” الشوغة ماف ” يوم الحزن الشركسي ذكرى مؤلمة تناقلتها الأجيال .

سفيربرس _ منار بكتمر

يشارك السوريون الشراكسة أبناء أمتهم بالوطن الأم والمهجر في 45 دولة حول العالم إحياء ذكرى يوم الحداد وتهجير الشعب الشركسي ( شوغة ماف ) على يد القياصرة الروس عام 1864 وذلك باحتفالية تقام في الجمعية الخيرية الشركسية بدمشق إلا أن هذا العام وبسب جائحة كورونا ليس هناك أي فعاليات .
.

ويستذكر الشراكسة أينما وجدوا في هذه الذكرى الأليمة إبادة الأجداد وهم يدافعون عن وطنهم الغالي كما يستذكرون المآسي التي حلت بالأمة والوطن جراء العدوان الروسي القيصري ويترحمون على شهداء أمتهم حيث لا توجد امة في الدنيا تعرضت لكارثة مثل الأمة الشركسية إلا الشعب الفلسطيني فالشعبين الشركسي و الفلسطيني كلاهما عانيا الاحتلال والتهجير والإبادة
وفي الوطن الأم يتوجه الشراكسة إلى شواطىء البحر الأسود الذي كان مقبرة للآلاف منهم ليحيوا ذكرى التهجيروالإباده حيث فقدت الأمة الشركسية في الحروب مع القياصرة أكثر من مليون إنسان على مدى 100 عام ونيف كما هجر 94% منهم و انقرضت قبائل شركسية عن بكرة أبيها مثل قبائل الماخوش الناتخواي و الجانه والاوبخ .

والشراكسة في أماكن تواجدهم حول العالم شاركوا إخوانهم المسلمين في بناء الأوطان والدفاع عن حياض الأمة لما لهم من تجربة سابقة في مقاومة الاحتلال والمحافظة على قدسية الأوطان .

#سفيربرس _ منار بكتمر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *