“اليوسفيات وقصائد أخرى” جديد د. يوسف حطّيني

#سفيربرس _ سمر أحمد تغلبي

صدرت حديثاً للأديب الدكتور يوسف حطيني مجموعة شعرية جديدة، بعنوان “اليوسفيات وقصائد أخرى”، عن اتحاد الكتاب العرب في دمشق. وتضم المجموعة ست عشرة قصيدة، وتقع في مئة وست وخمسين صفحة من القطع المتوسط، وهي المجموعة الشعرية الخامسة بعد “صرخات في ضجيج السكون” و”بيني وبين حبيبتي شيئان”، و”نجمة في سماء الجليل” و”بنفسجة في سحابة”.
ويُذكر أن الدكتور يوسف حطّيني ناقد فلسطيني مولود في دمشق 1963، وله أكثر من ثلاثين كتاباً في النقد والإبداع؛ إذ صدرت له مجموعة قصصية بعنوان “مدينة البامياء”، وأخرى بعنوان “في الطريق إلى مخبز شبارو”، وثالثة بعنوان “جمل المحامل”، كما صدرت له مونودراما مسرحية بعنوان “الحفّار والغربة” بالإضافة إلى كتاب في المقامات حمل اسم “مقامات طريد الزمان الطبراني”، ورواية عنوانها “رجلُ المرآة”.
أما في مجال النقد والدراسات الأدبية فصدر له بضعة عشر كتاباً منها: “سميرة عزام رائدة القصة الفلسطينية القصيرة” و”مكوّنات السرد في الرواية الفلسطينية”، و”في سردية القصيدة الحكائية ـ محمود درويش نموذجاً”، و”عبد الرحيم محمود ـ فارس الوطن فارس القصيدة”، و”ملامح السرد القرآني”، و”مصطلحات السرد في النقد الأدبي”، و”القصة القصيرة جداً بين النظرية والتطبيق”، و”دراسات في القصة القصيرة جداً”، و”القصة القصيرة الإماراتية”، و”في السرد الروائي العماني الحديث”، بالإضافة إلى مجموعة كتب ألّفها بالاشتراك مع زملائه في برنامج اللغة العربية في جامعة الإمارات في مجال تعليم اللغة العربية للناطقين بها وللناطقين بغيرها..
• ومن أجواء مجموعته الشعرية الجديدة اخترنا لكم:
” لأنّك سمَّيتني يوسفاً
فرَّ مِنْ ليليَ النجمُ
جَافَانيَ الحلمُ
يا أبتي، كيفَ أعددتني للكنايةِ
في زمنٍ يرتدي الشّعرُ فيه
ثيابَ الضجرْ؟
وكيفَ ألوّنُ تلكَ السّماءَ
أبي..
لا الكواكبُ تعرفني، لا القمرْ
ولا الشَّمسُ تَسْجُدُ لي في المنامْ
عليهِ السَّلامْ
وأما أنا فَعَلَيَّ رَحى الحَرْبِ
تَطْحَنُ عَظْمي
وسيفُ الرّدى والظلامْ”.

#سفيربرس _ سمر أحمد تغلبي

رئيس التحرير

محمود أحمد الجدوع: رئيس تحرير صحيفة سفير برس. صحيفة سورية إلكترونية، يديرها ويحررها فريق متطوع يضم نخبة من المثقفين العاملين في مجال الإعلام على مختلف أطيافه, وعلى امتداد مساحة الوطن العربي والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *