حكايتنا….مواهب شبابية.. ارتجاﻻت ابداعية ..ومعالجات واقعية

#سفيربرس _ آناعزيز الخضر

عندما تحضر المواهب عند الشباب، وترافقها الرغبة بالانحاز والعمل ، وتتوفر ظروف، تستثمر كل ذلك بدقه، عندها يمكن للشباب ان يصنعوا المعجزات واجمل الاعمال الفنية ..لعل العرض المسرحي( حكاياتنا) هو نموذج استطاع ترجمة هذه المعطيات، فالغرض كان خﻻصة جهد وتدريب في دورة اعداد الممثل، حيث اتبع الشباب دراسة العديدمن المناهج والتقنيات المسرحية ،التي طورت خبرتهم وصقلت موهبتهم في مجال يرعبونه، فبرز كل ذلك عبر العرض في اكثر من مجال تاليفا وارتجاﻻ واداء مسرحيا لكل انواع الشخصيات، فمروا على الكثير من المشاكل الواقعية، التي يعاني منها الشباب ،وهم الاقدر على نقل تفاصيلها ودقائقها ،وتأثيرها على حياتهم، فيمكنهم نقل ذلك بدقه وهم أنسفهم ضحايا هذه المشكﻻت ،بدء من المشاكل الماديه الى الاجتماعية والنقسية الى العﻻقات القلقه نتحية تدني مستوعى الوعي، وغيرها ..وقد شاركوا هؤﻻء الشباب في استحضار هذه المشكﻻت لمعالجتها ،ولفت النظر اليها بايدهم هم انقسهم، فكان العرض صورة صادقه وواقعية،
امتلك العرض المسرحي مقومات نحاحه، عندما امتلك المقدرة على بلورة معطيات فنية وواقعية، وتقنيات ﻻيملكها اﻻ المسرح كوسيلة ثقافية، لها خصوصيتها الابداعية، كما حضرت مجموعة من الشروط والاهداف ،و التي يسعى المسرح الى تحقيقها دوما…ك الالتزام بالواقع ونقله للانطﻻق الى عالم افضل. (حكايتتا ) عرص كان على صالة مسرح الحمراء بدمشق ..
اعداد واخراج( مأمون الخطيب) بمساركة متابعي الدورة، فكان صورة مشرقة عن الفرجة المسرحية، التي توفرت لها عناصر مسرحية ناجحة، ساهم بصناعتها مجموعه من الشباب الموهبين وفق اليات ارتجال ،حملت بين تفاصيلها الكثير من حوانب الابداع في مجال الحوار وبناء الشخصيات والطروحات وعوالم الشخصيات، التي تنوعت بشكل كبير الى حد حضور نماذج انسانية واسعه، استطاعت بمهارة التغطية لمشاكل كثيرة، كانت قريبة من هموم الجميع، لم تقف عند الصغوط الاقتصادية ،وﻻ عند المشكﻻت الثقافية التي يعشها الشباب بغياب الاهتمام به، ثم صعوبة الظروف التي تجبر الانسان على ان يكون وصوليا، ثم معاناة المرأة الشابه التي تقاسي الكثير من اكثر من اتحاه، وغيرها الكثير من الشخصيات، التي استطاعت بتنوعها واختﻻفها المرور على حياتنا وحكايانا ، التي نعيشها ،وقد ساهم جميع المشاركين بانحاح العرض، بعد تدربهم في ورشتهم، بإشراف خبرات مسرحية متميزة قدمت خﻻصة خبرتها وفق منهجية مدروسة بعناية ،شملت كل عناصر العرض المسرحي وتفاصيله،كما اكد جميع المشاركين في الورشة ، وقد برز ذلك عبر العرض واتقانهم لمفردات اكاديميه ،وتقنيات ساهمت بصياغة أجمل الاعمال المسرحية انجزتها جهود ومواهب شبابية فكانت ﻻفتة بحق وشغلت الاوساط الثقافية والاعﻻمية.

#سفيربرس _ آناعزيز الخضر

رئيس التحرير

محمود أحمد الجدوع: رئيس تحرير صحيفة سفير برس. صحيفة سورية إلكترونية، يديرها ويحررها فريق متطوع يضم نخبة من المثقفين العاملين في مجال الإعلام على مختلف أطيافه, وعلى امتداد مساحة الوطن العربي والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *