبار تحصيلي في الرياضيات ( قبلي ، مباشر ، مؤجل ) تم التحقق من صدقه وثباته واسطوانة تعليمية مدمجة ، وتم التحقق من تكافؤ مجموعتي البحث في المستوي التحصيلي ( التطبيق القبلي ) ثم قام الباحث بتدريس الوحدة الأولي للمجموعة التجريبية باستخدام استراتيجية الويب كويست وبالطريقة التقليدية للمجموعة الضابطة واستمرت التجربة لمدة شهر بمعدل (28) حصة صفية لكل مجموعة ، يلي ذلك ( التطبيق البعدي ) ثم معالجة البيانات عن طريق برنامج SPSS ، ومن ثم تحليل النتائج وتفسيرها.
وقد جائت النتائج تشير إلى أهمية استراتيجية الويب كويست لما لها من قدرة على تلافي عيوب الطريقة التقليدية كذلك اتاحة الفرصة لطلاب المجموعة التجريبية ليتولوا إدارة تعليمهم.
الكلمات المفتاحية: استراتيجية الويب كويست، التحصيل المباشر، التحصيل المؤجل، طلاب الصف السابع الأساسي.
Abstract in English:
The aim of this study was to identify the impact of the use of the Web Quest strategy in the teaching of mathematics on direct and delayed achievement for seventh grade students in the eastern province.
The study was applied during the first semester of the academic year ( 2020/2021) on a sample of (60) students from the seventh grade at El-giser Primary School , divided into (30) students for the experimental group, (30) students for the control group, The constructivist approach was used to design web pages according to the targeted strategy and the semi-experimental approach in the applied study, The study tools in the course syllabus and the achievement test (before, direct, delayed) in the mathematic were verifiable and validated and C D , The equality of the two groups was verified at the achievement level (tribal application), Then the researcher taught the first unit of the experimental group using Web Quest strategy and in the normal way of the control group, the experiment lasted for one months ( 28 period) to per group followed by (post application) Processed through the SPSS program, and then analyzed and interpreted the results.
The results indicate the importance of the Web Quest strategy because of its ability to avoid the disadvantages of the normal way and provide the opportunity for students in the experimental group to manage their education.
.
Keywords: Web Quest strategy, Direct achievement, Delayed achievement Grade seventh Students, Eastern province.

مقدمة:
شهدت العملية التعليمية بدولة الإمارات إهتماماً بالغاً من قبل التربويين خاصة في ظل جائحة كورونا وذلك بهدف تحقيق التنمية البشرية المستدامة حتى بات تقدمها وتطبيقاتها المستحدثة من أهم متطلبات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 م والتي تسعي إلي تكوين نظام تعليمي رفيع المستوي وتطوير مخرجاته وفق احتياجات أسواق العمل المستقبلية مما جعل للمدرسة الإمراتية دوراً حيوياً في تزويد الطالب بالخبرات والمهارات العملية التي تمكنه من التواصل المعلوماتي والتعبير عن الأفكار وتفسيرها ومن ثم زيادة تحصيله الدراسي بهدف الإلمام بأحدث التقنيات وتوظيفها مهنياً بشكل فعال ( مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية ، 2020 ، ص 124 ) ، وهذا أدي إلي استحداث بعض الوسائل في عملية التدريس الصفي الافتراضي المتمثلة في التقنيات الرقمية مثل الحاسوب وشبكات الويب وأصبحت طرق التدريس الإنترحاسوبية من أهم الخصائص التي تميز المجتمعات المدرسية ( الشرمان ، 2019 ، ص 67 ) ، وهذا يعتبر مجال خصب ساعد في تفعيل بعض الاستراتيجيات التدريسية المستحدثة بشكل افتراضي مثل استراتيجية الويب كويست ( الرحلات المعرفية عبر الويب ) والتي تعتبر نموذج تربوي يجمع بين التخطيط المحكم والاستخدام المقنن للإنترنت بهدف تشجيع الطالب علي بناء تعلمه بنفسه متجاوزاً حدود الكتاب المدرسي من خلال استخدام بعض الروابط والمواقع الإلكترونية الجاهزة ذات الصلة والتي قد وفرها له معلمه بشكل يغنيه عن الإبحار في محركات البحث عبر الويب بعيداً عن التشتت والتصفح العشوائي وهذا يُزيد من حيز الاكتشاف والاستقصاء والتساؤل لديه مما يؤدي إلي تنمية بعض مهارات التفكير العليا والقدرات الذهنية والعقلية التي تخص بنيته المعرفية ( قطيط ، 2015 ، ص 132 ) .
مشكلة البحث:
بالنظر إلي الواقع الافتراضي في تدريس الرياضيات في مدارس الحلقة الثانية بالمنطقة الشرقية يلاحظ أن طرق التدريس التقليدية مازالت هي الأكثر شيوعاً حيث يركز المعلم علي أسلوب الإلقاء والتلقين ويبقي دور الطالب محصوراً في تلقي المعلومات لأجل الحفظ والاستظهار وهذا يؤثر بالسلب علي تحصيله الدراسي وعلي الاحتفاظ بالمعلومات داخل بنيته المعرفية لاستخدامها مستقبلاً وقد تأكد الباحث من ذلك من خلال اطلاعه علي التقارير الختامية لنتائج طلاب الصف السابع الأساسي حيث تأكدت سلبية الصورة وظهر هذا جلياً في تدني المستوي التحصيلي وضعف عام في جانب العمليات الحسابية الذهنية كذلك العمليات الهندسية ، مما دفع الباحث إلى تبني استراتيجية الويب كويست في بحثه هذا لعلها تحقق نتائج إيجابية لتحصيل الطلاب ولكي يتأكد الباحث من صحة اختياره لهذه الاستراتيجية قام بالاطلاع على الدراسات ذات الصلة في هذا المجال خاصة دراسة كل من : ( ياقوت ، 2016 ؛ Lokase , 2014 ) والتي أكدت نتائجها على فاعلية استراتيجية الويب كويست في العملية التعليمية بوجه عام وفي رفع التحصيل وتنمية المهارات الرياضية المختلفة للطلاب بوجه خاص وما أوصت به من ضرورة توجيه البحوث المستقيلية إليها بمتغيرات جديدة وعلي عينات مختلفة ومن ثم الوقوف علي المدي الذي يمكن فيه تطبيق الويب كويست في المدارس في ضوء معطيات النظام التربوي .
واستناداً لنتائج وتوصيات هذه الدراسات برزت الحاجة إلى إجراء بحث تطبيقي يتناول استراتيجية الويب كويست لبيان أثر استخدامها في تدريس الرياضيات على التحصيل المباشر والمؤجل لدي طلاب الصف السابع الأساسي بالمنطقة الشرقية مقارنة بالطريقة التقليدية، وتتحدد مشكلة البحث في السؤال الرئيس التالي:
ما أثر استخدام استراتيجية الويب كويست في تدريس الرياضيات على التحصيل المباشر والمؤجل لدي طلاب الصف السابع الأساسي بالمنطقة الشرقية؟
ويتفرع من السؤال السابق بعض الأسئلة الفرعية القابلة للإجابة أو الاختبار كما يلي:
ما أثر استخدام استراتيجية الويب كويست في تدريس الرياضيات على التحصيل المباشر لدي طلاب الصف السابع الأساسي؟
ما أثر استخدام استراتيجية الويب كويست في تدريس الرياضيات على التحصيل المؤجل لدي طلاب الصف السابع الأساسي؟
أهمية البحث:
للبحث أهمية نظرية وأخري تطبيقية وكلاهما تمثل انعكاس نتائجها على الأخرين (الطالب، المعلم، المجتمع، … وكل ما يحيط بمخرجات العملية التعليمية) وذلك على النحو التالي:
أولاً: الأهمية النظرية:
تسليط الضوء على الواقع التعليمي لاستخدام الرقميات وشبكات الويب داخل دولة الإمارات.
قد يوضح نقاط القوة والضعف في استخدام شبكات الويب في العملية التعليمية.
قد يسهم في دعم القاعدة المعرفية للطلاب المستهدفين للتعامل الآمن مع شبكات الويب في الأغراض التعليمية بعيداً عن التصفح العشوائي.
قد يسهم في وضع معايير مقننه للتعامل مع التكنولوجيا الإنترحاسوبية بوجه عام لادراجها ضمن أدلة المعلم لمادة الرياضيات.
قد يساعد على إقناع المعلمين باستخدام التكنولوجيا الرقمية في التدريس وتعزيز دور شبكات الويب ومحركات البحث في مساندة البيئة التعليمية داخل الصفوف الدراسية.
ثانيا: الأهمية التطبيقية:
تفعيل دور شبكات الويب كبديل للتدريس بالطرائق التقليدية المتبعة في تدريس مادة الرياضيات.
تفعيل أنظمة التعلم الذكي L M S) ) في تدريس الرياضيات لتعزيز رضا المعنيين.
يضع البحث آلية موحدة لتعامل الطالب مع شبكات الويب بعيداً عن عوامل التشتت المختلفة.
من المؤمل أن يوفر هذا البحث قاعدة بيانات ثرية تساعد الجهات ذوي العلاقة بوزارة التربية والتعليم وتمدهم بالخبرات اللازمة للاستفادة من استراتيجية الويب كويست ومن ثم وضعها مادة ضمن مواد الحقائب التدريبية بمجتمعات التعلم المهنية فيما يخص العناقيد التدريبية.
اثراء المكتبة الإلكترونية بالوزارة ببعض النماذج والمواقع الإلكترونية والروابط التي تخص وحدة النسب والمعدلات للصف السابع الأساسي، ووضعها ضمن إطار الأوعية المنهجية المقررة.
تعريفات البحث:
سيتم صياغة التعريفات إجرائياً في ضوء هدف البحث وذلك كالآتي:
أثر: التغير الذي يحدثه استخدام استراتيجية الويب كويست (المتغير المستقل) على التحصيل المباشر والمؤجل بمادة الرياضيات (المتغير التابع) لدي طلاب الصف السابع بالمنطقة الشرقية.
استراتيجية الويب كويست: مجموعة من الأنشطة الاستقصائية المخطط لها قائمة على شبكات الويب تقدم لطلاب الصف السابع الأساسي (المجموعة التجريبية) وتعتمد على استخدام بعض المصادر الإلكترونية المنتقاه مسبقاً من قبل المعلم وتتيح لهم الاستزادة من المعرفة العلمية بطريقة شيقة.
التحصيل المباشر: الدرجة التي حصل عليها طالب الصف السابع الأساسي في الاختبار التحصيلي الذي أعده الباحث لهذا الغرض بعد الانتهاء من تدريس وحدة النسب والاستدلال التناسبي.
التحصيل المؤجل: الدرجة التي حصل عليها طالب الصف السابع في الاختبار التحصيلي نفسه (المباشر) وذلك بعد أسبوعين من تاريخ تطبيقه دون إعلامه أنه سيخُتبر مرة أخري.
الصف السابع الأساسي: هو الصف الثاني من الحلقة الثانية من التعليم الأساسي والذي يأتي مباشرة بعد المرحلة التأسيسية، وتتراوح أعمار طلابه ما بين 12 – 13 عام.
المنطقة الشرقية: مجموعة مدن ساحلية تتبع إمارة الشارقة وتشمل خورفكان، كلباء، دبا.
إفتراضات البحث:
في ضوء أسئلة البحث سيتم فحص الإفتراضات الصفرية التالية:
1-لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (0.05 ≤ α) في التحصيل المباشر لدي طلاب الصف السابع الأساسي يُعزي لاستخدام استراتيجية الويب كويست في تدريس الرياضيات مقارنة بالطريقة التقليدية؟
2-لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (0.05 ≤ α) في التحصيل المؤجل لدي طلاب الصف السابع الأساسي يُعزي لاستخدام استراتيجية الويب كويست في تدريس الرياضيات مقارنة بالطريقة التقليدية؟
محددات البحث: (تم تطبيق البحث ضمن المحددات التالية):
حدود زمانية: طُبق البحث خلال الفصل الدراسي الأول 2020/ 2021 م.
حدود مكانية: طُبق افتراضياً ( عن بُعد ) بمدرسة الجسر للتعليم الأساسي ح2 ذكور بخورفكان مجلس 3 نطاق 2 ، وهي إحدي المدارس الحكومية التابعة لوزارة التربية والتعليم.
حدود العينة: طُبق على عينة من طلاب الصف السابع الأساسي، وقد قام الباحث باختيار هذه الفئة العمرية لاكتمال البنية المعرفية لديهم وامتلاكهم المهارات التي تمكنهم من التعامل مع محركات البحث عبر الويب وهذه العوامل مجتمعة تصلح لأغراض البحث.
حدود موضوعية: الوحدة الأولي من مقرر مادة الرياضيات (النسب والاستدلال التناسبي).
الإطار النظري:
المبحث الأول: مفهوم استراتيجية الويب كويست:
يقصد بها تفاعل مجموعة من الأنشطة التربوية الهادفة والموجهه استقصائياً والتي تقوم علي تفعيل العقل واستخدام مهارات تفكير متنوعة وتستند إلي عمليات البحث في المواقع المختلفة ذات علاقة مباشرة بالموضوع المطروح ويتم ذلك من خلال تشغيل مجموعة من الروابط الجاهزة والمعدة من قبل المعلم وتعمل علي تسهيل وصول الطالب للمعلومة بأقل جهد ممكن وبشكل مباشر بعيداً عن أي متغيرات دخيلة ومشوشة قد تظهر له وتبعده عن الموضوع الأساسي قيد البحث ، وتعمل هذه الاستراتيجية علي تحويل عملية التعلم من عملية روتينية آلية إلي عملية ممتعة تزيد من دافعية الطلاب وتجعلهم أكثر مشاركة بتشجيعهم علي بناء الخبرات المعرفية الجديدة وانتاجها بشكل محبب لهم فتنتظم هذه الخبرات في الإطار المفاهيمي الموجود لديهم بالفعل وبذلك يحدث تعديل تلقائي للمنظومات المعرفية المختزنة بما يتناسب مع الموضوع المستهدف ومن ثم يتكون مخرج تعليمي جيد يمكن توظيفة بشكل إيجابي ، وهذا يجعل الطالب محوراً أساسياً في العملية التعليمية ويتميز ببعض السمات فهو : رحال ، مستكشف ، مشارك ، مقرر ،… في حين أن المعلم في هذه الاستراتيجية يقوم بدور المخطط لبيئة التعلم ومنظماً لمصادرها ومقدماً التوجيهات التي قد يحتاج إليها الطالب أثناء رحلته المعرفية وتغنيه عن التشتت والبحث العشوائي ( ( Gaskill& Others, 2006.
أنواع الويب كويست: (فرجون، 2014، ص 8)
الرحلات قصيرة المدي: حيث يتراوح المدي الزمني لها بين حصة واحدة وأربع حصص وغالباً ما يكون الهدف منها الوصول إلى مصادر المعلومات واسترجاعها، ويستعمل هذا النوع مع الطلاب المبتدئين غير المتمرسين على تقنيات استعمال محركات البحث.
الرحلات طويلة المدي: حيث يتراوح المدي الزمني لها بين أسبوع وشهر كامل حسب نصاب المادة وغالباً ما يكون الهدف منها معالجة العمليات الذهنية المتقدمة كالتحليل والتركيب والتقويم، ويستعمل هذا النوع مع الطلاب المتقدمين والمتمرسين على تقنيات استخدام محركات البحث.
العناصر المكونة لاستراتيجية الويب كويست:
الويب كويست كنشاط تربوي يتضمن سته عناصر أساسية تم تحديدها على هيئة مراحل متتابعة للتطبيق الفعلي (حمادنة والقطيش، 2015، ص 37) وذلك على النحو التالي:
المقدمة: يقدم المعلم لمحة عامة عن موضوع الدرس بإعطاء الطلاب معلومات أساسية في صورة أسئلة استهلالية لإثارة دافعيتهم للتعلم.
المهمة: بعد إثارة دافعية الطلاب وتشويقهم في المقدمة تأتي المهام التي يكلف بها كل طالب علي حدة ومن ثم إعطاء وصفاً مختصراً لما يتوقع إنجازه في نهاية الرحلة للوصول إلى إجابات منطقية عن الأسئلة السابقة على أن تصنف المهام حسب ميول الطلاب بناءاً على نظرة المعلم فقد يكون الطالب (تقني، صحفي، كاتب، باحث، منسق، متحدث، ….)
الإجراءات التنفيذية: يتم تقسيم الطلاب إلى مجموعات وتوزع المهام فيما بينهم ويتم رسم خطوات محددة واضحة يقوم بها كل طالب للوصول إلى تحقيق المهمة المكلف بها، وينبغي أن تكون الإجراءات واضحة ومقسمة إلى مراحل بحيث يكون كل طالب علي علم بمدي تقدمه في إنجاز المهمة المكلف بها.
المصادر: يعتمد الويب كويست كلياً على المصادر الإلكترونية التي ينتقيها المعلم وغالباً ما تكون على هيئة روابط تتميز بسهولة الفتح وذات صلة بالموضوع المستهدف وذلك من أجل إتمام المهام المكلف بها الطلاب بأقل وقت وجهد ممكن.
التقويم: لا تستخدم أدوات التقويم المعتادة بل يقوم الطلاب بتقويم أنفسهم وفق معايير وضوابط يضعها المعلم.
الخاتمة: تُعطي الفرصة للطلاب للتأمل في الإنجازات التي تم تحقيقها وتتضمن ملخصاً للفكرة المحورية للموضوع وعرض النتائج والتوصيات وسبل الاستفادة منها.
المبحث الثاني: التحصيل الدراسي في الرياضيات:
يرتبط التحصيل الدراسي ارتباطاً وثيقاً بالقدرة العقلية للطالب التي تعبر عن مقدرته علي إنجاز عمل معين من خلال أفعال حسية وذهنية وفطرية وتختلف هذه القدرة من شخص لأخر وتظهر بوضوح في المواد التي تعتمد علي ممارسة التفكير الاستدلالي كمادة الرياضيات حيث تشجع علي وضع التخمينات وفرض الفرضيات واكتشاف العلاقات وهذا يؤدي إلي التخطيط السليم والإبتعاد عن الارتجال والتخبط والعشوائية Zacharie, 2009 ) ( ويعرف التحصيل الدراسي علي أنه المعدل التراكمي الذي يحصل الطالب في مرحلة تعليمية معينة والذي يعبر عن حصيلة محددة من المعلومات ومدي استيعابه لها من حيث كمها وكيفيتها ويقاس بعدة أساليب منها اختبارات التحصيل أو تقييم المعلمين اليومي وإجراء الامتحانات التقويمية ( عباس والعبسي ، 2017 ، ص 99 ) ، وسيتم تناول هذا المبحث من خلال التعرف علي التحصيل الدراسي في الرياضيات من حيث: مفهومة ، أهميته ، العوامل المؤثرة فيه ، طرق قياسه ، وذلك علي النحو التالي:
مفهوم التحصيل الدراسي: التحصيل الدراسي ظاهرة متعددة المتغيرات يرتبط بها عدد كبير من العوامل بعضها عقلية معرفية وأخري دافعية وانفعالية وغيرها من مكونات الشخصية ويتأثر أيضاً بالمتغيرات الاجتماعية والثقافية التي تتعلق بالبيئة المدرسية والأسرية ويقصد به ما حققه الطالب من معرفة نتيجة لدراسته مقررات دراسية مقننة ذات أهداف محددة مسبقاً (الجلالي، 2011، ص 123)، والتحصيل قد يكون مباشر أو مؤجل وقد فرق سبيتان (2010) بينهما كما يلي:
التحصيل المباشر: يقصد به كم المعرفة والمهارات التي اكتسبها الطالب نتيجة خبرات تربوية محددة قد تعرض لها ويقاس بالدرجة التي حصل عليها في الاختبار التحصيلي الذي خضع له مباشرة بشكل فوري بعد دراسته لإحدي الأجزاء المقررة والمحددة مسبقاً.
التحصيل المؤجل: هو مدي احتفاظ الطالب بالمعلومات التي حصٌلها مسبقاً ومدي قدرته على توظيفها مستقبلاً في مواقف حياتية ويقاس بالدرجة الجديدة التي يحصل عليها في الاختبار التحصيلي (الذي تعرض له مسبقاً) ولكن بعد مرور فترة زمنية تتراوح من أسبوعين إلى عشرة أيام دون أعلامه أنه سيكون موضع للاختبار مرة أخري.
طرق قياس التحصيل الدراسي: تعتبر الاختبارات التحصيلية من أهم الأدوات المستخدمة في قياس التحصيل الدراسي وهي المحك الرئيسي الذي يُأخذ بنتائجه للحكم علي مدي جودة النظام التعليمي المطبق ومن ثم تقييم العملية التعليمية والتربوية ككل وتحديد مدي فاعليتها ، وقد تكون تلك الاختبارات شفويه تعتمد علي اختبار كل طالب علي حدة وقد تكون تحريرية تعتمد علي النوع المقالي أو النوع الموضوعي الذي يشمل أسئلة الإكمال والمزاوجة والتوصيل والاختيار من متعدد والصواب والخطأ ( الجلالي ، 2011 ، ص 234 ) ، وغالباً ما تركز الاختبارات التحصيلية علي توضيح النتاجات التعليمية المستهدفة ضمن خوارزميات الحل وفق تصنيف بلوم للأهداف المعرفية وتشمل المعرفة والفهم والتطبيق والتحليل والتركيب والتقييم ( عباس ، 2007 ، ص 83 ).
مراجعة الدراسات والبحوث التربوية السابقة
دراسة ياقوت (2016) : هدفت إلى التعرف علي فعالية استراتيجية الرحلات المعرفية عبر الويب (Web Quest) في تنمية مهارات حل المسائل اللفظية لدي طلاب الصف الثاني الإعدادي بمحافظة بورسعيد وقد وجد الباحث وجود فرق دال ذو دلاله إحصائية عند مستوي (0.05) بين متوسط درجات طلاب المجموعتين لصالح المجموعة التجريبية.
دراسة عبد العال (2015) : هدفت إلى استقصاء أثر استخدام الرحلات المعرفية عبر الويب (Web Quest) في تنمية وعي طالبات الصف الأول الثانوي ببعض المشكلات البيئة العالمية واتجاهاتهن نحوها ، وقد أشارت النتائج إلي وجود فرق دال إحصائياً عند مستوي الدلالة (0.01) بين متوسطي درجات الطالبات قبل وبعد تطبيق الاستراتيجية لصالح التطبيق البعدي للمقياسين .
دراسة عباس ( 2014) : هدفت إلى التعرف على أثر استخدام الويب كويست في تدريس مادة الرياضيات على التفكير الابتكاري والتحصيل الدراسي لدى طلاب الصف الثاني الثانوي بمحافظة السويس ، وتوصلت الدراسة إلى تفوق طالبات المجموعة التجريبية على طالبات المجموعة الضابطة في التفكير الابتكاري ولم يطرأ أي تغير ملحوظ علي التحصيل الدراسي .
دراسة لوكاس Lokase (2014): هدفت إلى تعرف أثر استخدام استراتيجية الويب كويست (Web Quest) في إكساب طلبة كليات المعلمين المهارات التدريسية للتواصل الرياضي بمدريد واستخدم الباحث المنهج التجريبي كذلك اختبار مهارات تدريس كأداه لدراسته وأشارت النتائج إلي تحسن واضح في تلك المهارات وظهر هذا في قدرة الطلاب أفراد العينة على التمكن من تدريس التمثيل البياني والمناقشة الرياضية.
دراسة سمارة (2013) : هدفت إلي تعرف أثر استراتيجية الويب كويست في التحصيل المباشر والمؤجل لدي طالبات الصف الحادي عشر في مادة اللغة الإنجليزية وقد اشتملت عينة الدراسة على (40) طالبة من طالبات الصف الحادي عشر ، وتوصلت الدراسة إلى تفوق طالبات المجموعة التجريبية على طالبات المجموعة الضابطة .
دراسة أبو ثابت (2013): هدفت إلى استخدام برنامج جيوجبرا الإلكتروني (GeoGebra) والوسائل التعليمية في التحصيل المباشر والمؤجل لدي طلبة الصف التاسع الأساسي في الرياضيات في المدارس الحكومية في محافظة نابلس، وتم تطبيق أدوات الدراسة قبلياً وبعدياً وتوصلت الدراسة إلى تفوق المجموعة التجريبية على المجموعة الضابطة.
دراسة نيفيل Neifel (2013): هدفت إلى تعرف أثر برنامج مقترح قائم على استخدام استراتيجية (Web Quest) في تدريس الرياضيات على التحصيل الدراسي والدافعية للتعلم لدي طلبة المدارس العليا بالمملكة المتحدة، وقد كون الباحث بالاستعانة بأحد المعلمين المساعدين فقرات البرنامج المستهدف بالاستعانة باسطوانة تعليمية أعدها لهذا الغرض وقاما باستخدام اختبار تحصيلي وتطبيقه قبلياً وبعدياً وجائت النتائج تشير إلى زيادة الدافعية للتعلم وعدم تأثر مستوي الطلاب في التحصيل الدراسي بالسلب أو الإيجاب.
دراسة صالح (2012) : هدفت إلى الكشف عن فاعلية استخدام أنشطة الويب كويست في إثارة العواطف الاكاديمية نحو تعلم الرياضيات لدي طلاب الصف التاسع الأساسي بنابلس ، وقد عبر الطلبة والطالبات عن شعورهم بأنماط متنوعة من العواطف الاكاديمية الإيجابية عند تنفيذهم الأنشطة في جو من العمل الجماعي .
دراسة الفار (2011) : هدفت إلى التعرف على فاعلية الرحلات المعرفية في تدريس الجغرافيا علي مستوي التفكير التأملي والتحصيل لدي تلاميذ الصف الثامن الأساسي بمحافظة شمال قطاع غزة ، وجائت النتائج في مجملها تشير إلي تفوق طلاب المجموعة التجريبية.
دراسة أيكبيز وفينيس ((Ikpeze & Fenice , 2007 : هدفت الي استخدام المهام المتعددة في استراتيجية (Web Quest) لتسهيل تنمية مهارات القراءة والكتابة ومهارات التفكير العليا لدي طلاب المستويات الدنيا وتم استخدام المنهج شبه التجريبي واختبار مهاري وقد توصلت الدراسة إلي أن استخدام مهام الاستراتيجية بشكل منظم كان له أثر إيجابي في تنمية المهارات المستهدفة .
موقع هذا البحث بين الدراسات والبحوث التربوية السابقة:
أجمع الباحثون في الدراسات والبحوث التربوية السابقة على أهمية أنشطة ومهام استراتيجية الويب كويست نظراً لما تتميز به من مرونة واحتوائها علي مجموعة من الأدوات والمعينات اللازمة لجعل عملية التعلم أكثر تشويقاً ، وقد كانت تلك الدراسات مفيدة للباحث في تزويده بنوع من الثقافة البحثية في هذا المجال تعينه علي تحديد النهج الذي يسير به بحثه ، وكيفية انتقاء أدواته بناءاً علي المتغيرات المستهدفة تمهيداً للخوض في إجراءاته والوصول لمرحلة التطبيق ومن ثم التوصل للنتائج وتفسيرها والخروج بتوصيات ، ومن الدراسات التي أفادت الباحث كلياً دراسة عباس ( 2014 ) لتشابه متغيراتها مع متغيراته في بحثه هذا حيث تم عرض الخطوات التفصيلية للويب كويست مع تدعيمها ببعض الروابط والمواقع الالكترونية التي كانت بمثابة معين ومرشد له في تحديد نظائرها في بحثه هذا كما أَثرت هذه الدراسة فكر الباحث وتعميق مفهوم الثقافة البحثية لديه وكان لهذا أبعد الأثر الإيجابي في تحديد مباحث الإطار النظري وعرض الدراسات التربوية السابقة بشكل متسلسل وتحديد إجراءات البحث وانتقاء أدواته.
المجتمع والعينة:
أولاً: مجتمع البحث:
يتكون من جميع طلبة الصف السابع الأساسي (الذكور) الذين يدرسون بالمدارس الحكومية التابعة للمنطقة الشرقية بدولة الامارات العربية المتحدة للفصل الدراسي الأول للعام الدراسي 2020 / 2021 م، وقد بلغ عددهم (621) طالباً موزعين على مدارس ثلاث مدن: خورفكان، كلباء، دبا.
ثانياً: عينة البحث:
تراوح عدد طلاب الصف السابع الأساسي بمدرسة الجسر للتعليم الأساسي للتعليم الأساسي ح2(120) طالباً ومتوسط أعمارهم (12-13) عام موزعين على (4) شعب، وكان فصل المجموعة التجريبية مكون من (30) طالباً، وبالمثل في فصل المجموعة الضابطة، أي أن عدد طلاب العينة قد بلغ (60) طالباً أي بنسبة (9.6 %) من مجتمع البحث الكلي، و(50 %) من مجتمع البحث الجزئي المتمثل في المدرسة المستهدفة، وفي حدود علم الباحث فإن حجم هذه العينة كافياً لإجراء المعالجة الإحصائية دون أخطاء.
أدوات البحث:
لغرض الإجابة عن أسئلة البحث والتحقق من افتراضاته تم اعتماد بعض الأدوات بشكل يناسب متغيراته وذلك بعد فحصها من قبل بعض المحكمين المتخصصين (ملحق5) والأخذ بآرائهم وتعديلاتهم ويمكن حصر هذه الأدوات فيما يلي:
اختبار التحصيل (قبلي، مباشر، المؤجل):
قام الباحث بإعداده (ملحق2) بعد تحديد النتاجات التعليمية للوحدة المختارة واشتمل علي فقرات متنوعة من نوع الاختيار من متعدد وفقاً لجدول مواصفات يوضح العلاقة بين المحتوي والأوزان النسبية (ملحق3) مع وضع توزيع للفقرات حسب مستويات بلوم المعرفية (ملحق4) وبلغ عدد مفرداته في صورته النهائية ( 20 ) مفردة ، كما أعد الباحث مفتاحاً للتصحيح وأعطي درجة واحدة للإجابة الصحيحة وصفر للإجابة الخاطئة و بذلك تكون الدرجة الكلية (20) ، وتم التأكد من صدقه وحساب معاملات السهولة والتميز لمفرداته وتراوحت معاملات السهولة بين ( 0.22 – 0.73 ) كما تراوحت معاملات التميز بين (0.26 – 0.83) وهذا يتفق مع معاملات السهوله والتميز المقبولة تربوياً ( النبهان ، 2004 ، ص98 ) وبذلك تكون جميع الفقرات صالحة للتطبيق من حيث قدرتها علي التميز بين المستويات المختلفة للطلاب وهذا مناسب لأغراض البحث وللتحقق من افتراضاته ، وقد قام الباحث بتطبيق الاختبار علي عينة استطلاعية مكونة من ( 8 ) طلاب وذلك للتأكد من استيعابهم لجزئيات الاختبار ولتحديد الزمن المناسب له وقد تبين بعد التطبيق أن الزمن المناسب للاختبار( 45 ) دقيقة وهو زمن الحصة الدراسية ، يلي ذلك تم حساب ثبات الاختبار وذلك باستخدام معادلة كودر- ريتشاردسون (KR-21) لأنها أكثر شيوعاً في تقدير ثبات الاختبار التحصيلي وقياس مدي الاتساق الداخلي لمفرداته وتستخدم في الاختبارات التي تعطي درجة واحدة للإجابة الصحيحة وصفر للإجابة الخاطئة ( الجادري ، ، ص 2007 ، ص 172) وقد بلغ معامل الثبات (0.85) وهذه القيمه مقبوله تربوياً ( الكبيسي ، 2007 ، ص 65 ) وتصلح لأغراض البحث.
2- أسطوانة تعليمية مدمجة:
قام الباحث بإعدادها (ملحق1) لتكون مرشداً له أثناء عملية التطبيق وهي تحتوي على كافة المواقع الالكترونية والروابط ذات الصلة بالمحتوي المستهدف والتي تسهل علي الطالب عمليتي البحث والاستكشاف بعيداً عن التشتت والعشوائية، وتم استخدام هذه الاسطوانة لتسهيل إعداد الخطط الدراسية لطلاب المجموعة التجريبية كما تم توزيع نسخ منها (عن بُعد) على جميع طلاب هذه المجموعة مع تدريبهم على استخدامها وذلك قبل البدء في التنفيذ.
تصميم البحث وإجراءته:
أخذ موافقة مديرة المدرسة موضع التطبيق على إجراء البحث.
مراجعة أدبيات البحث ذات الصلة.
إختيار عينة البحث والمكونة من فصلين من فصول الصف السابع لتنفيذ التجربة.
تقسيم العينة إلى مجموعتين تجريبية وضابطة كل منهما مكونة من(30) طالب.
تحديد وحدة سيقوم الباحث (المجرب) بتدريسها لطلاب المجموعتين بطريقتين مختلفتين.
ضبط المتغيرات الوسيطية (التحصيل الدراسي السابق ، العمر الزمني).
تطبيق الاختبار التحصيلي لكلا المجموعتين قبلياً (قبل بدأ التدريس للتأكد من تكافئهما).
التدريس للمجموعة التجريبية عن طريق استراتيجية الويب كويست (طويلة المدي) وبالطريقة التقليدية للمجموعة الضابطة وتستغرق هذه العملية شهر بمعدل ثماني حصص أسبوعياً.
تطبيق الاختبار التحصيلي المباشر البعدي لكلا المجموعتين.
10-تطبيق الاختبار التحصيلي المؤجل (نفس الاختبار التحصيلي المباشر) لكلا المجموعتين بشكل مفاجئ وذلك بعد أسبوعين من تاريخ تطبيق الاختبار التحصيلي المباشر.
11-التصحيح ومعالجة البيانات إحصائياً عن طريق البرنامج الإحصائي SPSS.
12-عرض النتائج وتفسيرها بشكل يرتبط بأسئلة البحث وافتراضاته وإصدار التوصيات.
وقد سارت إجراءت البحث وفق الخطوات التالية:
أولاً: منهج البحث:
المنهج البنائي: تم استخدامه تصميم وبناء صفحات إلكترونية وروابط وفقاً للاستراتيجية المستهدفة.
المنهج شبه التجريبي: تم استخدامه في التجربة التطبيقية للبحث.
ثانياً: متغيرات البحث:
المتغير المستقل: طريقة التدريس ولها مستويان: استراتيجية الويب كويست، الطريقة التقليدية.
المتغير التابع: التحصيل المباشروالمؤجل.
جدول رقم (2): نتائج اختبار (T.test) لضبط المتغيرات الوسيطة
المتغيرات المجموعة العدد المتوسط الحسابي الانحراف المعياري درجة الحرية ت مستوي الدلالة الاحصائية
العمر الزمني التجريبية 30 150.00 6.11 58 0.731 0.612
غير دالة
الضابطة 30 151.07 5.80
التحصيل الدراسي السابق التجريبية 30 77.03 8.74 58 0.302- 0.853
غير دالة
الضابطة 30 75.81 9.99
يتضح من الجدول السابق عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين المجموعتين التجرببية والضابطة في متغيري العمر الزمني والتحصيل الدراسي السابق مما يبين تكافؤ وتجانس المجموعتين وصلاحياتهما لأغراض البحث.
ثالثا: تصميم البحث:
اتبع الباحث تصميم المجموعة الضابطة باختبارين قبلي وبعدي والذي يمكن التعبير عنه بالرموز التالية من خلال الجدول التالي:
جدول رقم (3): تصنيف البحث
مجموعة تجريبية O2 X O1
مجموعة ضابطة O2 _ O1

حيث: O1 الاختبار القبلي.
X المعالجة التجريبية لطلاب المجموعة التجريبية (تدريس بالويب كويست).
O2 الاختبار البعدي.
– غياب المعالجة التجريبية لطلاب المجموعة الضابطة (تدريس تقليدي).
رابعاً: المعالجة الإحصائية:
تم استخدام برنامج (SPSS) من خلال حساب المتوسط الحسابي والانحراف المعياري وأختبار(T.test) وذلك لضبط المتغيرات الوسيطية (المنيزل، 2008، ص 45) كذلك تحليل التباين المشترك (ANCOVA) للإجابة عن سؤالي البحث واختبار الفرضيتين المتعلقتين بهما.
خامساً: التنفيذ:
قبل البدء تم الاجتماع بطلاب المجموعتين واعلامهم بما سيحدث وأن نتائج هذا البحث سرية وليس لها علاقة بدرجات أعمال التقويمات وتم توزيعهم طبقاً لطريقة التدريس كما يلي:
جدول رقم (4): توزيع مجموعتي البحث حسب طريقة التدريس:
نوع المجموعة العدد طريقة التدريس المستخدمة الشعبة
التجريبية 30 استراتيجية الويب كويست 1
الضابطة 30 الطريقة الاعتيادية 2
وبالرغم من التحقق من ضبط المتغيرات الوسيطية إلا أن هذا لم يُغن عن التطبيق القبلي حيث تم تطبيق إحدي أدوات البحث (الاختبار التحصيلي في الرياضيات) علي طلاب المجموعتين التجريبية والضابطة (قبل تدريس الوحدة) يوم الأثنين الموافق 14 / 9 /2020 م وذلك للحصول علي المعلومات القبلية التي تساعد في العمليات الإحصائية، وبيان مدي تكافؤ وتجانس المجموعتين من خلال حساب المتوسط الحسابي والانحراف المعياري يلي ذلك قام الباحث بتوزيع الأسطوانة التعليمية التي أعدها والتي تحتوي علي كافة الروابط والمواقع الإلكترونية ذات الصلة بالمحتوي المقرر لطلاب المجموعة التجريبية حيث تم التدريس لهم باستخدام استراتيجية الويب كويست بينما قام بتدريس نفس المحتوي لطلاب المجموعة الضابطة بالطريقة التقليدية وبعد مرور شهر كامل تم تطبيق الاختبار التحصيلي مباشرة ( التطبيق البعدي ) علي طلاب المجموعتين يوم الأحد الموافق 18 / 10 /2020 م وبعد مرور أسبوعين من تاريخ تطبيق الاختبار المباشر تم تطبيق الاختبار التحصيلي المؤجل بشكل مفاجئ علي طلاب المجموعتين دون إعلامهم أنهم سيكونون موضعاً للإختبار مرة أخري وذلك يوم الأحد الموافق 1 / 11 /2020 م .
سادساً: عرض النتائج:
جدول رقم (5) أداء طلاب عينة البحث على الاختبار التحصيلي القبلي
المجموعة العدد الاختبار التحصيلي القبلي
المتوسط الحسابي الانحراف المعياري
التجريبية 30 7.80 2.13
الضابطة 30 7.89 2.75
يتضح من الجدول السابق تقارب كل من المتوسط الحسابي والانحراف المعياري لكلا المجموعتين وأن الفرق بينهما بسيط ولا أهمية له لذلك يمكن القول إن المجموعتين متكافئتين ومتجانستين في مستوي التحصيل الدراسي وهذا يسمح بإجراء التجربة والخروج بنتائج صادقة.
جدول رقم (6) أداء طلاب عينة البحث على الاختبار التحصيلي البعدي المباشر والبعدي المؤجل
المجموعة العدد الاختبار التحصيلي البعدي المباشر الاختبار التحصيلي البعدي المؤجل
المتوسط الحسابي الانحراف المعياري المتوسط الحسابي الانحراف المعياري
التجريبية 30 15.60 1.72 14.75 1.91
الضابطة 30 13.92 1.45 11.93 2.25
يتضح من الجدول السابق وجود فرق ظاهري بين المتوسط الحسابي على الاختبار البعدي المباشر للمجموعة التجريبية (15.60) وللمجموعة الضابطة (13.92) كما يظهر من نفس الجدول وجود فرق ظاهري بين المتوسط الحسابي على الاختبار المؤجل للمجموعة التجريبية (14.75) وللمجموعة الضابطة (11.93) ولمعرفة ما إذا كانت هذه الفروق بين المتوسطات ذات دلالة إحصائية عند مستوي الدلالة (0.05) يتم تحليل بيانات الاختبار البعدي المباشر والبعدي المؤجل باستخدام تحليل التباين المشترك (ANCOVA) وذلك من أجل ضبط الفروق إحصائياً على الإختبار القبلي إن وجدت ، وفيما يلي عرض لنتائج هذا التحليل في ضوء أسئلة البحث وافتراضاته :
النتائج المتعلقة بالإجابة عن السؤال البحثي الأول:
جدول رقم (7) نتائج تحليل التباين المشترك (ANCOVA) لأداء عينة البحث على الاختبار التحصيلي البعدي المباشر
مصدر التباين مجموع المربعات درجات الحرية متوسط المربعات قيمة ف متوسط الدلالة
القبلي 5.115 1 5.115 2.575 0.891
الويب كويست 32.264 1 32.264 16.261 0.000
الخطأ 113.068 57 1.985
المجموع المصحح 145.331 59
يتضح من الجدول السابق أن قيمة ف المحسوبة بالنسبة لإستراتيجية الويب كويست (16.261) بمستوي دلالة (0.000) مما يدل على وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات أداء عينة البحث عند مستوي (0.05) تعزي لطريقة التدريس وهذا يعني رفض الفرضية الصفرية الأولي والتي تنص علي:
لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (0.05 ≤ α) في التحصيل المباشر لدي طلاب الصف السابع الأساسي يُعزي لاستخدام استراتيجية الويب كويست في تدريس الرياضيات مقارنة بالطريقة التقليدية؟
وبالرجوع للجدول رقم (6) يتضح أن المتوسط الحسابي للمجموعة التجريبية التي درست وفقاً لإستراتيجية الويب كويست هو(15.60) وهو أعلي من المتوسط الحسابي للمجموعة الضابطة التي درست وفقاً للطريقة التقليدية وهو (13.92) وذلك بفرق (1.68) وقد تم استخراج المتوسطات الحسابية المعدلة لتعرف لصالح أي مجموعة كان الفرق وتظهر النتائج في الجدول التالي:
جدول رقم (8) المتوسطات الحسابية المعدلة والأخطاء المعيارية لأداء عينة البحث على اختبار التحصيل البعدي المباشر
المجموعة العدد المتوسط الحسابي المعدل الخطأ المعياري
تجريبية 30 15.22 0.251
ضابطة 30 13.98 0.251
يتضح من الجدول السابق أن المتوسط الحسابي المعدل للمجموعة التجريبية كان الأعلى إذ بلغ (15.22) في حين أن المتوسط الحسابي المعدل للمجموعة الضابطة (13.98) وهذا يشير إلى أن الفرق كان لصالح طلاب المجموعة التجريبية التي درست باستخدام استراتيجية الويب كويست، وبهذا يكون قد تم الإجابه عن السؤال البحثي الأول واختبار فرضيتة والتحقق من صحتها.
النتائج المتعلقة بالإجابة عن السؤال البحثي الثاني :
جدول رقم (9) نتائج تحليل التباين المشترك (ANCOVA) لأداء عينة البحث على الاختبار التحصيلي البعدي المؤجل
مصدر التباين مجموع المربعات درجات الحرية متوسط المربعات قيمة ف متوسط الدلالة
القبلي 4.347 1 4.347 1.229 0.273
الويب كويست 147.942 1 147.942 41.925 0.000
الخطأ 201.123 57 3.529
المجموع المصحح 350.731 59
يتضح من الجدول السابق أن قيمة ف المحسوبة بالنسبة لإستراتيجية الويب كويست (41.925) بمستوي دلالة (0.000) مما يدل على وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات أداء عينة البحث عند مستوي (0.05) تعزي لطريقة التدريس وهذا يعني رفض الفرضية الصفرية الثانية والتي تنص علي:
لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (0.05 ≤ α) في التحصيل المؤجل لدي طلاب الصف السابع الأساسي يُعزي لاستخدام استراتيجية الويب كويست في تدريس الرياضيات مقارنة بالطريقة التقليدية؟
وبالرجوع للجدول رقم (6) يتضح أن المتوسط الحسابي للمجموعة التجريبية التي درست وفقاً لإستراتيجية الويب كويست هو(14.74) وهو أعلي من المتوسط الحسابي للمجموعة الضابطة التي درست وفقاً للطريقة التقليدية وهو (11.93) وذلك بفرق (2.82) وقد تم استخراج المتوسطات الحسابية المعدلة لتعرف لصالح أي مجموعة كان الفرق وتظهر النتائج في الجدول التالي:
جدول رقم (10) المتوسطات الحسابية المعدلة والأخطاء المعيارية لأداء عينة البحث على اختبار التحصيل البعدي المؤجل
المجموعة العدد المتوسط الحسابي المعدل الخطأ المعياري
تجريبية 30 14.82 0.332
ضابطة 30 11.85 0.332
يتضح من الجدول السابق أن المتوسط الحسابي المعدل للمجموعة التجريبية كان الأعلى إذ بلغ (14.82) في حين أن المتوسط الحسابي المعدل للمجموعة الضابطة (11.85) وهذا يشير إلى أن الفرق كان لصالح طلاب المجموعة التجريبية التي درست باستخدام استراتيجية الويب كويست . وبهذا يكون قد تم الإجابه عن السؤال البحثي الثاني واختبار فرضيتة والتحقق من صحتها.
سابعاً: مناقشة النتائج:
يتناول هذا الجزء وصفاً تفصيلياً لمناقشة نتائج البحث الحالي الذي هدف إلى التعرف على أثر استخدام استراتيجية الويب كويست في تدريس الرياضيات على التحصيل المباشر والمؤجل لدي طلاب الصف السابع الأساسي بالمنطقة الشرقية، كما سيتم عرض الأسباب التي أدت إلى هذه النتائج مع ربطها بنتائج الدراسات والبحوث التربوية السابقة ذات الصلة وفقاً لتسلسل أسئلة البحث وافتراضاته وذلك على النحو التالي:
مناقشة النتائج المتعلقة بالسؤال البحثي الأول :
أشارت نتائج تحليل التباين المشترك (ANCOVA) كما في الجدول رقم (7) إلي وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط أداء مجموعتي البحث علي اختبار التحصيل البعدي المباشر وأن الفرق كان لصالح المجموعة التجريبية التي درست باستخدام استراتيجية الويب كويست ، ويمكن أن يعزي هذا إلي طبيعة تلك الاستراتيجية وإمكانية تكيفها بما يلائم الموقف التعليمي المطروح وقدرتها علي إتاحة الفرصة للطلاب لتوظيف المعلومات التي توصلوا إليها من خلال فتح الروابط والمواقع الإلكترونية التي قد وفرها الباحث الذي يعمل علي تقديم التغذية الراجعة بشكل منتظم وامدادهم بالتوجيهات والارشادات إذا تطلب الأمر ومن ثم تشخيص الأخطاء لمعالجتها أولاً بأول مع ربط الجانب النظري بالجانب العملي وهذا بدوره أفضي تسهيل عملية التعلم وقبولها ، وقد تقلل هذه الاستراتيجية من حدة التوتر التي ربما تواجه الطالب أثناء فترة وجوده بالمدرسة كما أنها تعمل علي توطيد العلاقات الاجتماعية بين الطلاب وتساعد علي جذب انتباههم وتحفيزهم نحو المادة المتعلمة وتعزيز عملية التعلم في المحتوي موضع البحث مقارنة بالطريقة التقليدية ، ويري الباحث أن الطالب قد يكون أقدر من المعلم في توصيل المعلومة للطالب وذلك بسبب التقارب الذهني والثقافي والاهتمامات ولهجة الحوار بينهما وقد لمس هذا من خلال تفاعل طلاب المجموعة التجريبية مع بعضهم البعض أثناء تنفيذ مهام الاستراتيجية ومساعدة بعضهم البعض في فتح المواقع وتشغيل الروابط والاستفادة من محتواها خاصة في المهام التي تتطلب استخدام العمليات الذهنية وإيجاد النسب المئوية من خلال بعض المواقف الحياتية البيئية الأمر الذي أدي إلي خلق جو تعليمي إيجابي ساعد في زيادة الدافعية للتعلم مما أدي تفوق طلاب تلك المجموعة، أيضاً من خلال ملاحظاته لمناقشات الطلاب وجد ان التدريس بهذه الطريقة قد زادهم ثقة بأنفسهم مما أدي إلي زيادة قدرتهم علي التعامل مع مستويات عليا من التفكير مثل التحليل والتركيب خاصة وأن هذا الأسلوب يعزز التعلم الذاتي لدي الطلاب مما يساعد علي مراعاة الفروق الفردية لديهم وبالتالي يؤدي إلي زيادة التحصيل الدراسي وتنميته ومن ثم تحسين مخرجات العملية التعليمية، كما لاحظ الباحث إلتزام طلاب المجموعة التجريبية بالعناصر المكونة للاستراتيجية خاصة في تنفيذ المهام المختلفة والموزعة عليهم في إطار جماعي تعاوني أيضاً إلتزامهم بالحضور وعدم الغياب وبتقويم أنفسهم وتقويم بعضهم البعض وفق بعض المعايير التي تم وضعها مسبقاً وهذا يشير إلي الأثر الإيجابي الذي أحدثته تلك الاستراتيجية .
ولهذه الأسباب قام الباحث برفض فرضيته الصفرية الأولي التي نصت علي:
لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (0.05 ≤ α) في التحصيل المباشر لدي طلاب الصف السابع الأساسي يُعزي لاستخدام استراتيجية الويب كويست في تدريس الرياضيات مقارنة بالطريقة التقليدية؟
ومن ثم تم قبول الفرضية البديلة.
مناقشة النتائج المتعلقة بالسؤال البحثي الثاني:
أشارت نتائج تحليل التباين المشترك (ANCOVA) كما في الجدول رقم (9) إلي وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط أداء مجموعتي البحث علي اختبار التحصيل البعدي المؤجل وأن الفرق كان لصالح المجموعة التجريبية التي درست باستخدام استراتيجية الويب كويست ، ويمكن أن يعزي هذا إلي طبيعة تلك الاستراتيجية واعتمادها علي عادات العقل وهذه الطريقة أعطت لطلاب المجموعة التجريبية مجالاً واسعاً وخبرة في تعلم كيفية تجاوز الحفظ الصمي للمعلومات مما يؤدي إلي تقوية عمليات الذاكرة المتمثلة في الترميز والتخزين والاسترجاع ، كذلك قدرة هذه الاستراتيجية علي إقناع الطالب بما يدرسه من خلال توغله في الرحلة بما تحمله من براهين وحجج مصحوبة بمؤثرات صوتية وحركية وحسية وهذا أسهم في عملية الاحتفاظ بالمعلومات وتنظيمها وفق تسلسل منطقي مرتب لاستدعائها عند الحاجة إليها ومن ثم تعزيز الذاكرة طويلة الأمد ، وقد قام الباحث بإرسال بعض الواجبات المدرسية والمهام المنزلية اللاصفية لطلاب المجموعة التجريبية عن طريق البريد الإلكتروني مما أدي إلي خلق بيئة تفاعلية مشوقة بين الطلاب وذلك من خلال الخروج من الإطار النمطي الذي يثير الملل والرتابة وهذا قد أسهم بدرجة كبيرة في تسهيل انتقال أثر التعلم لديهم والاحتفاظ به مما جعلهم قادرين علي الخروج من مرحلة الجمود الفكري وذلك بإبداء الاقتراحات والنقد دون خوف أو خجل والتعبير عن حلول للمهمات المكلفين بها كلٍ علي حده وهذا ظهر بوضوح في الإجابة عن بعض فقرات الاختبار المؤجل والتي تعتمد علي استرجاع قوانين النسب والمعدلات مثل الفقرات رقم ( 3 ، 5 ، 14 ، 20 ) ، كذلك الفقرات التي تتطلب توظيف تلك القوانين واختيار أنسبها للحل مثل الفقرات رقم ( 11 ، 17 ، 19 ) وهذا أسهم في ارتفاع أدائهم في الاختبار.
ولهذه الأسباب قام الباحث برفض فرضيته الصفرية الثانية التي نصت علي:
لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (0.05 ≤ α) في التحصيل المؤجل لدي طلاب الصف السابع الأساسي يُعزي لاستخدام استراتيجية الويب كويست في تدريس الرياضيات مقارنة بالطريقة التقليدية؟
ومن ثم تم قبول الفرضية البديلة.
وتتفق هذه النتائج كلياً مع بعض الدراسات والبحوث التربوية السابقة التي تمت في هذا المجال مثل دراسة ياقوت ( 2016 ) والتي هدفت إلى التعرف علي فعالية استراتيجية الرحلات المعرفية عبر الويب (Web Quest) في تنمية مهارات حل المسائل اللفظية لدي طلاب الصف الثاني الإعدادي بمحافظة بورسعيد ، وأشارت نتائجها إلي ارتفاع مستوي طلاب المجموعة التجريبية في المهارات المستهدفة وهذا أثر بالإيجاب علي تمكنهم من قراءة المسألة اللفظية وتحويلها من الصورة الكلامية إلي الصورة الرمزية ، وتعتبر هذه الدراسة من الدراسات الهامة التي أفادت الباحث في بحثه هذا نظراً لتشابه المتغيرات واستعانته ببعض المهام ذات صلة والتي تحويها وهذا أثر بالإيجاب علي المستوي التحصيلي لطلابه حيث أن هذه الاستراتيجية تقوم في الأساس علي عادات العقل والتفكير في المفاهيم والمعلومات بشكل يجعل الطالب أكثر حيوية ومشاركة في الصف ، وقد لاحظ ذلك أثناء تدريسه لطلاب المجموعة التجريبية حيث أن المهام الموكلة إليهم قد أعطتهم مجالاً وخبرة في تجاوز عملية حفظ واستظهار المعلومات واستبدالها بما يسمي التفكير الوظيفي وهذا ظهر جلياً في قدرتهم علي تعرف الرموز والعلاقات الرياضية بين النسب والمعدلات وتفسير جداول النسب والتمثيل البياني لها ، أيضاً أتفقت هذه النتائج كلياً مع بعض الدراسات والبحوث التربوية السابقة والتي تمت في هذا المجال مثل دراسة Lokase (2014) التي هدفت إلى تعرف أثر استخدام استراتيجية الويب كويست (Web Quest) اكساب طلبة كليات المعلمين المهارات التدريسية للتواصل الرياضي بمدريد ، حيث أن الخطوات التي سارت بها الاستراتيجية أدت إلي إبعاد الطلاب عن الجمود الفكري وهذا أدي إلي تنمية المهارات المستهدفة لديهم خاصة مهارات المناقشة الرياضية والملاحظة وقد استفاد الباحث من هذه الدراسة بالرغم من تباين العينتين في العمر الزمني حيث قامت بدعم تلك الخطوات الاستقلالية لكل طالب في تكوين رأيه حول المهمة المكلف بها وطرح نتائجها أمام زملائه دون خوف أو خجل من الفشل أو النقد مما عزز لديه الثقة بالنفس ومن ثم الدفاع عن رأيه بالبراهين والحجج وهذا أثر بشكل إيجابي علي قدرة طلاب العينه علي إعادة ترتيب تلك المهارات بما يتناسب مع الموقف الصفي أيضاً استخدامها بشكل وظيفي يخص جميع أفرع مادة الرياضيات الجبرية والهندسية ، كذلك اتفقت نتائج هذه الدراسة جزئياً مع نتائج بعض الدراسات والبحوث التربوية السابقة التي تمت في غير مجال الرياضيات مثل دراسة كل من : (عبد العال، 2015؛ سمارة، 2013؛ الفار، 2011 ) مما يدل على أهمية تلك الاستراتيجية وإتساقها مع الغرض الذي اختيرت من أجله.
وتختلف هذه النتائج مع نتائج دراسة عباس (2014) التي هدفت إلى التعرف على أثر استخدام الويب كويست في تدريس مادة الرياضيات على التفكير الابتكاري والتحصيل الدراسي لدى طلاب الصف الثاني الثانوي بمحافظة السويس، وجائت النتائج تشير إلي تفوق طلاب المجموعة التجريبية التي درست باستخدام الويب كويست في التفكير الابتكاري ولم يطرأ عليهم تغير ملحوظ في التحصيل الدراسي ، وقد يرجع السبب في ذلك إلي عدم تناسب هذه الاستراتيجية مع معايير اختيارها كاختلافها مع خصائص الطلاب أو عدم تمكن الباحثة من ترتيب خطواتها بالشكل الأمثل أو عدم قدرتها إختيار المواقع الإلكترونية والروابط ذات الصلة بالمقرر المستهدف ، أيضاً تختلف نتائج البحث الحالي مع نتائج دراسة Neifel (2013) التي هدفت إلى تعرف أثر برنامج مقترح قائم على استخدام استراتيجية (Web Quest) في تدريس الرياضيات على التحصيل الدراسي والدافعية للتعلم لدي طلبة المدارس العليا بالمملكة المتحدة ، وجائت النتائج تشير إلي زيادة الدافعية لدي طلاب المجموعة التجريبية أما التحصيل فلم يتاثر بالسلب أو الإيجاب وقد يرجع السبب في ذلك إلي عدم تمكن الباحث من ضبط المتغيرات خاصة الدخيله أو إهتمامة بالجانب العملي فقط دون الجانب النظري أو ربما واجهت الطلاب بعض المشاكل كنقص الدافعية أو مشاكل تقنية مثل صعوبة التعامل مع المواقع الإلكترونية أو مشاكل فنية في أجهزة الحاسوب ومن الملاحظ في هذه الدراسة أن الباحث قد استعان بأحد المعلمين المساعدين فقد يكون هذا المعلم غير مدرب جيداً علي التعامل مع الاستراتيجية ولم يخضع لبرنامج تدريبي في كيفية استخدامها بالشكل الأمثل داخل الغرف الصفية .
توصيات البحث: تمشياً مع النتائج التي خلص إليها هذا البحث فإن الباحث يوصي بما يلي:
إثراء الكتب المدرسية الخاصة بمادة الرياضيات بمواقع إلكترونية وروابط ذات صله بمحتوي المناهج.
إعداد صياغة بعض وحدات منهاج مادة الرياضيات بالحلقة الثانية وفقاً لاستراتيجية الويب كويست مع تضمينها بعض الأنشطة التي تدفع بالطالب إلى التقصي والاكتشاف من خلال البحث بشبكة الأنترنت.
تزويد أدلة المعلم بمادة الرياضيات بخطوات ومهام الاستراتيجية ومعايير التقويم مع الاستعانة بالروابط والمواقع الالكترونية ذات الصلة الواردة بهذا البحث.
المراجع العربية:
أبو ثابت، إجتياد عبد الرزاق (2013). مدي فاعلية استخدام برنامج جيوجبرا والوسائل التعليمية في التحصيل المباشر والمؤجل لدي طلبة الصف التاسع الأساسي في الرياضيات في المدارس الحكومية في محافظة نابلس. رسالة ماجستير غير منشورة. كلية التربية، جامعة النجاح الوطنية.
الجلالي، لمعان (2011). التحصيل الدراسي. عمان: دار المسيرة للنشر والتوزيع والطباعة.
حمدانة، مؤنس أديب؛ القطيش، حسين مشوح (2015). فاعلية استخدام الرحلات المعرفية عبر الويب في تحسين التفكير الرياضي وحل المسألة الرياضية لدي طلاب الصف العاشر الأساسي واتجاهاتهم نحو مادة الرياضيات بالأردن. بحث فائز بجائزة خليفة التربوية للدورة 8، أبو ظبي: مطبوعات جائزة خليفة التربوية.
سمارة، نسرين بسام (2013). أثر استخدام استراتيجية الويب كويست (الرحلات المعرفية) في التحصيل المباشر والمؤجل لدي طالبات الصف الحادي عشر في مادة اللغة الإنجليزية. رسالة ماجستير غير منشورة، كلية العلوم التربوية، جامعة الشرق الأوسط.
الشرمان، عاطف أبو حميد (2019). تصميم التعليم للمحتوي الرقمي. عمان: دار المسيرة للنشر والتوزيع والطباعة.
صالح، أكرم صالح (2012). تعلم الرياضيات باستخدام فعاليات الويب كويست للصف التاسع الأساسي ” الجانب العاطفي “. رسالة ماجستير غير منشورة، كلية الدراسات العليا، جامعة النجاح الوطنية.
عباس، نسرين ثروت (2014). أثر استخدام الويب كويست في تدريس مادة الرياضيات على التفكير الابتكاري والتحصيل الدراسي لدى طلاب الصف الثاني الثانوي بمحافظة السويس. رسالة ماجستير غير منشورة، كلية التربية، جامعة قناة السويس.
عباس، رشيد نواف (2007). تدريس الرياضيات – أنماط التعلم المفضلة لدي الطلبة في المرحلة الأساسية. عمان: دار الخليج.
العبسي، محمد مصطفي؛ عباس، محمد خليل (2017). مناهج وأساليب تدريس الرياضيات للمرحلة الأساسية الدنيا. ط1. عمان: دار المسيرة للنشر والتوزيع والطباعة.
عبد العال، ريهام رفعت محمد (2014). دور الرحلات المعرفية عبر الويب. Web Quest أثناء تدريس الجغرافيا في تنمية وعي طالبات الصف الأول ثانوي ببعض المشكلات البيئية العالمية واتجاهاتهن نحوها. المجلة الأردنية في العلوم التربوية كلية التربية الأساسية للعلوم التربوية والإنسانية، جامعة بابل، 4 (11)، 481 – 496.
فرجون، خالد محمد (2014). الرحلات المعرفية المجسمة عبر الويب – نموذج مقترح، ورقة مقدمة إلى المؤتمر الدولي للتعلم الالكتروني في الوطن العربي حول التعلم التشاركي: القاهرة. جمهورية مصر العربية. 24 – 26 يونيو. متاح علي:
https://drive.google.com/file/d/0B1ogFNQPGeyIel9hYVRpZzg0cWM/view?pli=1
الفار، زياد يوسف عمر (2011). مدي فاعلية استخدام الرحلات المعرفية عبر الويب Web Quest في تدريس الجغرافيا على مستوي التفكير التأملي والتحصيل لدي تلاميذ الصف الثامن الأساسي. رسالة ماجستير غير منشورة، كلية التربية، جامعة الأزهر بغزة.
قطيط، غسان (2015). تقنيات التعلم والتعليم الحديثة. عمان: دار الثقافة للنشر والتوزيع.
الكبيسي، عبد الواحد حميد (2007). القياس والتقويم، تجديدات ومناقشات. ط1. عمان: دار العلوم للتحقيق والطباعة والنشر والتوزيع.
مركز الامارات للدراسات الاستراتيجية (2020). تكنولوجيا المعلومات ومستقبل التعليم في الامارات العربية المتحدة. ط1. أبو ظبي: مركز الامارات للدراسات الاستراتيجية.
المنيزل، عبد الله (2008): الإحصاء الاستدلالي: وتطبيقاته في الحاسوب وتطبيقاته في الحاسوب باستخدام الرزم الإحصائية: spss. ط1. عمان: إثراء للنشر والتوزيع.
النبهان، موسى (2004): أساسيات القياس في العلوم السلوكية. ط1.عمان: دار الشروق للنشر والتوزيع.
ياقوت، أحمد سويلم (2016). فعالية استراتيجية الرحلات المعرفية عبر الويب (Web Quest) في تنمية مهارات حل المسائل اللفظية لدي طلاب الصف الثاني الإعدادي بمحافظة بورسعيد. رسالة دكتوراه غير منشورة، كلية التربية النوعية، جامعة قناة السويس.
المراجع الاجنبية:
Gaskill, M & Others (2006), “Learning from WebQuests”, Journal of
Science Education and Technology, Vol. 15, No. 2, April.
Ikpeze, H. & Fenice, B. (2007). Web-based Inquiry learning:
Facilitating thoughtful literacy with webQuests. The Reading
Teacher Journal, 60(7).
Lokase, E.U (2014). The impact of the use of the WebQuest strategy to provide students of teachers’ colleges with the teaching skills of math communication in Madrid , Journal of Research on Technology in Education, 67(2) , pp.176-198.

Neifel ( 2013): The impact of a proposed program based on the use of the Web Quest strategy in teaching mathematics on learning achievement and motivation for learning among high school students in the UK , International Journal of Emerging Technologies in Learning (IJET), 7(2).

ملحق (1): الأسطوانة التعليمية
العوامل والمضاعفات
https://www.doovi.com/video/DNTlphbS9V4
النسب


معدلات الوحدة

https://www.youtube.com/watch?v=-zWLw-m__xY
جداول النسب


التمثيل البياني لجداول النسب


النسب المكافئة

ملحق (2): الأختبار التحصيلي
اختر إجابة صحيحة واحدة فقط من البدائل المتاحة فيما يلي:
1 -العامل المشترك الأكبر للعددين 12، 18 هو … (6، 12، 3، 5).
2-المضاعف المشترك الأصغر للعددين 2، 3 هو … (4، 8، 6، 2).
3-في الشكل المقابل: نسبة الشطائر إلى علب الحليب هي……..
10 : 4 ، 9 : 4 ، 4 : 10 ، 5 : 8 ) .)
في الشكل المقابل: تُعرض علب الذرة للبيع مقابل 4 دراهم -4
لكل 10 علب فإن تكلفة 15 علبة تساوي ……………
(30 درهم، 12 درهم، 6 دراهم، 5 دراهم).
5 – نسبة عدد الرسائل النصية التي أرسلها زياد إلي عدد الرسائل
النصية التي أرسلها فارس هو 3 إلى 4، فإذا أرسل زياد 18 رسالة نصية فإن عدد الرسائل النصية التي أرسلها فارس تساوي ……….. ( 32 ، 44 ، 21 ، 24 ) .
6 – إذا كان وزن 15 كرة بيسبول هو 75 أونصة، فكم عدد الكرات التي تزن 15 أونصة؟
( 12 ، 3 ، 6 ، 9 ) .
7 – في الشكل المقابل: إحداثي النقطة المحددة في التمثيل البياني
تساوي …………
( 30 ، 3 ) ، ( 3 ، 30 ) ، ( 4 ، 35 ) ، ( 30 ، 2 ).
8 – طبع محمود 24 صورة في 8 دقائق، فإن عدد الصور التي طبعها في الدقيقة يساوي ……………… (4، 8، 3، 1).
9 – معدل الوحدة هو نسبة تم تبسيطها بحيث يصبح المقام يساوى … (1، 2، 3، 0).
10 – يمكن استخدام المخططات بالأعمدة لتمثيل البيانات …………………..
(الكمية، الإحصائية، النوعية، غير ذلك).
11 – قرأت سعاد أول 60 صفحة من أحد الكتب في 3 أيام وقرأت أخر 90 صفحة في 6 أيام، فإن معدلات القراءة هذه تكون …………….
(متكافئة، غير متكافئة، مختلفة، غير ذلك).
12 – في الشكل المقابل: عدد البطولات التي فازت بها استراليا تساوي … (15، 7، 6، 4).
13 – إذا كانت النسبتين متكافئتين فإن يمكن القول إن الكميتان تكونان ………………
(متساويتان، متناسبتان، مختلفتان، غير ذلك).
14 – في الشكل المقابل: كتبت أميرة المعدل على هيئة معدل وحدة ولكن بشكل خاطئ بسبب …………..
(البسط لا يساوي 1، المقام لا يساوي 1، البسط لا يساوي المقام، غير ذلك).
15 – لايجاد العامل المشترك الأكبر يمكن استخدام ………….
(العوامل الأولية، الأعداد الصحيحة، مضاعف العدد، الأعداد السالبة).
16 – يحضر حمادة أحد الدروس كل أسبوعين أما هشام فيحضر كل 5 أسابيع، تقابل الاثنين لحضور درس هذا الأسبوع، كم عدد الأسابيع التي ستمر حتى يلتقيا مرة أخري؟ …
( 7 ، 4 ، 9 ، 10 ) .
17 – في الشكل المقابل: ساعد حبيبة كي تحصل على المجهول.
( 4321 ، 5670 ، 2345 ، 3312 )
18 – النقطة (0، 0) تسمي … (نقطة الأصل، المحايد، المعكوس، غير ذلك).
19 – اشتري على 4 أقلام بسعر 8 درهم، فإن سعر 3 أقلام يساوي. ( 4 ، 7 ، 12 ، 8).
20 – قطفت إيناس 45 برتقالة في 5 دقائق، فإن معدل الوحدة يساوي …….
(9 برتقالات / 1 دقيقة، 9 دقيقة / 1 برتقالات، 9 برتقالات / 2 دقيقة، غير ذلك).
ملحق(3): جدول مواصفات الأختبار التحصيلي للرياضيات
(العلاقة بين المحتوي والأوزان النسبية)

الموضوع أرقام الفقرات المتصلة بكل موضوع المجموع الأوزان النسبية
1 العوامل والمضاعفات
1 ، 2 ، 15 ، 16 4 % 20
2 النسب
3 ، 5 ، 6 3 % 15
3 معدلات الوحدة
9 ، 14 ، 20 3 % 15
4 جداول النسب
4 ، 8 ، 19 3 % 15
5 التمثيل البياني لجداول النسب

7 ، 10 ، 12 ، 18 4 % 20
6 النسب المكافئة 11 ، 13 ، 17 3 % 15
المجموع
20 % 100

ملحق(4): توزيع فقرات الاختبار التحصيلي حسب مستويات بلوم المعرفية
م الموضوع الاسئلة والدرجات مستويات الاهداف مجموع الاسئلة مجموع الدرجات الاوزن النسبية للموضوعات
التذكر الفهم التطبيق عليا
1 العوامل والمضاعفات السؤال 1 2 1 0 4 4 20 %
الدرجة 1 2 1 0
2 النسب السؤال 0 1 2 0 3 3 15%
الدرجة 0 1 2 0
3 معدلات الوحدة السؤال 1 1 0 1 3 3 15%
الدرجة 1 1 0 1
4 جداول النسب السؤال 0 1 1 1 3 3 15%
الدرجة 0 1 1 1
5 التمثيل البياني لجداول النسب السؤال 2 1 1 0 4 4 20%
الدرجة 2 1 1 0
6 النسب المكافئة السؤال 0 1 1 1 3 3 15%
الدرجة 0 1 1 1
مجموع الاسئلة 4 7 6 3 20
مجموع الدرجات 4 7 6 3 20
الاوزان النسبية للاهداف 20% 35% 30% 15% 100%

ملحق (5) أسماء السادة محكمي البحث
م اسم المحكم الدرجة العلمية التخصص مكان العمل
1 حمدي الشرقاوي عبد الحميد ماجستير رياضيات بحتة رياضيات مدرسة الجسر –ح2
2 جمال محمود الديب بكارليوس علوم وتربية رياضيات مدرسة الجسر –ح2
3 السيد عبد الرحمن قاسم ليسانس آداب وتربية لغة عربية مدرسة الجسر –ح2
4 محمود يسري دياب بكارليوس هندسة حاسوب وزارة التربية والتعليم.

# سفيربرس _ إعداد / محمد محمود أبو الحسن محمد
رئيس لجنة البحوث التربوية بالاتحاد الدولي للتنمية المستدامة_ مصر 

 

رئيس التحرير

محمود أحمد الجدوع: رئيس تحرير صحيفة سفير برس. صحيفة سورية إلكترونية، يديرها ويحررها فريق متطوع يضم نخبة من المثقفين العاملين في مجال الإعلام على مختلف أطيافه, وعلى امتداد مساحة الوطن العربي والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *