ضمن عروض “السينما في بيتك” (دم النخل) و (ماورد) متاحان للعرض مجاناً لمدة أسبوع:

#سفيربرس _ متابعة _ هلا شكنتنا

ضمن الخطط الوقائية من فيروس كورونا التي تتبعها المؤسسة العامة للسينما أعلنت عن إمكانية حضور الأفلام التالية (دم النخل) و (ماود) و هما فيلمان روائيان آخران من إنتاج المؤسسة العامة للسينما حيث تتيح المؤسسة مشاهدتهما مجاناً عبر منصة فيميو (vimeo) ، وتأتي هذه الخطوة ضمن المبادرة التي أطلقتها مؤخراً (السينما في بيتك) للمساهمة في تسهيل فترة بقاء الناس في بيوتهم تماشياً مع الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا ، وسعياً لنشر الثقافة السينمائية ، وحرصاً على التواصل الدائم مع محبي السينما .

ـ دم النخل :
فيلم (دم النخل) إخراج نجدة أنزور ، تأليف ديانا كمال الدين ، قصائد للشاعر عمر الفرا ، الأداء الصوتي للإمبراطور الروماني أورليان الفنان بيير داغر ، تمثيل : لجين إسماعيل ، جوان خضر ، مصطفى سعد الدين ، جهاد الزغبي ، عدنان عبد الجليل ، محمد فلفلة ، مجد نعيم ، عامر علي ، قصي قدسية ، محمود خليلي ، ليلى بقدونس ، سيوار داود ، حمادة سليم ..
يتحدث الفيلم عن عالم الآثار السوري خالد الأسعد الذي قتل على يد العصابات الإرهابية المسلحة ( داعش) و هو يدافع عن كنوز مدينة تدمر رافضاً المغادرة و تركها للسلب و النهب، فدفع روحه ثمناُ لذلك ، كما يستحضر الفيلم شخصية الملكة زنوبيا مع الطفل خالد الأسعد من خلال التلاقي ما بين الماضي و الحاضر .

ـ ماود :
فيلم (ما ورد) إخراج أحمد إبراهيم أحمد ، سيناريو سامر محمد إسماعيل ، عن قصة (عندما يقرع الجرس) للكاتب محمود عبد الواحد ، تمثيل : عبد اللطيف عبد الحميد , رهام عزيز، نورا رحال، أمانة والي، وسيم قزق، لجين إسماعيل، يوسف مقبل .
يرصد الفيلم حكاية ثلاثة رجال يقعون في غرام امرأة تعمل في تقطير زيت الوردة الشامية، ويطل عبر هذه القصة على حقبة الخمسينيات في سورية وصولاً إلى وقتنا الراهن ، ملتمساً التغييرات الاجتماعية الجذرية في بنية المجتمع السوري بين ثلاثة تيارات هي (المحافظة والليبرالية والقومية) ومدى انعكاس أفكار هذه التيارات على حياة الإنسان في سورية .

ـ رابط فيلم (دم النخل) :
https://vimeo.com/403266490
كلمة السر : khaledalasaad#nfo

ـ رابطا فيلم (ما ورد) :
https://vimeo.com/403233022
كلمة السر : national#film#organization

يُذكر أن كل من الفيلمين سيبقى متاحاً للمشاهدة لمدة أسبوع .

#سفيربرس _ متابعة _ هلا شكنتنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *