الوضع السياسي والأمني في ليبيا مازال متأرجحاً والدبيبة المعرقل الأساسي

#سفيربرس _ الملف الليبي

يبدو أن الوضع السياسي والأمني في ليبيا مازال متأرجحاً بسبب مواقف حكومة الوحدة الوطنية الجديدة، والتي تأمل الليبييون في أن تكون جامعة موحدة.
وفي سياق مواقف الحكومة الجديدة، بحث رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد دبيبة، أول أمس الاثنين، سير العمل داخل المؤسسة العسكرية مع عدد من أمراء المناطق العسكرية وعدد من الضباط في غرب ليبيا. وذلك بصفته وزيراً للدفاع.
وسبق لرئيس الحكومة أن صرح بأنه “تم توحيد أكثر من 80 بالمائة من مؤسسات الدولة الليبية تحت مظلة الحكومة ولم تبق إلا المؤسسة العسكرية”، في إشارة واضحة الى أن هناك عوائق لتحقيق ذلك بين طرابلس وبنغازي.
جدير بالذكر، أنه تمّ إعادة وفد الحكومة من مطار بنينا في بنغازي منذ فترة، بسبب عدم التنسيق بين الوفد الذي كان من المقرر أن يزور بنغازي برفقة الدبيبة، وبين قوات الأمن المسؤولة عن المطار ومراسم الاستقبال، إثر تجاهل الدبيبة لموقع ومرجعية القائد العام المشير حفتر.
وفي هذا الصدد، يرى محللون وسياسيون أن “الدبيبة متخوف من تداعيات مقابلة المشير خليفة حفتر في شرقي ليبيا”، وبرأيهم فإن “الدبيبة سيتفادى هذه المرة تجاهل حفتر كما حدث في المرة الماضية بتنسيقه مع أطراف أخرى لزيارة بنغازي”.
وبالرغم من ذلك فإنهم متخوفون من “عدم تحقيق النتائج المرجوة في عملية الحوار”، لأن الدبيبة برأيهم متمسك بـ”خيارات معينة يرفضها المشير والجيش”، كـ”تعيين بعض أمراء الحرب المشبوهين في قيادات الجيش، والمماطلة في إغلاق ملف المرتزقة من خلال إعادتهم من حيث أتوا”.
من جهته، أوضح عضو مجلس النواب علي الصول أن “رئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة متلون وليس له موقف واضح ويتلاعب في التصريحات”. وأكد أن “الدبيبة لن يتمكن من توحيد المؤسسة العسكرية لعدم وجود فرق استشارية تفيده سواء في الشأن السياسي أو الأمني والعسكري أو حتى الإعلامي”.
فيما أكد عضو مجلس النواب محمد العباني أن “التنسيق مع القيادة العامة التي يرأسها حفتر هو شرط أساسي للدخول إلى مدينة بنغازي وجميع المدن الليبية التي تحت سيطرته”.
وأضاف العباني: “القوات المسلحة التي يقودها حفتر قوات نظامية وليست مرتزقة أو قوات أجنبية حتى تمنع أي مواطن ليبي من الدخول إلى بنغازي ولكن الليبيين الذين لا يثقون في أنفسهم ويعتبرون أن قوات القيادة العامة غير شرعية وأنها مليشيات لحفتر يشعرون أنهم لا يمكنهم الوصول إلى بنغازي”.
كما وطلب العباني من رئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة “تعيين وزير للدفاع بالتنسيق مع حفتر كي لا يكون المكان شاغراً، والعمل على دعم اللجنة العسكرية المشتركة (5+5)”.
من جهة أخرى، تداولت مواقع إعلامية وإخبارية عديدة بكثرة موضوع إحتمالية تأجيل الإنتخابات العامة المقرر إجراؤها في نهاية العام الحالي في ليبيا. وسربت معلومات عن مساعي الدبيبة، إطالة فترة توليه منصبه أو بقائه في السلطة خلال زياراته الأخيرة الى العواصم الأوروبية.
كما بات الدبيبة متخبطاً في قراراته وأحلافه، ليبدو أنه انحرف عن المسار الذي رسمه لنفسه منذ بداية تسلمه السلطة، وإتبع أهواء التركي.

#سفيربرس _ الملف الليبي

رئيس التحرير

محمود أحمد الجدوع: رئيس تحرير صحيفة سفير برس. صحيفة سورية إلكترونية، يديرها ويحررها فريق متطوع يضم نخبة من المثقفين العاملين في مجال الإعلام على مختلف أطيافه, وعلى امتداد مساحة الوطن العربي والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *