جبران مشغول.. والسفيرة الأميركية “تحاسب” لبنان! . بقلم : طلال سلمان

# سفيربرس

لم يحدث في أيام الانتداب الفرنسي،

..ولا في أيام الوصاية البريطانية على المفوض السامي الفرنسي،

..ولا في ظل هيمنة الاقطاع السياسي على الحكم ( والشعب) في لبنان

..ولا في ظلال ” الاحتلال الفلسطيني”، كما يسمي “الانعزاليون” المقاومة الفلسطينية خلال وجودها في لبنان.

…ولا حتى في ظل الاحتلال الاسرائيلي لمعظم الارض اللبنانية وارتهان الدولة بعاصمتها بيروت.

لم يحدث ابدا أن تجرأت بعثة دبلوماسية معتمدة في بيروت، تمثل دولة كبرى او كبيرة في العالم، على اصدار بيان رسمي كالذي اصدرته السفارة الاميركية في بيروت تطلب فيه من الدولة أن تنهي، وفي أسرع وقت، تداعيات ازمة الحادث الامني الذي وقع في قبرشمون.

إنه أكثر من تدخل فظ في الشؤون الداخلية،

إنه امتهان لسيادة الدولة ومناصب اصحاب الفخامة والدولة والمعالي، مع ذلك لم يصدر أي رد فعل عن هذه الدولة بمناصب المسؤولية جميعاً فيها.

لا وزارة الخارجية احتجت او استنكرت هذا التصرف الفظ، او استدعت السفيرة الاميركية الموقرة، او طلبت ـ لا سمح الله ـ سحبها..

قديماً قيل:

من يهن يسهل الهوان عليه!

فكيف إذا كانت السفيرة الملكة هي من يهين جمهورية الازر الخالد!

..العذر أن جبران باسيل كان مشغولاً بالمضي في حروبه المستمرة ضد هذه الجمهورية التي أعزها الله بهذا العهد الميمون!.

# سفيربرس _ بقلم  : طلال سلمان _ على الطريق 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *