السلطات اللبنانية توقف سفينة محملة بالبنزين وجهتها سوريا

#سفيربرس

أوقف السلطات اللبنانية الباخرة “جاغوار أس”، السبت الماضي، قبالة منشآت منطقة الزهراني، جنوبي لبنان، حيث رجّحت المعلومات أن تكون قادمة من اليونان وبدأت التحقيقات بشأنها.

وأعلن النائب العام اللبناني، اليوم الثلاثاء، توقيف الوكيل البحري المستورد للشحنة، وقبطان السفينة على ذمة التحقيق، وذلك على خلفية دخولها وهي محملة بمادة البنزين، وتبين أنها لم تأتِ بناء على طلب أي جهة رسمية أو أي شركة خاصة، بحسب ما ذكرت “الوكالة الوطنية للاعلام”.
وذكرت “وكالة الأنباء المركزية”، أن الوكيل البحري لباخرة “جاغوار اس” الموقوف من صيدا جنوب لبنان وصاحب الشحنة هو من طرابلس، في الشمال.

وبعد ساعات من إعلان وسائل اعلام لبنانية، السبت، عن وجود هذه الباخرة، أصدرت المديرية العامة للنفط – إدارة منشآت النفط، بيانا، كشفت فيه عدم علمها بالباخرة المتواجدة قبالة منطقة الزهراني (في الجنوب) في المياه الإقليمية اللبنانية وأنها تجهل مصدرها.

وأوضحت المعلومات أن السفينة jaguar S محمّلة بالبنزين بوزن قدره  2987 طنًا بما يعادل 4 مليون ليتر، مشيرا إلى أن هناك لغزًا وراء الباخرة التي وصلت الى الزهراني في 25 ايلول الماضي ويُظهر تحرّكها أنها أبحرت باتجاه طرابلس 25 ميلًا، ثم عادت الى محيط الزهراني في 27 أيلول ولا تزال حتى الساعة، وها هي راسية في الزهراني تتنظر من يُفرغها كما يُظهرها موقع رادار البحري لتتبع السفن”.

وفي المعلومات أن إدارة الجمارك ولدى التدقيق في المانيفست وبوليصة الشحن والعلم والخبر المقدّم من الوكيل البحري تبيّن عدم وجود شركة مستوردة للبضاعة الموجودة على متنها، كما أن الشركات المستوردة للمحروقات تبرّأت منها وكذلك منشآت النفط، فلمن تعود باخرة جاغوار ولماذا رست في الزهراني”؟

وكشف التقرير أنه وأثناء البحث أظهر المانيفست لمفزرة الجمارك في الجنوب أن  الباخرة التي ترفع علم “بنما” وبدلّت اسمها أكثر من مرة في السنوات الماضية، كانت وجهتها الأساسية الزهراني وآلاف أطنان البنزين هي لصالح شركة النعم السورية ومركزها حرستا دمشق، وقد انطلقت من اسطنبول في 15 أيلول الى كريت في اليونان لتتوجه بعدها الى لبنان وسط معلومات تشير الى أن تعبئتها تمّت في منصة يونانية.

#سفيربرس ـ وكالات

رئيس التحرير

محمود أحمد الجدوع: رئيس تحرير صحيفة سفير برس. صحيفة سورية إلكترونية، يديرها ويحررها فريق متطوع يضم نخبة من المثقفين العاملين في مجال الإعلام على مختلف أطيافه, وعلى امتداد مساحة الوطن العربي والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *