كيف نتعامل مع البنات المراهقات..؟ . بقلم: زينب اكنيز

#سفيربرس

مرحلة المراهقة

المراهقة هي من المراحل الطبيعية التي تمر بها الفتيات، حيث تبدأ بشكلٍ تقريبيّ في سن الثانية عشرة ، وتستمر حتى سن الثامنة عشرة ، وهي عادةً ترتبط بمجموعةٍ من التغيرات الجسدية والنفسية للفتاة، إذ تتغير العديد من النواحي المتعلقة بشخصيتها ، وتفكيرها ، وتعاملها، وميولها وطباعها ، لذلك تعتبر هذه المرحلة من أدق وأهم مراحل النمو التي يجب على الوالدَين الانتباه إليها بسبب ما يصاحبها من تغييرات تؤثر فيما بعد على مرحلة الشباب والنضج.

علامات المراهقة عند الفتيات.

تلاحظ العديد من الامهات أن بناتهنَّ المراهقات لديهنَّ مزاج متقلب ، أو تناقض في التصرفات ؛ كالتسرع ، والعنف ، والمرح ، والحزن ، أو كثرة الحياء مما قد يؤدي إلى الارتباك والاضطراب أثناء الحديث مع الآخرين أو التعامل معهم ، وكذلك قد يرفض المراهقون الاستماع إلى نصائح وإرشادات الوالدين أو كبار السن ، مما قد يؤدي إلى خلافات ومشاكل أسرية كثيرة ، وهنا يبدأ تساؤل الأمهات عن الطريقة المثلى للتعامل مع البنات المراهقات كونهنَّ الأقرب إلى بناتهن َّ، والأكثر شعور بهنَّ ، والأحرص على حياتهنَّ المستقبلية ، والأقدر على إرشادهنَّ ونصحهن َّ، لذلك سنقدم مجموعة من الأسس حتى تتعرف الأمهات على الطريقة المثالية للتعامل مع البنات المراهقات في ظل جو يسوده المرح والتفاهم والاحترام.

كيفية التعامل مع المراهقات.

1 انتباه الأم إلى طريقة تعاملها مع ابنتها المراهقة :

بحيث يجب أن توجه الإرشادات والنصائح لها بطرق هادئة وجذابة، مع ضرورة الابتعاد عن الشدة ، والعنف ، وأساليب الأمر والنهي التي غالباً تُقابل بالرفض من المراهقات ، كما يجب الانتباه إلى أنّ أسلوب التربية القائم على الشدة والصرامة والقوانين قد يؤدي إلى انحراف الفتاة وفقدان ثقتها بنفسها.

2 تجنب السخرية والاستهزاء بتصرفات وأقاويل الفتاة المراهقة:

يجب الابتعاد عن التوبيخ والنقد اللاذع والشديد لها ، وذلك لحماية مشاعرها وأحاسيسها وأفكارها.

3 احتواء الأم لابنتها :

وذلك بتقديم كل سبل الراحة النفسية لها حتى تتخلص من المشاعر السلبية التي قد تتعرض لها ، والتي تتضمن الخوف ، والقلق والتوتر والاكتئاب.

4 خلق علاقة صداقة صريحة مع الابنة منذ طفولتها:

وهي تعتبر من أفضل الطرق للتعامل معها، الأمر الذي يدفع الابنة للجوء إلى والدتها في كل أمورها ومسائلها الحياتية ، والاستفادة من خبرات أمها ، وليس من خبرات الغرباء والعابثين وبشكلٍ خاص في مرحلة المراهقة.

5 استماع الأم إلى ابنتها المراهقة جيدا ً:

يجب على الأم الابتعاد عن الانفعالات السريعة والعصبية عند وجود أخطاء في أقاويل أو تصرفات تصدر عنها.

6 مشاركة الفتاة المراهقة :

وذلك بالذهاب معها في النزهات ومشاوير التسوق، والمناسبات الخاصة ؛ كالحفلات والأعراس.

7 الابتعاد عن أسلوب المقارنة بالآخرين :

يجب على الأم أن تتجنب مقارنة الابنة بصديقاتها أو ببنات العائلة ؛ لأن كل إنسان له طاقاته وقدراته ومميزاته.

#سفيربرس _ بقلم:  زينب اكنيز _ المغرب

رئيس التحرير

محمود أحمد الجدوع: رئيس تحرير صحيفة سفير برس. صحيفة سورية إلكترونية، يديرها ويحررها فريق متطوع يضم نخبة من المثقفين العاملين في مجال الإعلام على مختلف أطيافه, وعلى امتداد مساحة الوطن العربي والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *