تحت عنوان “لشو التغيير ” شبكة الأقران الشباب تطلق المهرجان الثالث للمسرح التفاعلي:

#سفيربرس _ هلا شكنتنا

أقامت شبكة الأقران الشباب YPEER SYRIA للعام الثالث على التوالي مهرجان المسرح التفاعلي تحت شعار “لشو التغيير” بدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان – سوريا UNFPA وبالتعاون مع جمعية نور للإغاثة والتنمية،على مسرح مدينة الشباب
يومي الجمعة والسبت، و بوجود لجنة حكم مؤلفة من المخرج “ممدوح الأطرش ” و المخرج “محمد عبد العزيز” و الكاتبة “آنا عكاش”.

حيث تضمن المهرجان عرض “سكيتشات” تطرح عدة ظواهر اجتماعية مثل “التنمر، زواج القاصرات،التحرش…”بهدف اسقاط الضوء غلى هذه المواضيع و النقاش مع الجمهور حولها و كيفية العمل على حلها.

و قد شارك في المهرجان مجموعة فرق شبابية من مختلف المحافظات كان لديهم رسالة و هدف واحد هو التعبير عن أفكارهم،تطلعاتهم،مشاكلهم وحلولها .

تواجدت سفير برس ضمن المهرجان و كان لها الحديث مع بعض القائمين على الفعالية،حيث عبر الرئيس الوطني لشبكة الأقران الأستاذ “أنس بدوي” عن مهرجان المسرح التفاعلي قائل:”منذ شهر و نصف قمنا بعقد أول اجتماع لنقوم بالتخطيط لمهرجان المسرح التفاعلي الثالث بسوريا،و بعد أن قمنا بالتخطيط بشكل كامل للمهرجان إلا أننا واجهنا صعوبات كانت كفيلة بتأجيل المهرجان، و لكن بسبب إصرار الشباب تجاوزنا هذه الصعوبات و قمنا بافتتاح المهرجان، و ها نحن اليوم متواجدين و بالحقيقة يبقى جهود الفرق المشاركة هي الأساس في نجاح المهرجان، و بالتأكيد وجود لجنة التحكيم التي جاءت لكي تقدم دعمها للشباب فقط دون وجود أي غاية أخرى”.

أما الممثل و المخرج المسرحي “ممدوح الأطرش” عبر عن شعوره خلال المهرجان قائل:” بالحقيقة و بكل صدق أنا أشعر في بعض الأوقات التي نعاني بها من الاحباطات التي نواجهها تؤدي أحياناً إلى التشاؤم و أحاول أن أعبر عنها عن طريق كتاباتي، و لكن ضمن هذا المهرجان و وجودي بين الجمهور و الفرق المشاركة و استماعي إلى نقاش الجمهور و تفاعلهم حول العروض و الوعي الذي يملكه هذا الجمهور أشعر أن البلد ما زالت بخير، لأن هذا التفاعل الجميل و الطموح العالي الذي أحسست به خلال مدة المهرجان يؤكد أن الشعب السوري شعب عظيم شعب محب و شعب منتصر بعزيمة و عطاء و طموح الشباب”.

أما المخرج “محمد عبد العزيز ” تحدث عن وجوده ضمن المرجهان قائل:” رغم كل الإحباط الذي نعاني منه إلا أن خلال المهرجان أحسست أن الأمل ما زال موجود ضمن أبناء الشعب السوري و بالأخص فئة الشباب لأنهم يمثلون القمح الأخضر لهذه البلد، و أنا بدوري أتوجه بالشكر لكل القائمين على هذه الفعالية”.

كما أشارت الكاتبة “آنا عكاش” أنها تأثرت كثيراً بكمية الحب و المشاعر التي ظهرت على المسرح و بكمية التفاعل الجميل الذي حصل ضمن هذه الفعالية.

بالنهاية قدمت لجنة الحكم ثلاث جوائز للفرق التي كانت تستحق بجدارة هذه المراكز، كما أثنت لجنة الحكم أيضاً على جهود جميع الفرق المشاركة التي كان لها دور في نجاح هذه الفعالية.

سفير برس _ هلا شكنتنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *