في ذكري بيان 3 يوليو رئيس قطاع الأخبار يكشف للإعلامي أحمد الأشعل اللحظات الأخيرة في حكم الأخوان و كلمة السر لإذاعة بيان عزلهم

#سفيربرس _ القاهرة

كشف الإعلامي الكبير إبراهيم الصياد، رئيس قطاع الأخبار سابقا بالتليفزيون المصرى، عن كواليس وأسرار خلال فترة 30 يونيو.

وقال إبراهيم الصياد خلال حواره مع الإعلامي احمد الاشعل بعد سبع سنوات من قيام ثورة ال 30 من يونيه عام 2013 يمكن النظر اليها ليس فقط لأنها ثورة اسقطت حكم الظلام والظلاميين ولكنها ايضا انقذت مصر والمصريين من الدخول الى نفق مظلم كاد ان يجعل من مصر الدولة الداعشية الأولى في الشرق الاوسط .
وأضاف ان عملية الانقاذ هذه ما كانت ستتم لولا عناية الله وقواتنا المسلحة الباسلة التي تدخلت في الوقت المناسب وفي اللحظات الحاسمة وقررت الوقوف الى جانب إرادة الجماهير التي خرجت الى الشوارع والميادين بالملايين في كل محافظات مصر مطالبة بسقوط حكم المرشد وعزل رئيس جاء بالصدفة في لحظة ضبابية سيأتي يوم ويكشف التاريخ عن ملابساتها
واستكمل الصياد سرد ما حدث يوم 3 يوليو 2013: «كان فيه اتصال وتنسيق مع الجيش من خلال إدارة الشؤون المعنوية، كما تولى الجيش تأمين ماسبيرو، بينما انصرف الموظفون يومها مبكرًا».

وكشف الصياد أنه تم الاتفاق على إشارة أو كلمة سر يمكن من خلالها الربط بين المحطات الإذاعية وقنوات التليفزيون المصري لإذاعة «بيان 3 يوليو» على الهواء مباشرة.

وقال إن الأغنية هي «يا حبيبتي يا مصر» للفنانة الكبيرة شادية، لافتًا إلى أنه بإذاعتها «يتم إذاعة البيان مباشرة».

#سفيربرس _ حاوره : أحمد الأشعل  _ القاهرة 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *