ما هدف أمريكا من تفجير الوضع الاقتصادي في سوريا ؟. _ بقلم : رنيم الباشا

#سفيربرس

لم تفلح أمريكا بهزيمة جيش و شعب ثابت قوي ..رغم المفاصل التي حاولت تهديهمها ليسقط وطن ..كسورية .
كنا على وشك استقبال كل السفارات و قطف ثمار النصر العسكري و النجاح السياسي ..لكن أمريكا ..قررت لا …عدوانها دليل …هجمات اسرائيل دليل …وقف فتح السفارات دليل …العقوبات الاقتصادية و محاربة الاستيراد و التصدير دليل …محاربة الحصول على مواد خام و ادوية و نفط و حليب الاطفال دليل …لعبة الدولار دليل …

ما هدف أمريكا من تفجير الوضع الاقتصادي الذي استمرت محاولات الدولة بضبطه و لم يتجاوز الدولار ال500 ليرة في أتعس ظروف الحرب …

هناك عوامل كثير لعدم استقرار سعر الصرف ..و العمل جاري لوضع حد لهذا الارتفاع المتتابع …و لكن و من وجهة نظر شخصية…إن السبب الأول ..هو لعبة أمريكية …

من خلال لقاءاتنا المستمرة مع المعنيين ..نتحدث عن لجان رقابة تضبط الأسواق و المستوردين و تجار الجملة …نتحدث عن مشاريع صغيرة كثيرة و صناعات يجب ان تتصدى وو نتحدث عن قوانين مشددة على المتلاعبين بالاسواق ..و المحتكرين و …و …
نتحدث عن ثقافة الشكوى و عدم السكوت عن الخطأ …
نتحدث عن سياسات اقتصادية ناجحة تتمثل في تقوية القطاع العام بشركاته الصناعية و الغذائية …نتحدث عن
ان نأكل مما نزرع و نلبس مما نصنع …نتحدث عن محاولة الاكتفاء الذاتي و الصبر مهما ضاق الأمر …
نتحدث عن الإيجابية و النظرة الجماعية للامور ..نحن بحاجة لوعي جمعي …بحاجة للحفاظ على وطن بوعينا ..نداويه و نصبر و نبحث عن حلول …و لا نكون انفعاليين …و نتكيف حتى نمر من هذا الجحيم الذي يطبقه علينا الغرب بدراسات معمقة …تبدأ من صفحاتنا الفيسبوكية و لا تنتهي ..دراسات مستمرة لتأزيم و تفجير الوضع المعيشي ….

#سفيربرس _ بقلم : رنيم الباشا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *