مبدعون لم تنصفهم الأجيال …ابراهيم اليازجي

#سفيربرس

ابراهيم بن ناصيف اليازجي .. هو لغوي وناقد  وشاعر  ومؤرخ و آديب لبناني … ولد في بيروت (2 مارس 1847) في أسرة نبغ كثير من أفرادها في الفكر والادب … آباه الشاعر والأديب المعروف ناصيف اليازجي وأصله من حمص

كان شاعر وصحفي وفيلسوف يتقن العربية والسربانية والعبرية والتراثية .
يعد من رواد النهضة باللغة العربية بعد قرون من التدهور
وجاءت دعوة الأباء اليسوعيين للشيخ ابراهيم اليازجي ليعرب الكتاب المقدس فدرس السريانية والعبرية وانكب على هذا العمل حتى استطاع تعريب الكتاب المقدس بلغة عربية بليغة وواضحة .
َََو َوصغة معاصروه بانة اكبر عالم لغوي في العصر الحاضر.
قال فيه مصطفى لطفي المنفلوطي :” هو أكبر عالم لغوي في العصر الحاضر، واتفق له مالا يتيسر الا القليل من اللغويين من قوة البيان وبراعة الإنشاء، فهو فخر سوريا خاصة والعرب عامة”
مدحه الرافعي قائلآ : هو أديب النصرانية وبليغها
قال عنه خير الدين الزركلي :” عالم بالأدب واللغة
ويقول الشاعر العراقي فالح الحجية :“ التزم ابراهيم اليازجي القومية العربية ، عمل في سبيل اذكائها في قلوب الناشئة العرب.

تمسك ابراهيم اليازجي بفكرة القومية العربية العمومية. وظل يدعو إليها في كل مقام ومقال، ونبذ الإنقسام الطائفي والتشرذم.
ولعل من أشهر ما نظم من قصائد في القومية العربية قصيدته التي ألقاها في إحدى جلسات الجمعية العلمية السورية، والتي يقول فيها :

تنبهوا واستفيقَوا أيها العرب… فقد طَمَى الخَطبُ حَتى غَاصتِ الرُكبُ

فِيمَ التَعلٌلَُ بِالآمال تٓخدّعُكُم…وأََنتمُ بينَ راحات القَنا سُلبُ
اللهُ أكبَر ُ ماهذا المنامُ فقد شَكاكُم المَهدُ واشتاقتكمُ التٌرَبُ

كَم نُظلَمونَ ولَستُمُ تَشتكونَ وكم … تُستَعضبُون َ فَلا يَبدُو لكم غَضَبُ

ألفتمُ الهونَ حتّى صَارَ عندكم ُ طبعآ … وبعض طِباعُ المرءِمُكتَسَبُ

وفارقتكم ُ لِطولِ الذٌلَ نَخََوتكم… فليس يؤلمكمْ خَسفٌ َلا عَطب ُ

للهِ صَبرُكمُ لو أنّ صَبركم ُ … في ملتقى الخَيل حينَ الخيل ُ تَضطرِبُ

كمْ بين َ صبرٍ غَدا للذٌلّ مُجتلبآ…. وبينَ صبرٍ غَدّا لِلعزٌ يَجتَلبُ

وقد ترك العديد من المؤلفات وتنقيح واختصار عدد من الكتب منها :
معجمه اللغوي القيم “الفرائد الحسان من قلائد اللسان” ولايزال مخطوط
(العرف الطيب في شرح ديوان أبي الطيب) “وهو كتاب لوالده .
(نجعة الرائد وشرحه الوارد في المترادف والتوارد)”
نقح تاريخ بابل و آشور لجميل نخلة المدور.
ديوان شعره الذي أسماه (العقد)
تنبيهات اليازجي على محيط البستاني
شرح كتاب الجوهر الفرد.
شرح المقامة البدوية من كتاب (مجمع البحرين)”.
نقح الأزهار في منتخبات الأشعار جمعة شاكر البتلوني ……..

تولى ابراهيم اليازجي تحرير جريدة النجاح عام 1898
مجلة الطبيب نصف شهرية إصدرها في بيروت 1884 استمر إصدارها 8 أعوام .
التعليم النافع _مجلة المنار 1900 ونزح إلى مصر عام 1894 وأسس مجلة الضياء عام 1898في القاهرة … توفي في القاهرة عام 1906…
هذا هو الشاعر والصحفي والباحث والمؤرخ إبراهيم اليازجي كرس حياته وفكره للقومية العربيه لكنها لم تنصفه بعد رحيله  …..

# رئيس تحرير سفيربرس

رئيس التحرير

محمود أحمد الجدوع: رئيس تحرير صحيفة سفير برس. صحيفة سورية إلكترونية، يديرها ويحررها فريق متطوع يضم نخبة من المثقفين العاملين في مجال الإعلام على مختلف أطيافه, وعلى امتداد مساحة الوطن العربي والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *