أنتَ كلي في تجلياتِ المرآة ـ بقلم : بسمة مرواني

#سفيربرس

 أَسيرُ فيَّ لا طرقاتٌ

في بواباتِ السماءِ

ولا أبوابٌ تفتحُ ذراعَ المستحيلاتِ

صوفية تدورُ في فلك السؤال

صارخة في رمالِ صمتها

أنتَ كلي

في تجلياتِ المرآة

وأنا رمادُ البداياتِ

في جنونِ اللغات

فقمْ من صمتك المؤجل لعلَّ نارَ اللهِ تتقدُ

و ارم بجسدِ الفكرةِ على روحي

اجعل لها نبرة ،حشرجة أو نغما

فما خرس الصوت الا بحارموت

بك قصيدتي وهي سري

وفيها موسقت كل وجعي

ولم أعترضها يوما

فانا نصف الوقت

أنا نصف الليل..

ونصف اللاجئين إلى الصمت

ونصف من هم في الغيب انبياء

ونصف الملتحفين على شرفات السيل..

ونصفك أنت..

فكيف أكون انا كل الصمت …

وعندَ عتباتِ نظرة عين تعرى الوجودُ

من جسدِ كمالهِ وحدثتك عن نبوءاتي ،

لاغرقَك في حلمِ السماءِ …

جعلتك الوطن في معجمي

والوطن ،

هو نظرة من عينك الضاحكة

في خرائط وقتي

اشرت اليك أكثر

بحديث لم أقله

استدرجت الورد ،

رشقت الامنيات

أخرجت كفي

لأشرعها بيضاء دون سوءة

فكنت قصيدتي الأجمل

كنت رقصة وجد منفلتة في زمان بلاغةَ المكانِ …

أما المدن المراهقة فلها نهد الغد باحكام الالهة

والالهة لها أحكام تقاتل التأويل

فسبحان الألوان المبهمة

سبحان من تشبث بالصمت

سبحان ما يتجلى في مرايا الباطن

على الشفتين

سبحان غميس الكلام في وشائج الحبر

سبحان من اشعل في القلب قصائد الحنين

سبحان من عزف ايقاعا في مغاور الروح.

وسبحان من جعل كل الجمال السماوي في لغة المحبين .

#سفيربرس ـ بقلم : بسمة مرواني- تونس

#من كتاب اشارات أرتميس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *