السيناريست”حسن م يوسف”: لم يفاجئني غياب “حارس القدس” عن الفضائيات الفلسطينية! .

#سفيربرس ـ ملهم الصالح ـ دمشق

“الميادين”، “الظفرة” الإماراتية، و3 فضائيات حكومية سورية فقط! تنبّت عرض مسلسل “حارس القدس”، مقابل مئات القنوات العربية (ومنها الفلسطينية) التي تنحّت عن بثه خلال الموسم الرمضاني الحالي، العمل الذي يروي سيرة مطران القدس، المطران المقاوم: “إيلاريون كبوجي”(1922 – 2017)، كتابة: (حسن م يوسف)، إخراج: (باسل الخطيب)، إنتاج: المؤسسة العامة للإنتاج الإذاعي والتلفزيوني/ سورية، بطولة نجوم الدراما السورية: (رشيد عساف، صباح الجزائري، سامية الجزائري، سليم صبري، أمل عرفة).
غياب “حارس القدس” عن الفضائيات الفلسطينية يثير الكثير من علامات الاستفهام والتعجب والاستنكار والشجب، ولا يزال مجهول الأسباب: (مواقف سياسية، انحسارموازنات، حسابات ضيقة)، وهو ما دفع أقلاماً صحفية فلسطينة معارضة لتهاجم القائمين على الفضائيات الفلسطينية، وبخاصة التلفزيون الفلسطيني الرسمي، بل وتتهمهم بالعمالة والتطبيع والتخاذل في مواجهة “صفقة القرن”، بدورها لم تقدم المؤسسة الرسمية الفلسطينية أي تبرير.
وفي تعليق  “لسفيربرس” صرّح كاتب العمل السيناريست “حسن م يوسف” متهكماً: «عدم عرض العمل على الفضائيات الفلسطينية والعربية يكمن في اسمه المباشر حد الفجاجة! “حارس القدس”، لذا فمن الطبيعي أن ينفر منه (السادة)القائمين على فضائيات مشيخات ودويلات التطبيع! لأنهم يعلمون أن اسم القدس يزعج أصدقاءهم الصهاينة داخل الكيان الغاصب وفي أمريكا، خاصة بعد أن تمخط الإمبراطور الأمريكي ترامب براية الأمم المتحدة وأعلن القدس عاصمة للكيان الغاصب.
إن جل الجالسين القرفصاء على الفضائيات العربية هم أصوات سيدهم، وسيدهم لم يعد يطيق أن يسمع اسم القدس! لأنه بات يضرب على عصبه، لذا فهم يريدون أن ينسوا كل ما يذكرهم بـ (القدس عروس العروبة!).
أحد هؤلاء قال إنه لم يسمع بالمسلسل رغم كل ما نشر عنه! والحقيقة أنه لم يرد أن يسمع باسم القدس، ربما لأنه وأضرابه يريدون أن يسمعوا اسماً آخر أكثر عذوبة في أسماعهم، كحارس أورشليم مثلاً!
قبل أيام نقلت صفحة وزارة خارجية الكيان الصهيوني أن رئيس حكومة الكيان (بينامين نتنياهو) قال في تغريدة له على تويتر: “أستطيع أن أعد على أصابع يد واحدة عدد الدول التي لا تريد التعاون معنا”.
ولأنني رجل واقعي فأنا أعرف مدى الانحطاط الذي وصلت إليه الأنظمة العربية، لذا أؤكد أن عدم عرض “حارس القدس” على الفضائيات الفلسطينية والعربية لم يشكل لا خيبة ولا صدمة بالنسبة لي! والحقيقة أنني فوجئت بعرضه على قناة “الظفرة ” الإماراتية، مما يشعرني أنه من واجبي توجيه الشكر للقائمين عليها!».

#سفيربرس ـ ملهم الصالح ـ دمشق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *