نافذة سرّيّة _ بقلم  :  لميس علي

#سفيربرس

تتأمّل اللون السماوي الذي يعلو ناظريها.. بكل فخامة تمدّده اللامحدود.

بمجرد أن تفتح النافذة وتمنح كل حواسها لنسمات الربيع القادرة على مداعبة صباحاتها، تشعر بنوع من طمأنينة.

هل تستطيع تلك النسمات طمس كل أنواع الخيبات..؟

كلّما استغرقت بتأمّل السماء من النافذة الصغيرة، خفت ضجيج الآخرين واختفى صخب داخلي تتلذّذ أحياناً بمشاكساته، وإقامة حروبٍ خفية معه.

يغلبها في أوقات.. وغالباً ما غالبته بشجاعة قلبٍ يراقص تفتح الحياة مع كل ربيع.

فصل الربيع أكثر الفصول القادرة على منحها سعادة ولحظات فرح غير مفسّرة.

يخطر لها أن الفيلسوف “كليمون روسيه” كان على ما يبدو في فصل الربيع حين ذكر ذات يوم: “كم هو جميل أن يكون المرء موجوداً”، ويزيد تأكيداً على رغبته بالوجود حين يقول: “السعادة وحدها تشغلني”.

تتشاقى موجة أفكارها وتزداد ابتسامتها اتساعاً، تصبح شبه ضحكة صغيرة عالقة بزاويتي محيّاها.. وبنبرة واثقة تُسكت صوت شكّها.. وتهمس في سرّها: “بالفعل يبدو أنه يقصد الوجود تحديداً في فصل الربيع”.

وكأن تلك الغيوم السابحة في سمائها الصافية تمنحها مزاجاً قادراً على التقاط الفرح مهما كان الظرف المحيط.

بُساط أفكارها يتمدّد على اتساع تلك الغيمات المتلاحقات وكما لو أن هناك سباقاً بين قطار الغيم وحبل تداعيات لا ينضب أبداً..

وكلّما أبصرتْ السماء من جديد، ولاحق بصرُها سحبَ الفرح الغامر تلك.. تأكّدتْ من جمالية فكرة “روسيه” وقبله “نيتشه”.

من فلاسفة السعادة، تعجبها أفكار “روسيه” التي تتحدث عن الفرح كقوة ذات فاعلية أكثر من الحزن، ربما، بأضعاف مضاعفة، مفسراً مقولة نيتشه: “الفرح أشد عمقاً من الحزن” بما يعنيه من أنه أشد خصوبةً من الحزن.

أيكون ما أراده الاثنان أننا كلّما جاورنا الأحزان وخبرناها نصبح على معرفة أكثر بصيد الفرح.. وبالتالي أكثر خبرة بعيشه..!.

وكأننا نصبح أكثر قدرة على اختراع لحظات سعادة غير مدركة حتى لو تجاورت مع نظيراتها من خيبات وعذابات لامتوقعة.

لابأس من كل ذلك.

لابأس من كل المشقّات وسوداوية اللحظات، لطالما نمتلك مفاتيح قادرة على إيصالنا لنوافذ سرية تؤمّن هواء التنفس لأفكارنا ومنحها التجدد اللازم لاختبار المزيد حتى من المأساوي والسلبي شرط أن يصل بنا لفرح أكثر تمدداً وديمومةً.

#سفيربرس _ بقلم  :  لميس علي

رئيس التحرير

محمود أحمد الجدوع: رئيس تحرير صحيفة سفير برس. صحيفة سورية إلكترونية، يديرها ويحررها فريق متطوع يضم نخبة من المثقفين العاملين في مجال الإعلام على مختلف أطيافه, وعلى امتداد مساحة الوطن العربي والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *