إعلان
إعلان

البلاد إلى أين؟ .بقلم : المثنى علوش

#سفيربرس

إعلان

مالذي تعرفه عن ( جودة الحياة) ؟.
ماذا لو خيروك بين حالتين .. أن تعيش لمدة ٥٠ سنة بصحة و قوة و رفاهية … أو أن تعيش ٩٠ سنة على الأدوية و تعاني من عشرة أمراض على الأقل تنتظر الموت عند أول فرصة؟!!!
الجواب بديهي لكنه يحتاج  إلى شجاعة، و الشجاعة تكمن في الاختيار و هذا ما يدعى بالخيارات الصعبة  .
تسعى معظم دول العالم لإيجاد حلولاً نهائية لمشكلة الغذاء و الدواء و الرفاهية، و الذي بدوره مرتبط بالإقتصاد و النشاط المالي لكل دولة، و قد يصل الأمر إلى أفول بعض الدول بشكل نهائي و اندماجها مع غيرها لتشكيل أمنها الغذائي و الاقتصادي نتيجة قلة الموارد أو انعدامها في أحسن الأحوال  .
تعتبر دول العالم الثالث أولى الدول المهددة بالإنقراض( و هذا حقيقي)، و قد يمتد الأمر باتجاه الدول النامية التي لن تستطيع الاعتماد على نفسها بشكل مطلق، فهذه الدول مازالت تعيش مرحلة النمو الذي بدأ يأخذ شكله كحالة مستدامة و نهائية نتيجة انكماش الدول الكبرى على حالها و التوسع بالحروب و الأزمات كي تعتاش عليها تلك الأخيرة .
لم يعد الأمر مجرد دراسة، ولا هو مزحة أو حركة إعلامية،ولا هو مؤامرة ستنتهي بعد فترة.
لقد بدأت موجة الانقراض بأشكال مختلفة كالتقسيم أو الضم الذي حصل و يحصل في القارة الإفريقية، خصوصاً و أن الدول التي كانت تستعمر جزءاً كبيراً من القارة، أخذت بالتراجع و التحول إلى الخطة البديلة .
الشرق الأوسط من أكثر المناطق المعرضة للإنقراض عبر تقسيمه و إنشاء مقاطعات ( أربيل- شرق الفرات) كمثال،و هذا ليس آخرها .
الحياة ستزداد صعوبة و البدائل ستكون أقل بكثير من المرجو، و جودة الحياة ستنخفض إلى أدنى مستوياتها مع كل يوم سيمضي وصولاً إلى الإنكماش المدمر .

#سفيربرس _ بقلم  : المثنى علوش 

إعلان
إعلان

رئيس التحرير

محمود أحمد الجدوع: رئيس تحرير صحيفة سفير برس. صحيفة سورية إلكترونية، يديرها ويحررها فريق متطوع يضم نخبة من المثقفين العاملين في مجال الإعلام على مختلف أطيافه, وعلى امتداد مساحة الوطن العربي والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *