تحـــت الماء المالح..! ـ بقلم : ســـعاد زاهــــر

#سفيربرس

استفاقت من شرودها، ونظرت بلامبالاة إلى بضع قطرات من الدم سالت من أطرف قدمها، بسبب نتوء صخري، استفاقت من شرودها، وأمسكت منديلاً أبيض تحاول إيقاف النزف البسيط، كل هذا المدى اللامتناهي تزعجه خربشة بسيطة على جلدها الأبيض الرقيق…

استغربت حجم الألم الهائل، مقارنة بجرح بسيط للغاية، سرعان ما تذكرت أنه يشبه سيلان الآلام المتراكمة..

ماذا أصابها..؟

كيف انتقلت بلحظة من حال الى أخرى، كانت تقفز بفرح وكأنها خلقت للتو.. والآن كأن غرزة ما وضعت في قلبها مباشرة..!

حاذرت أن يسيطر عليها وهم ما، وحاولت أن تسترجع ما عاشته مؤخراً، حتى ما قبل كورونا، التي عادت في الأيام الماضية إلى الفلتان بشكل مخيف…

عقد كامل، مذهل بعبثيته، ولؤمه، أيضاً هذه المرة لا تفاجئها الأفكار بل هي التي تستدعيها قسراً، خوفاً من نسيان بعضها، حين وصلت إلى صخرة لا تشبه مثيلاتها اختارتها للجلوس، ومع أن شمس الصباح على غير العادة في مثل هذا الطقس الربيعي حارقة، إلا أنها لم تكن لتشعر بها لو لم تستند إليها وهي تهم بالجلوس عليها، سرعان ما بدلت رأيها واتجهت إلى تلك الرمال الرطبة.. حيث الموجة اللاحقة تلغي الموجة السابقة..

وهي تنظر إلى تلك الأمواج التي تتكسر فوق بعضها البعض، من دون أن يتأثر ماء البحر، بل بإمكانه إنتاج أشكال لا نهائية منها، تجذبك إلى ما لا نهاية.. ولكن تلك الصخور التي تقترب ثم تبتعد منها، تتآكل.. رغم هشاشة الأمواج!

بدأت ذاكرتها بنبش كل ما جعلها تتآكل هي الأخرى.. تلك القذائف التي كانت تنهمر حتى في الصباح الباكر وهي تغادر منزلها متجهة إلى عملها علها تتفاداها، الخسارات المادية والمعنوية..

كيف حزمت حقائبها مرات كثيرة، ولم تتحرك قيد أنملة.. كأنها مربوطة بجنزير حديدي إلى كل هذه الأمكنة التي تتصارع معها الآن..

كيف يستعصي عليها حالياً الاقتراب من التسوق؟ فالأسعار الملتهبة تحرقها بمجرد أن تفكر بالاقتراب…

البشر الحائرون.. الأوجاع المستوطنة.. وبلايانا المتزايدة.. وهذا الكورونا العائد إلينا ليسدد لكمة قوية.. وكأنه هو الآخر يريد انتقاماً لا مثيل له…

تستمر الموجات في التقلب.. وتسبح فوق بعضها البعض.. وفي النهاية تنجو.. فهي تعود إلى بحرها بتأن ورفعة.. قد لا نفهمها يوماَ.. بينما هي تحاول الاختباء تحتها شعرت بوخز خفيف في قدمها النازفة.. سرعان ما تلاشى حالما دفنت جسدها تحت الماء المالح…!

#سفيربرس  ـ بقلم :سعاد زاهر

رئيس التحرير

محمود أحمد الجدوع: رئيس تحرير صحيفة سفير برس. صحيفة سورية إلكترونية، يديرها ويحررها فريق متطوع يضم نخبة من المثقفين العاملين في مجال الإعلام على مختلف أطيافه, وعلى امتداد مساحة الوطن العربي والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *