برعاية السيدة أسماء الأسد… تكريم وتتويج الفائزين في الأولمبياد العلمي السوري ..البقاء ليس للأقوى بل للأميّز

#سفيربرس ـ علا حسن

تحت رعاية السيدة الأولى أسماء الأسد، كرمت هيئة التميز والإبداع اليوم الفائزين بالمراكز الـ 15 الأولى، في منافسات الأولمبياد العلمي السوري، لموسم 2019-2020
بعلوم “الرياضيات والفيزياء والكيمياء والمعلوماتية وعلم الأحياء” وذلك على مسرح قصر المؤتمرات بدمشق.

وتوج الطالب معاذ بهلوان من حلب ب المركز الأول، والطالبة ميريام رحمون من دمشق بالمركز الثاني، والطالب حيدرة خضور من طرطوس بالمركز الثالث.
أما بالنسبة لمادة الفيزياء، نالت الطالبة رؤى الرفاعي من ريف دمشق المركز الأول والطالب حاتم إبراهيم من ريف دمشق المركز الثاني والطالب عمار رجب من اللاذقية المركز الثالث.
كذلك مادة الكيمياء فحصل الطالب محمد عبد الرحمن سيد عمر من دمشق على المركز الأول والطالب سليمان سلمان من حمص على المركز الثاني والطالب سلمان الدرويش من حمص على المركز الثالث.

سفيربرس ـ الأولمبياد العلمي السوري لموسم 2019-2020

وفي مادة علم الأحياء حاز الطالب باسل الكنجو من حلب المركز الأول والطالبة آية إبراهيم من اللاذقية المركز الثاني والطالب محمد علاء كبريت من حمص المركز الثالث.

أما في مادة المعلوماتية فنال الطالب بشر زيبق من حلب المركز الأول والطالب محمد نور الدين لبابيدي من حلب المركز الثاني وكل من الطالبين حسين بوسبيت من دمشق ومحمد مفيد مهملات من حلب المركز الثالث لنيلهما العلامة ذاتها.

وتم تتويج الطلاب الفائزين بالمراكز الـ 15 الأولى في كل اختصاص بأكاليل الغار ومنحهم جوائز عينية بينما منح الطلاب الثلاثة الأوائل إضافة إلى ذلك ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية بحسب الترتيب وكذلك تم تكريم أعضاء الفرق الوطنية الفائزين بمسابقات الأولمبياد العالمية لصيف عام 2019 واللجان العلمية والمدربين المشرفين عليهم.

أعتبرت المهندسة هلا الدقاق رئيسة هيئة التميز والإبداع خلال كلمتها، أن وصول الطلاب إلى مرحلة التصفيات النهائية إنجاز ونجاح مهم، وخطوة أولى في طريق التميز الطويل، مشيرة إلى أن الهيئة تسعى في خططها المستقبلية لتطوير منهجيات التدريب والتأهيل العملي للطلاب وللمشاركة في مسابقات عالمية تشمل علوما جديدة مثل أولمبياد تكنولوجيا النانو وأولمبياد النمذجة الرياضية الذي سيشارك به العام القادم وللمرة الأولى فريق من المركز الوطني للمتميزين وستتم إتاحة المشاركة لاحقا في الأعوام القادمة لجميع طلاب المدارس.

وأطلقت الدقاق رسالة إلى كل المؤسسات أو أي جهة أجتماعي، للتركيز على حالة التميز وترعاها، وأن الهيئة جاهزة للتعاون لتص إلى أوسع نطاق، وأيضاََ ازدياد انتشار ثقافة الأولمبياد في المجتمع السوري وفعالية برامج التدريب التطوعية في بعض المحافظات والتي أدت إلى ارتفاع أعداد المشاركين مبينة أهمية أن تصبح المؤءسسات التعليمية والتربوية هيئات للتميز والإبداع تسهم برصد حالات التميز ورعايتها لنتحول إلى مجتمع علمي منتج للمعرفة.
التأكيد على المؤسسات

من جانبها نوهت مديرة الأولمبياد العلمي السوري في هيئة التميز والإبداع نبوغ ياسين بالدعم والمساندة التي قدمتها الجهات الشريكة لهيئة التميز والإبداع مثل وزارة التربية ومنظمة اتحاد شبيبة الثورة والأمانة السورية للتنمية والجمعية العلمية السورية للمعلوماتية والجامعة الافتراضية السورية وذلك في مختلف المسابقات العلمية للأولمبياد السوري والمناظرات المدرسية والماراثون البرمجي للأطفال واليافعين والمسابقة البرمجية الجامعية ومسابقات الروبوتيك.

الطلاب الفائزون بالمراكز الأولى أعربوا في تصريحات لمندوبة سانا عن سعادتهم بالنتائج التي حققوها مؤكدين أن ذلك يحملهم مسؤولية كبيرة من أجل تحقيق المزيد من النجاحات ورفع اسم سورية عاليا في جميع مسابقات الأولمبياد العالمية.

وقال الطالب معاذ بهلوان إن مشاركته في الأولمبياد طورت أساليب التفكير المنطقي لديه وأكسبته الخبرة اللازمة للتعامل مع المواقف والأمور الحياتية بينما أشار باسل الكنجو إلى أن مشاركته في الأولمبياد حفزته على المثابرة الدائمة والبحث عن المعلومات من مراجع مختلفة أجنبية وعربية.

ورأى الطالب بشر زيبق أن الأولمبياد فرصة نوعية لاكتساب مهارات علمية وشخصية والتعرف على أصدقاء جدد في حين لفت الطالب محمد عبد الرحمن سيد عمر إلى دور الأولمبياد في دعم الشباب ليساهموا في بناء الوطن وتطويره كما نوه الطالب حاتم إبراهيم بالتدريبات النوعية التي تلقاها خلال فترة تحضيره لاختبارات الأولمبياد والتي أدت لوصوله إلى هذه النتيجة.

لم تنسى أعضاء الهيئة اللمسات التي وضعوها المدربين، حيث كرمت الناس الذين لديهم بصمة خفية في مسألة التمييز والإبداع، كذلك كُرمت الفرق التطوعية التي ساهمت في التدريب.

وتخلل حفل التكريم عرض أفلام عن التصفيات النهائية للأولمبياد العلمي والأجواء التي سادتها بعنوان “أيام متميزة” والرؤى لتطوير مسيرة الأولمبياد للوصول إلى مستقبل أفضل لسورية إضافة إلى فقرات فنية “عزف وغناء” مشترك بين مواهب من الطلاب المتميزين في الأولمبياد والأوركسترا السيمفونية بقيادة المايسترو كمال سكيكر ووصلتين غنائيتين بصوت الطفلين زياد أمونة ومايا صفايا.

شارك في التكريم ممثل راعي الحفل وزير شؤون رئاسة الجمهورية منصور عزام بحضور معاوني وزراء التربية والتعليم العالي والبحث العلمي والاتصالات والتقانة ومديري الهيئات والمراكز العلمية والبحثية ورؤساء عدد من الجامعات الحكومية والخاصة ومديرة المديرية العامة لمدارس أبناء الشهداء وأعضاء مجلس أمناء هيئة التميز والإبداع وممثلي عدد من الدول العربية وفعاليات حزبية وعلمية وثقافية ونقابية وشعبية.

واختتمت أمس اختبارات التصفيات النهائية للأولمبياد العلمي السوري لموسم 2019-2020 التي أقامتها هيئة التميز والإبداع على مدى جولتين خلال يومين تحت عنوان “التميز مسؤولية.. أنت قدها” بمشاركة 411 طالبا وطالبة من نخبة مواهب التميز العلمي في مختلف المحافظات وذلك لاختيار أعضاء الفرق الوطنية التي ستشارك في مسابقات الأولمبياد الدولية والعالمية العام القادم.

#سفيربرس ـ علا حسن

 

سفيربرس ـ الأولمبياد العلمي السوري لموسم 2019-2020
سفيربرس ـ الأولمبياد العلمي السوري لموسم 2019-2020

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *