افتتاح الدورة الثالثة لمؤتمر الاستثمار والتشاركية.. ورشة للابحاث والحلول الإبداعية في مرحلة إعادة الإعمار

#سفيربرس _ عبادة عبدالله محمد

برعاية وزارة الصناعة أقامت لجنة سيدات الأعمال في غرفة صناعة دمشق وريفها و شركة المجد ذ.م.م لرئيسها السيد حسام النفاخ ” مـؤتـمـر الاسـتـثـمـار والـتـشـاركـيـة ” في دورته الثالثة، وذلك بفندق شيراتون دمشق، بحضور عدد من رجال الأعمال والمستثمريين من روسيا _ دينيتسيك _ لبنان- القرم _ المانيا _ تركيا _ ايران _ العراق _ الأردن _ مصر.
كما أُقيم على هامش هذا المؤتمر ورشـة بعنوان ” الأبـحـاث و الـحـلـول الإبـداعـيـة في مـرحـلـة إعـادة الاعـمـار ” في دورتها الأولى والتي تسلط الضوء على أهم الحلول والإبداعات السورية العملية في شتى المجالات.
وتناول المؤتمر عدة محاور أهمها محددات المناخ الاقتصادي في سورية وتحديد المحفزات الاستثمارية التي تمنحها الدولة للمستثمرين، كما تم شرح البيئة التشريعية لقوانين الاستثمار و التحكيم التجاري الدولي في سورية ودوره في تشجيع الاستثمار الأجنبي والمحلي، وطرح مفهوم الحكومة الإلكترونية وإنعكاساتها على تسهيل الحياة الاستثمارية في سورية وذلك من قبل وزارة الإتصالات والتقانة، وطرح عدة مشاريع خاصة لعدد من المستثمرين والمخترعين السوريين للعمل على توفير الإمكانيات اللازمة لإنجاحها.

وفي تصريح صحفي لمعاون وزير الصناعة الدكتور جمال العمر أكد أن الهدف من هذا المؤتمر هو التخطيط لإعادة إنطلاق الصناعة بشكل أساسي وجلب الاستثمارات إلى سورية، بعد مادمر الإرهاب الجزء الكبير من القطاعات والشركات الصناعية. وأضاف العمر ” الهدف الأول لهذا المؤتمر أيضاً هو دعوة زملاءنا وأصدقاءنا السوريين والإخوة المستثمرين العرب والأجانب للمشاركة والعمل على إعادة إنطلاق جميع الاستثمارات في جميع المجالات (الصناعة والزراعة والسياحة والخدمات وغيره)، منوهاً إلى أن كل الأبواب مفتوحة للإستثمارات وأن وزارة الصناعة مستعدة لتذليل كل العقبات التي تعترض المستثمرين”.

بدوره الدكتور مدين دياب مدير عام هيئة الاستثمار السورية أشار إلى أن المؤتمر هو حدث اقتصادي مهم في ظل ظروف الحصار الاقتصادي، موضحاً أن سورية غنية بالفرص الاستثمارية وفيها كل المقومات لجذب الاستثمارات.
وأضاف دياب” الملتقى هو فرصة للمستثمرين العرب والأجانب للتعرف على البيئة الاستثمارية في سورية واستكشاف الفرص فيها، منوهاً إلى أنهم قدموا خلال الملتقى الخارطة الاستثمارية الوطنية التي تتحدث عن الفرص الاستثمارية وكل التطورات على المناخ الاستثماري والتوجهات الحكومية والحوافز الاستثمارية التي تقدمها الحكومة لتشجيع وجذب الاستثمارات.

من جانبها رئيسة لجنة سيدات الأعمال مروة الايتوني أوضحت أن مؤتمر الاستثمار والتشاركية بدورته الثالثة انطلق مستقطباً رجال أعمال من دول العالم منها أوروبا وسيحقق الهدف المرجو منه وخاصة أن رجال الأعمال قدموا وهم مؤمنون أن سورية هي بلد الاستثمار في المستقبل.
وأكدت الايتوني أن المرحلة الحالية ستمر كما مر الأصعب منها وقانون الاستثمار الجديد جاذب للاستثمارات، مشيرةً إلى أن هناك لقاءات هامة ستجري بين الشركات المستثمرة.

مدير عام شركة المجد المنظمة للمؤتمر السيد حسام نفاخ قال :” هذا المؤتمر هو مؤتمر تخصصي يضم أهم القطاعات المتخصصة بالإستثمار، ويشكل فرصة حقيقية لإلتقاء الشركات الدولية والمحلية والمستثمرين ورجال الأعمال مع الاستثمارات المحلية وأصحاب الفعاليات الاقتصادية مع تأمين بيئة مناسبة لطرح عملي لهذه الفعاليات والفرص الاستثمارية بشكل مباشر معهم”.
وأضاف نفاخ ” تجاوزنا الأخطاء التي مررنا فيها خلال الدورات السابقة حيث أن المستثمر كان لا يعرف كيف يتابع أموره في سورية واليوم نعمل على تنفيذ المشاريع المطروحة في عدة مجالات مثل النفط والطاقة البديلة والباصات الكهربائية لافتاً إلى مشاركات كبيرة من الوفود العربية والأجنبية، التي كسرت الحصار وقدمت لتشارك في خذا المؤتمر”.

بدوره الدكتور نواف ابراهيم المدير التنفيذي لمنصة نجمي سورية لريادة الأعمال أكد أهمية المؤتمر الاستثماري وخاصة في ظل المشاركات الكبيرة من روسيا وشبه جزيرة القرم وتركيا والعراق والمانيا ومصر وعمان، مشيراً إلى أن المستثمرين لاحظوا أن الصورة التي نقلها الإعلام الغربي مخالفة للواقع وأن هناك فرص استثمارية حقيقية خاصة وسط الاهتمام الحكومي و التجاري والصناعي السوري بفتح آفاق الاستثمار.
وأوضح ابراهيك أهمية المؤتمر للخروج بمشاريع استثمارية حيوية في ظل ما تعرضه الحكومة السورية من فرص استثمارية سياحية أو صناعية أو تجارية خاصةً أن هناك اتفاقات جاهزة لمشاريع استثمارية ويتم بحثها خلال المؤتمر للوصول الى صيغة لتنفيذها.
ونوه ابراهيم إلى مشروعهم نجمي سورية لريادة الأعمال في المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر الذي يحاولون من خلاله توظيف الطاقات الحيوية والبشرية الموجودة قي سورية

ومن الوفود المشاركة إلتقينا السيد عبد الرزاق الزهيري رئيس اتحاد غرف التجارة العراقية الذي عبّر عن أمله بتحقيق علاقات اقتصادية متينة، مشيراً إلى أنه تم إنجاز الكثير من العلاقات ومنها إدارة الترانزيت السوري إلى البلاد العربية من خلال العراق، وأن هناك زيارات متبادلة أخرها زيارة وزير الاقتصاد السوري على رأس وفد كبير وتوقيع إتفاقية مع العراق.
وأكد الزهيري أنه يقع على عاتق القطاع الخاص السوري الكثير من الأعمال للنهوض بالاقتصاد، منوهاً إلى أنهم سيعملون معاً للوصول بالعلاقات السورية الاقتصادية إلى مستوى وذلك لرد الدين لسورية التي كان لها دور كبير في فك الحصار عن العراق.

بدوره السيد غونار لندمان عضو المجلس الإقليمي البرلماني لبرلين قال :”قدمنا إلى سورية للإطلاع على البيئة الاستثمارية في سورية، مشيراً إلى أن حكومتهم تريد الاستثمار في سورية بمبلغ مليار و١٠٠ مليون يورو في مساعدة اللاجئين حول سورية مبيناً أنهم كوفد ألماني يرفضون قرار حكومتهم استثمار هذا المبلغ خارج سورية وإنما داخل سورية ومساعدة الدولة السورية في إعادة بناء الدولة واسترجاع هؤلاء اللاجئين”.

من جانبه أكد السيد سرغي غلاسف مساعد وزير الصناعة والتجارة في جمهورية دانيتسك الشعبية على أهمية هذه الفعالية للالتقاء والتعاون ومنح فرص مع الشركاء في القطاع الخاص والحكومة السورية لتطوير التعاون وتحقيق الاستثمار خاصة مع وجود مجالات واسعة للاستثمار في سورية، مشيراً إلى وجود مستقبل واعد وهناك تحضير لعدد من الاتفاقات والمشاريع في مجالات مختلفة منها التجاري والإستفادة من الخبرات في المجالات الصناعية بين البلدين وتبادل هذه الخبرات فيما بيننا.

كما سيشرف مشروع مركز الأعمال الدولي Cosmopolitan Business Center (وهو أحد مشاريع شركة المجد ويعتبر اول مركز خدمات رجال اعمال من نوعه في سورية و المنطقة العربية والذي تم اطلاقه سابقاً في الدورة الثانية من هذا المؤتمر عام 2017 و أطلقت المرحلة التجريبية له في معرض دمشق الدولي عام 2018 ) على ترتيب الربط وإنجاح التعاون بين المشاركين وتقديم بيئة خدمية حاضنة للشركات والمستثمرين ورجال الأعمال الراغبين بالتعاقد على المشاريع المطروحة أو التقدم بمشاريع جديدة وتفعيلها في مرحلة إعمار وبناء سورية.

وفي نهاية المؤتمر تم اصدار بيان ختامي وهذا نصه

مؤتمر الاستثمار والتشاركية الثالث الذي أقامته شركة المجد بالتعاون مع لجنة سيدات الاعمال الصناعيات ،
تحت رعاية وزارة الصناعة،
6 / 4/ 0202 فندق الشيراتون – دمشق .
حضر المؤتمر رجال أعمال سوريين بالاضافة إلى رجال أعمال من عدة دول أجنبية وعربية هي ) روسيا – جمهورية الدونيسك – تركيا
– القرم – ألمانيا – مصر – لبنان – األردن – العراق (، وقد أكدت الوفود من خالل المؤتمر على تأييدها الكامل للدولة السورية ، وعبروا
عن بالغ شكرهم لاحتضان الجمهورية العربية السورية اعمال المؤتمر و أكبروا صمود الشعب العربي السوري في ظل
قيادة الرئيس المناضل بشار حافظ األسد، في كسر حلقات الحصار الظالم على سورية منذ مايزيد عن 01 سنوات ، وانهم
سعيدين لاكتشاف حقيقة الحياة في سورية والتي زيفتها وسائل الاعلام العالمية ، واكد الحاضرين على ضرورة متابعة
العمل للحفاظ على انجازات هذا المؤتمر، وقد بدأت منذ الان التحضيرات مع شركة المجد ومركز الاعمال العالمي CBC
لعقد لدورة الرابعة منه المأمول إقامتها في دمشق شهر أيار من عام 0100 ، وعبر رؤساء هذه الوفود من خالل كلماتهم التي
القوها خالل حفل االفتتاح عن دعمهم كطبقة رجال أعمال مؤثرة في بلدها لعودة العالقات مع سورية واستعدادهم لدخول سوق
الاستثمار السوري وتوسيع العمل مع رجال االعمال السوريين ، واستعدادهم الكامل للمساهمة في كسر الحصار الظالم المفروض
على سورية وسيبدأ بعضهم بخطوات عملية بهذا الاتجاه بمجرد وصلهم إلى بلدانهم ، كما حضر المؤتمر ممثلين عن عدة سفارات
وهي ) اليمن – إيران – مصر – روسيا (، و هذا ما شكل دعما لرجل االعمال القادمين من هذه الدول .
كما اكد السيد حسام م. النفاخ ، المدير العام لشركة المجد القائمة على المؤتمر والمنظمة له في كلمة االفتتاح عن امتالك السوريين
لجدارة الحياة وان االزمة لم ولن تنال من عزيمتهم على النصر بقيادة ربان سفينتنا القائد بشار االسد ، وهذا من أكدته السيدة مروة
أيتوني رئيسة لجنة سيدات األعمال الصناعيات في دمشق وريفها، والسيد مدين دياب مدير هيئة الاستثمار السورية الذي وضح ايضا
دور هيئة الاستثمار في تسهيل مهمه المستثمرين في سوريه ، واضاف السيد معاون وزير الصناعة من خالل كلمته كممثل للراعي
الرسمي للمؤتمر، على دور الحكومة السورية في تسهيل مهمة المستثمرين الجديين ، واكد الجميع على مفهوم ثابت وهو قوة
سورية وصمود شعبها وإصرارهم وسيرهم بنهج إعادة الاعمار والاستثمار خلف قائد الوطن الدكتور بشار حافظ االسد .
وطُرحت على هامش المؤتمر من خالل محور الابحاث والحلول الابداعية ، العديد من المشاريع اإلبداعية ، حيث أطلقت شركة المجد
مشروع مركز الاعمال العالمي CBC وهو المشروع الخدمي الاول من نوعه في سورية و المنطقة كحل ابداعي ليساهم في دعم
البيئة الخدمية الحاضنة للمشاريع الاستثمارية في سورية ، كما ستساهم منصة ريادة الاعمال الاكترونية –نجمي – في دعم رواد
الاعمال الشباب، حيث طرح القائمون على المنصة 01 مقاعد مجانية في المنصة سينالها 01 رياديين سوريين سيتم اختيارهم من
خلال ألية عمل عالمية وذلك كبداية لمشروع تبني 01111 مشروع ريادي سوري خلال خمس سنوات .
و كذلك تمت الاشارة إلى دور وزارة الاتصالات والتقانة في تحفيز البيئة الاستثمارية في سورية ، من خالل كلمة السيدة فادية سليمان
معاون وزير الاتصالات، والتي عبرت عن مرحلة جديدة رقمية يتم التحضير لها وشتشكل عنصر جذب مهم للاستثمارات الاجنبية

كما وضح الدكتور شادي علي مدير مكتب التشاركية في هيئة التخطيط و التعاون الدولي ، مفهوم قانون التشاركية كصيغة عمل
معتمدة و دوره الهيئة في الاشراف على مشاريع التشاركية والتي تشكل مفهوم جديد في الاستثمار في سورية .
كما ساهم
الاستاذ وسام كريم الدين بشرح قانون التحكيم التجاري السوري والذي يعتبر من القوانين المتطورة على مستوى العالم وما يكفله
من اريحية للمستثمرين االجانب في سورية
و تضمنت الفترة الاخيرة في المؤتمر طرح السلة الاستثمارية لكل من القطاعين العام والخاص، حيث طرحت هيئة الاستثمار السورية
031 مشروع في مختلف المجاالت كما طرحت وزارة الصناعة 01 مشروع صناعي انتخبتها من بين المشاريع الموجودة في الوزارة ،
وفور انتهاء فعاليات المؤتمر بدأت الوفود زياراتهم العملية للجهات التي طرحت المشاريع حيث عقدت عدة اجتماعات مع وزارة الصناعة
تالها اجتماعات مع رجال اعمال من القطاع الخاص ،وهذا ما يبشر بانه قريبا سيتم الاعلان عن مشاريع هامة وبروتوكولات تعاون
مشتركة بين مختلف الاطراف لما فيه خير الوطن .
شركة المجد
اللجنة المنظمة لمؤتمر 22\4\2021

#سفيربرس _ عبادة عبدالله محمد

رئيس التحرير

محمود أحمد الجدوع: رئيس تحرير صحيفة سفير برس. صحيفة سورية إلكترونية، يديرها ويحررها فريق متطوع يضم نخبة من المثقفين العاملين في مجال الإعلام على مختلف أطيافه, وعلى امتداد مساحة الوطن العربي والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *