أدهم النابلسي يتكبّر على الصحافة التونسية ويتنكّر لهويته الفلسطينية

# سفيربرس _نور الهدى الزاير _تونس

في إطار ندوة صحفية هذا المساء الخميس 18 جويلية وإثر اللقاء الأول لأدهم النابلسي مع الصحفيين المعتمدين لتغطية فعاليات الدورة 55 لمهرجان قرطاج الدولي يتهرب النابلسي من الإجابة عن الأسئلة الموجهة إليه اولها ما يخص جنسيته الفلسطينية حيث وجه اليه إحدى الصحفيين السؤال المباشر فأجاب انا عربي، وقد إعتبر الصحفيين الحاضرين هذا بمثابة التنكر الى هويته الفلسطينية وتبنيه الصريح للجنسية الأردنية.

اما عن الأسئلة التي إستفزت هذا الصوت الذي سيغني على مسرح قرطاج العظيم والذي أعطته إدارة المهرجان ثقة وفرصة ليكون نجما رغم رصيده الهزيل لم يجب على أكثر من سؤال موجه ومباشر “هل رصيدك كاف كي تكون متواجد في مهرجان العظماء، ماذا أعددتم لجمهوركم في تونس” .

فكانت إجاباته انا في تونس لأن الجمهور يحبني. كما رفضت مديرة أعماله السماح للصحفيين بمقابلات مباشرة وفردية ليجري مقابلة فقط مع القناة الوطنية التونسية ثم يخرج مصحوبا بكم من الحراسة.

هذا التكبر إعتبره الصحافيين والإعلاميين التونسيين إهانة وربما قلة خبرة النابلسي او غروره الامقيول ستجعل ستشعل النيران النقدية وترجعه للأرض الواقع.‎

# سفيربرس _نور الهدى الزاير _تونس 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *