مفارق الصــــمت ـ بقلم : نرجــــس عـــمران

#سفيربرس

أبللُ الأشواقَ بشوقي فأُغرقها
حين أجالس ذكراك
في عقر الثواني
أنا ماعهدتك قناعا
يرتديك الغياب
ليتباهى بك
ويجعلك كسراب الفيافي
تراك الأعين فتشتهيك
ويوجع ُ الروحَ
دبيبك في الوتين
– –
أنا ماعهدتُ الماضي
يخلد أبدا
ليكون حاضري وغدي
ماضيك
بسهولةٍ بدلتَ
تراتيبَ السنين
كأوراق روزنامةٍ
عشقتِ الفوضى
وأعجبها التقديم والتأخير
فَتُحِينُ أوقاتا
أوقاتها ليستْ الحين
– –
عهدي بالوطن
ترابا …
سَكنا وسُكنى وخارطةً
من مسافات
فكيف تَحجّمَ
في حضنٍ وثير ؟
أزوره في أوقات الحلم
حتى صار حلمي عتيقا
يضاهي الذهب الثمين
– –
أنا ماعهدت الإرتواء
بماءٍ يزيدنا ظمأً
ولا هو بخيالٍ
كان يوما لبشر
فكيف بك كأسا
يرويني ؟
فيسكرني عطشا..
فأزيدُ ..
فأبعثُ من جديد
لأبحثَ عنك مجددا
في العناوين
– –
وعهدي بالروح
تخلقُ لشخص ٍ
فكيف تجرأتَ
على شخصي
وسلبته الروح ..؟
وبتُّ أنا أحيا بك
لكن من دونك و دوني
و دون معين
– – –
يالّلا فظاعة الوحدة
تغترفُ قُدور حياتنا
ولا تشبع
فتعود لتلتهم
كل ما طهاه الصبر
من أمل
على عُجالة
وتتركنا مائدة
بلا قوت ٍ و بلا طاهين
– —
فأسلمُ للأحوال حالي
وأكملُ العمر
بابتسامة مشلولةٍ
ونظرة عمياء
وروح مشردة على
مفارق الصمت
تلتمس رأفة الموت
والسطر ..
أن يفيها الحق مما قاله
الشعر والنثر …
لكن من أنين

#سفيربرس ـ بقلم : نرجس عمران

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *