وأحار فيك….. بقلم : رود مرزوق

#سفيربرس

وأحار فيك …

فقد عدت

لتشرع أبواب الوصل العتيقة

وكم أخاف …

أن يغيب من جديد عني

عطر وردك … وجوهر الحقيقة

كالومضة … تأتي

كخطف الروح

ثم ترحل

لتترك …

وجع الفقد

وسحابات الغفلة

تمزق قلبي بكل دقيقة

ولا تزال روحي معك

فردها لي …

فما استطعت يوماً

نسيان وجودك وبريقه

ففي غيابك …

صحراء جرداء أنا

وفي حضورك …

تزهر في أنوثتي

أبهى حديقة

لا تتعمد حرماني

من ألق حضورك وعقيقه

يا للهوى …

يحيد بك عني

وتأخذني الظنون

إلى وديان الألم السحيقة

لا تمنيني بالأحلام

ولا تثقلني بالأوهام

لترحل بعد الرجوع

بطريقة أنيقه

لتجهض فرحي

وتذبح مرحي

وتشعل في قلبي حريقه

لي الله …

إن تمنعت عن وصلي

وأخذت معك حلمي

وعدت أتوه في جراحاتي العميقة

قد اعتدت أن أبكيك كحبيبة

فلا تجعلني أبكيك كصديقه

 

#سفيربرس…بقلم : رود مرزوق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *