الندوة الثانية لملتقى فارس زرزور الروائي الأول

# سفيربرس _ سنا الصبّاغ

برعاية وزارة الثقافة… مديرية ثقافة دمشق
عُقدت يوم الثلاثاء الندوة الثانية لملتقى
فارس زرزور الروائي الأول بعنوان:
(قراءات و شهادات في رواية الحرب على سورية)
أدار الجلسة الثانية الأستاذ *نذير جعفر*
مقدّماً ضيوفه ببطاقة تعريف موجزة عن الرصيد الأدبي لكل منهم..
بدأ *محمد أبو معتوق* بقراءة جزء من روايته الجديدة.. -غير المطبوعة بعد-
التي تحدث فيها عن الحرب التي مرّت بها سورية.. و أسهب بشرح التفاصيل اليومية التي مرّ بها المواطنون من مدنيين و عسكريين .. و شرح بعضَ الطقوسِ الخرافية لمن يسمّون أنفسهم جهاديين .. وذلك من خلال سرد قصة غسان أحد الشبان السوريين ….

بعدها تحدثت الأدبية *أنيسة عبود* فقرأت أجزاء من مقالاتها عن الحرب .. متساءلة: متى أخرج من كتابة الحرب.. و أعود إلى كتابة الحب و السلام و الشعر…
و تحدثت عن محاولاتها الفاشلة لصنع حكاية حب جميلة مما اختزنته ذاكرتها ماقبل الحرب، لكنها كانت تمزّق دوماً ماتكتب لضآلة الفكرة أمام رواية واقع الحرب السورية المُعاش….

الروائي و المقاتل *علي محمود* تحدث بدوره عن الحروب و الثورات في عيون شعراء و أدباء أوروبا والغرب ككل .. أثناء الحروب العالمية.. و الروايات التي كُتبت عن حرب العراق وأفغانستان واليمن و غيرها… و ذكر عدة أمثلة منهم أمثال (البير كامو. فيكتور هوجو. بودليار…و آخرون..) و تحدث عن الأدباء و المثقفين العرب مثل (احمد السعداوي. علي بدر. خالد خليفة. صفوان ابراهيم.. و آخرون..)

وفي النهاية تحدث الروائي الدكتور *حسن حميد* فقرأ نصاً من رواية بعنوان (رجائي) تحدّث فيها عن الحرب من منحىً آخر.. فتحدث عن الحب في زمن الحرب ، من خلال قصة حب عسلية و رجائي…

#سفيربرس _ سناالصباغ 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *