منصات درامية.. هل بدأت بتغيير المشهد..؟! بقلم “: سعاد زاهر

# سفيربرس

مذاق درامي جديد.. فهل نتهيأ له..!
كأنها انزلقت عفوياً.. خارج الموسم الرمضاني، مسلسلات وانماط درامية، ليست جديدة، بل تنتمي لموجة او موضة درامية سبق أن شاهدناها بكثافة خلال الموسم الرمضاني.

سفيربرس ـ عروس بيروت

أبرزها حالياً مسلسل «عروس بيروت» هو ينتمي لموجة الدراما المشتركة، لفيف تمثيلي سوري، لبناني، تونسي.. ونكهات اخرى..

مؤخراً انتهى عرض المسلسل المصري، قسمتي ونصيبي 3، ليبدأ بعده مباشرة المسلسل المصري حواديت الشانزليزيه.. ويبدو أن مسلسلات اخرى قريبة ستنفلت الى سوق العرض..
المذاق خارج الموسم.. ونحن صائمون درامياً، باعتبار اننا تناولنا أغلب الوجبات خلال الشهر الرمضاني، كيف يبدو حالنا كمهتمين بالوجبات الدرامية أياً كان موسمها..؟
لاشك ان مذاق المشاهدة الان مختلف كلياً، نحن لانلاحق اكثر من مسلسل، ونترصد إعاداتها، ونتأفف من كثرة اعلاناتها، ونتخوف من أن يفوتنا الاكثر نجاحا..
هنا لانعاند مزاجنا، ولاننجر إلى نوع دون آخر..

سفيربرس ـ قسمتي ونصيبي

نتابع مسلسلاً وحيداً او اثنين.. يمكن متابعتهما بهدوء، كأننا في استراحة مسائية، نسترخي قبل النوم نتابع الحكايا والنعاس يغالبنا، لابأس فهي لاتحتاج الى تركيز.. تمر أحداثها برتابة، حتى عندما تحاول اصطناع «الاكشن» تتلقفه بهدوء شديد، دون أن يفارقك النعاس..

في حلقة تالية سرعان مايذوب هذا الاكشن.. لسنا بصدد الدخول في حالات تقييمة للمسلسلات، انما عرجنا عليها كنماذج لعروض برزت بعد الموسم, وكأنها ترسخ لنمط مشاهدة تبنته بعض المحطات التلفزيونية.. ولكنه نمط سبقتها اليه، شبكات الانتاج والتوزيع التلفزيوني الجديدة.. أو منصات الدراما، التي تعرض نتاجها حصريا لمشتركيها..!
اذا البداية مع المحطات التلفزيونية.. وليست النهاية مع المنصات الدرامية..!
لكل مشاهديه.. ولكل مذاق.. ومزاج.. ولاندري ان كنا مانعيشه مجرد البداية لمعارك درامية مابين المنصات التقليدية، والجديدة..
لعلها معارك.. غير معلنة.. تفضي بنا الى نمط ومذاق مشاهدة يفترض ان نتهيأ له، إن تمكن من الاقتراب منا..
الامر المهم هنا.. انه مع تنوع منصات المشاهدة وميزاتها وثرائها.., هل سنكون مع ابتكارات فكرية، وجدل درامي.. يودي بنا الى فلسفة فنية، وبالتالي نهضة يمكنها أن تؤثر في جيل بات من الصعب سحبه خارج تلافيف الانترنت، وادمانه المثير..!

#سفيربرس ـ بقلم :سعاد زاهر ـ الثورة
soadzz@yahoo.com

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *