المتانة العقلية.بقلم : غالية اسعيد

#سفيربرس

هل جربت تحقيق أحلامك؟
هل سبق واستشعرت مدة قدرتك؟
هل أنت من النوع الذي يريدُ تحقيق نجاحٍ هائل في حياتك؟
هل لديك المتانة العقلية لتحقيق ذلك؟
أعتقدُ أننا يمكنُ أن نتفق جميعاً على أنه بغض النظر عن طموحاتك، فإن تحقيق النّجاح قد يكون أمراً صعباً، ومع مرور الوقت، يمكن أن تؤثِّر عملية الطحن اليومية على طاقتك البدنية والعقلية والعاطفية.

يواجهُ المُنجزون وأصحاب الأداء العالي من جمِيع مناحي الحياة صعوداً وهبوطاً على طول طريق النَّجاح فهم يُواجهون الفشل والإرهاق والإحباط والتعب والإيمان بمحدودية الذات والتوتر وغير ذلك الكثير.

كيف يسعى بعض الناس باستمرار نحو تحقيقِ أهدافهم الشَّخصية عاماً بعد عام، بينما يتخلى آخرون عنها؟ كيف يظلّ هؤلاء الأشخاص أقوياء ومثابرون؟

تظهر الدراسات الآن أنّ المتانة الذهنية هي مفتاح النجاح، إذا لم تكن قد قرأت كتاب “أنجيلا دكوورث” “Grit”، فيجب عليك ذلك. في ذلك ، تظهر أنّ “سر الإنجاز المتميز ليس موهبة بل مزيجٌ خاص من العاطفة والمثابرة التي تسميها “العزم”.
وبعبارةٍ أُخرى، تلعب المتانة الذهنية دوراً مهماً في تحقيق الأهداف.
في بعض الأحيان، ترهقنا أهدافنا وتتركُنا نشعُر بالإرهاق. في أوقاتٍ أخرى، تصبح أهدافنا صعبة ، ويبدو النجاح مستحيلًا ، لذلك نفقد الأمل ونصيب بالإحباط .
المتانة الذهنية ببساطة هي القُدرة على التمسّك بشيء عندما تُصبح الأمور صعبة، يمكن للأشخاص الذين يملكونَ مستويات عقلية صارمة من الصُّمود وتجاوز هذه العقبات وصياغة طريقٍ نحو النجاح في حين أنّ الأشخاص الذين يُعانون من مستويات متدنية من العقلية قد يتخلّون عن أحلامهم.
تريد أن تعرف الأخبار الجيدة؟
بغض النّظر عن هويتك ، أو ما قيل لك ، أو ما تؤمن به حالياً ، يمكنك تطوير المتانة الذهنية التي تحتاجها لتكون ناجحاً.
كل ما عليك القيام به هو تعلم تطوير عقلية إيجابية ، والتركيز على دوافعك الخاصّة، واستخدام الأشخاص من حولك للحصول على الدعم.
1- تطوير عقلية إيجابية
إذا كنت سَتزيد من متانتِك العقلية، فإنَّ أول ما عليك فعلُه هو التركيز على بناء عقلية قوية وإيجابية.
وفقًا للعلم، فإن الشخص العادي لديه 60،000 الأفكار في اليوم الواحد. 95 ٪ من هذه الأفكار تتكرر كل يوم ، وفي المتوسط ​​، 80 ٪ من الأفكار المتكرِّرة هي سلبية.
وهذا يعني تقريبًا 45600 فكرة سلبية في اليوم!
حملُ هذه الأفكار السّلبية يشبه السير في الجبال مع حقيبة على الظَّهر مليئة بالصُّخور، هذا الارتفاع صعب بما يكفي، ولكن وجود خردة إضافية تزنك هي وصفة للفشل.
في بعضِ الأحيان، لا يعني بناء المتانة الذهنية بناء قوة جديدة بقدر ما يتعلَّق بحفظ قوتك للمهامّ المناسبة، ألن يكون من الأسهل التخلُّص من الصخور من حقيبة الظهر بدلاً من محاولة الحصول على قوة كافية لتحمل الوزن الزائد؟
ولكن كيف يمكننا أن نتعلَّم اكتشاف تلك الأفكار السلبية البالغ عددها 45،600 الأفكار والتخلُّص منها؟ كيف يمكننا تفريغ ظهرنا؟
حسنًا ، يصبح الأمر أسهل كثيراً إذا كنت تعرف ما تبحث عنه، بعض من أبرز الأفكار السلبية هي المعتقدات الذاتية ، والتفكير في كل شيء أو لا شيء.
الحد من المعتقدات الذاتية
من الصّعب جداً أن تكون صارماً عقلياً عندما تضرب نفسك باستمرار، معتقدات الحد الذاتي هي تلك المُعتقدات التي تُعيقك بطريقةٍ ما. وهنا بعض الأمثلة:
“أنا لست ذكي بما فيه الكفاية ل …”
“ليس لدي خبرة كافية …”
“لقد جربت ذلك من قبل ، ولم تسر الأمور على ما يرام ، لذلك سأكون سيئاً في …”
عندما نسمح لهذه المُعتقدات التي تحد من الذات بإغراق عقولنا، فإن الحديث السلبي عن النفس يشتدّ، ونقضِي بقُدرتنا على التفكير بشكل إيجابي، نحن نعمل بفعاليةٍ ضدّ أنفسنا.
إذا كنت تريد أن تبقي عقلك قويًا في طريقك نحو النجاح، فعليك أن تتغلَّب على معتقدات الحدّ من الذات التي تعيقك عن طريق إدراك حقيقة واحدة أساسية معتقدات الحد من الذات هي أفكار وليست حقائق.
عندما تتعرَّف على اعتقاد يحدُّ من عقلِك وينبثق في عقلك، فقم بإسكاتِه بسرعة عن طريق إخبار نفسك أنه غير صحيح ، ثم دعِّم ذلك ببعض التأكيدات الإيجابية:
– “أنا ذكي بما فيه الكفاية ؛ ربما أحتاج فقط إلى القيام ببعض الأبحاث أولاً. ”
– “قد لا أمتلك خبرة مثل أي شخص آخر ، لكن هذا لن يمنعني من المحاولة. لدي خبرة كافية للبدء. سأبحث عن الباقي في الطريق “.
– “لمجرد أنني فشلت في هذا الوقت الأخير لا يعني أنني سوف أفشل هذه المرة. ماضي لا يملي مستقبلي. ”
تفكير كلّ شيء أو لا شيء
شكل آخر من التفكير السلبي الذي يمكن أن يمنعك من بناء المتانة الذهنية هو التفكير في كلّ شيء أو لا شيء.
تفكير كلّ شيء أو لا شيء هو مفهوم التفكير بتطرُّف. وهو أن تفكّؤ إما أنّك ماجح أو فاشل، إذا لم تكن مثالياً ، فستعتقدُ أنّك فشلت.
لكن هذا غير صحيح!
إذا كنت تحاول خسارة 30 رطلاً وفقدت 28 رطلاً فقط، ألا يبدو ذلك أفضل من عدم فقدان أي وزن على الإطلاق؟ أنا أقول ذلك!
عندما تتعرف على فكرة لا شيء أو لا شيء ، تذكر أن تبحث عن الإيجابية في الموقف، ماذا كسبت من خلال التجربة مرة أخرى؟
السكن
إذا كنت ترغب في بناء بعض المتانة الذهنية والحفاظ على عقلك قوياً ، فيجب عليك التخلص من السّكن في السلبية.
كل يوم ، تحدث أشياء سيّئة لكلّ واحد منا، ورغم أنه لا يوجد شيء يمكننا القيام به لمنع ذلك ، يمكننا التحكم في كيفية تعاملنا مع هذه الحالات.
عندما نتحدّث عن مصائبنا ، فإننا نهدر كميات هائلة من الطاقة التي يمكن أن نستخدمها لتحقيق أهدافنا، عندما يحدث هذا ، من المحتمل أن ننسحب تماماً.
لكن هذا لا يعني أنّك لست صارماً عقلياً، هذا يعني فقط أنك تسيء استخدام طاقتك.
في المرة القادمة التي يحدث فيها شيء سيء، من المهمّ أن تسمح لنفسك أن تشعر بخيبة الأمل والإحباط ، ولكن العمل على تقليل مقدار الوقت الذي تقضيه في الموقف.
جرّب هذا:
اتصل بصديق أو مرشد وتحدث معه، أحصل على منظورٍ خارِجِي على موقفك الخاص بك.
اسمَح لنفسك بالسّكن لمدة لا تزيد عن ساعة واحدة.
بعد ذلك ، أخبر نفسك بالمضي قدماً..

# سفيربرس _ بقلم : غالية اسعيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *