نوبات الهلع و نقص فيتامين ب 6 و الحديد ـ د. غياث محمد العاسمي

# سفيربرس

يعتبر انخفاض مستوى السيروتونين “هرمون السعادة” مسبباً معروفاً لنوبات الهلع والذعر. يتم تصنيع السيروتونين من التريبتوفان ويعتبر فيتامين ب6 و الحديد عوامل مساعدة ضرورية لتكوين السيروتونين.

توصلت دراسة حديثة في اليابان الى وجود صلة بين هذا المرض و مستويات ب6 و الحديد في الدم، حيث تم اختبار أنواع مختلفة من فيتامينات ب مثل ب 2 و ب 12 وتبين أنه لا يوجد صلة بينهما و بين نوبات الهلع. لكن، وجد أن تركيز فيتامين ب6 والحديد كان أقل بكثير في مجموعة المصابين بالهلع والذين أجريت الدراسة عليهم.

على الرغم من أن هذه الدراسة لم تعترف بالعلاقة بين النقص العام لفيتامينات ب2 و ب12 و شدة نوبات الهلع فإن جميع فيتامينات ب ضرورية لصحة الدماغ .

نوبات الهلع والقلق ونقص فيتامين د
أفادت دراسة علمية أجريت في الولايات المتحدة وتم نشرها في مجلة التغذية السريرية بأن الاشخاص الذين يملكون مستويات طبيعية من فيتامين د (وبالتحديد أعلى من 75 نانومول/ل) لديهم خطر أقل بنسبة 43% للإصابة بالاكتئاب مقارنة بالذين يعانون من نقص فيتامين د ( أقل من 25 نانومول/ل) .

بالإضافة الى ذلك، فإن الأشخاص الذيني يملكون مستويات طبيعية من فيتامين دال يكونون أقل عرضة للإصابة بالهلع والخوف بنسبة 67%.

# سفيربرس ـ د. غياث محمد العاسمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *